شيكابالايات - احتفال طازة بنار الفرن.. نشكركم على حسن تعاونكم معنا



أسوأ لحظات الانكسار تلك التي تأتي بعد "العشم".. بعد الفرحة الكاذبة.. بعدما تظن أن القدر سينصفك تلك المرة، قبل أن ينقض عليك "وحشًا" يشبه نسر الأهلي بطريقة أو بأخرى، لينهش كل آمالك.

بينك وبين الفوز خطوات.. واللقب يبدو أقرب من أي مرة.. تسجل وتنطلق وسط فرحة عارمة واحتفالات مبكرة بالتتويج، قبل أن تصدم بالصاعقة التي ستبدد كل أحلامك في ليلة مللت من تكرارها، و"عشم" لم يكل ولو لمرة واحدة عن خذلك.

ويستعرض El-Ahly.comفي السطور القادمة إحدى تلك الصواعق التي بددت أحلام الزمالك، وحولتها بين ثانية وأخرى إلى كابوس لا يُنسى.

18 إبريل 2021، ستاد القاهرة

يبدو أن سلسلة الشيكابالايات التي يقدمها El-Ahly.comأعجبت محمود شيكابالا، لاعب الزمالك نفسه، لذا قرر أن يمدنا بحلقة "طازة بنار الفرن" بعد احتفاله في لقاء القمة الأخيرة.

الأهلي يخوض اللقاء بغيابات عديدة من صفوفه، على أبرزهم قائد الفريق وحارس المنتخب الوطني 3 سنوات متتالية محمد الشناوي، بجانب الظهيرين الدوليين محمد هاني وعلي معلول، والمدافع ياسر إبراهيم، والنيجيري ياسر إبراهيم، ونجم خط الوسط حمدي فتحي، ومحمود وحيد.

غيابات جعلت من جماهير الزمالك (مكتمل الصفوف) تأمل في الفوز بنتيجة عريضة على الأهلي لعل وعسى أن تمحي آثار وجروح الماضي، وقاضية أفشة التي لم يمر عليها سوى 6 أشهر فقط.

بداية عكس التوقعات

فاجأ بيتسو موسيماني، المدير الفني للأهلي الجميع بضغط على دفاع الزمالك منذ البداية رغم الغيابات الهامة، فيما ارتكن باتريس كارتيرون، مدرب الزمالك كعادته للأسلوب الدفاعي والاعتماد على الهجمات المرتدة الخاطفة.

الأهلي يسيطر ويهيمن على مجريات اللقاء بشكل كامل، مما دفع البعض للتساؤل عن لاعبي الزمالك، وموعد وصولهم للملعب لخوض المباراة، حيث غابت أي خطورة عن حارس الأهلي علي لطفي، الذي يخوض أول قمة له في التاريخ.

سيطرة الأهلي تكللت بالهدف الأول الذي سجله محمد شريف في الدقيقة 21، بعد استلم تمريرة ذكية من أيمن أشرف الذي راوغ أشرف بن شرقي، ليسددها بقوة في الزاوية القريبة من يد الحارس محمود جنش.

هدف شيكابالي واحتفال "مالوش لازمة"

بعد هدف محمد شريف بـ 10 دقائق استلم محمود شيكابالا كرة على الجهة اليسرى قبل أن يتوغل إلى العمق ويسدد كرة في أقصى الزاوية اليمنى على يد الحارس علي لطفي، لتتحول النتيجة إلى التعادل بهدف لكل فريق.

ولأن هناك من لا يتعلم من دروس الحياة أبدًا، بالغ محمود شيكابالا في احتفاله أكثر مما قام به في نهائي دوري أبطال إفريقيا قبل 21 أسبوعًا، حيث قام بالإشارة بعلامة البكاء، قبل أن يتوجه للمقصورة مُطالبًا من يتواجد بها بإظهار صوته، وكأنه أخرس الجميع.

احتفال شيكابالا بالهدف –الذي يبدو وأنه حصد به بطولة تاريخية- لم يتوقف عند ذلك الحد، حيث تمطع بعضلاته في مشهد أراد به أن ينافس احتفالات كيليان مبابي، نجم باريس سان جيرمان والمنتخب الفرنسي.

رد قاسي لكنه معتاد

احتفالات شيكابالا كشفت لجماهير الزمالك قبل الأهلي عن نتيجة المباراة مبكرًا، حيث علم الجميع أن المارد الأحمر في طريقه للرد بطريقته القاسية والمعتادة، إلا أن الرد هذه المرة بجانب قسوته جاء مبكرًا للغاية.

لم يفرح شيكابالا بهدفه سوى دقيقتين فقط، حيث رد محمد شريف بصاروخية أذهلت الجميع، وهزت أركان مرمى جنش في ستاد القاهرة وأروقة مقر الزمالك نفسه في ميت عقبة، معلنًا عن هدف ثان للمارد الأحمر.

"ده انت مفتري يا راجل.. مش ممكن مش معقول.. شريف.. العفيف.. المخيف.. اللطيف.. اللي تحركاته واللي تسديداته يا ساتر.. ويا لطيف يا لطيف.. ادي الناس تفرح يا راجل.. ده معداش دقيقة على هدف شيكابالا".. هكذا كانت كلمات مدحت شلبي معلق اللقاء على الهدف.

في النهاية.. لا يسعنا إلا أن نقدم لقائد الزمالك شيكابالا الذي أصبح أكثر من خسر مباريات القمة المصرية في التاريخ واجب الشكر والامتنان على منحنا فرصة تقديمة حلقة "طازة" من سلسلة "الشيكابالايات".

الأكثر قراءة

الأكثر قراءة

استطلاع الراى


هل يحقق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2021/2022

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر