كابتن مصطفى... إنت بتغير؟


في حلقة برنامجه الجمعة الماضية تحدث الكابتن مصطفى يونس نجم النادي الأهلي في سبعينيات القرن الماضي عن اعتراضه على حديث الكابتن حسن حمدي رئيس النادي الأهلي وقائد نفس جيل السبعينيات عندما قال أن الجيل الحالي للنادي الأهلي يعد أفضل جيل في تاريخ النادي الأهلي.

ولفت مصطفى يونس الانتباه حين بدأ حديثه قائلاً: "أنا ما بفوتش حاجة"، ثم تحدث عن مبرراته وأسبابه لرفض رأي الكابتن حسن حمدي، وبعد أن أنهى حديثه وجدت نفسي أقول: "ياريتك يا كابتن مصطفى فوتها ولم تعلق على رأي الكابتن حسن حمدي"، فكل مبررات مصطفى يونس ليست صحيحة على الإطلاق وتحمل أخطاء تاريخية رقمية لا يمكن أن تمر مرور الكرام.

بدأ الكابتن مصطفى يونس مبرراته بأن قال: "إن جيل السبعينيات الذي ينتمي إليه هو الأفضل في تاريخ النادي الأهلي لأنه كله كان من أبناء النادي الأهلي عكس الجيل الحالي الذي اغلبه من خارج النادي الأهلي".

وبعيدا عن الحديث المكرر والفارق بين عهد الهواية وعهد الاحتراف، أذكر الكابتن مصطفى يونس بأن جيل السبعينيات الذي ينتمي إليه ضم عدداً كبيراً من اللاعبين الذين انتقلوا للنادي الأهلي من أندية أخرى ويكفي أن نذكر منهم أحد عشر لاعبا يشكلون فريق كامل من اللاعبين الدوليين بما فيهم حارس المرمى وهم:

ثابت البطل، أحمد عبد الباقي، مدحت رمضان، محمد عامر، رمضان السيد، قرن شطة، طاهر الشيخ، محسن صالح، مختار مختار، جمال عبد العظيم، جمال عبد الحميد.

الأهلي ضم كل هؤلاء يا كابتن مصطفى في عهد الهواية، وكلهم نجوم دوليين كبار صالوا وجالوا في ملاعب الكرة المصرية وأعادوا مع زملائهم في الفريق الأول بالنادي الأهلي أمثال حسن حمدي وماهر همام ومحمود الخطيب وأنور سلامة وإكرامي ومصطفى عبده ومصطفى يونس ووزيزو وصفوت عبد الحليم وفتحي مبروك وحازم خالد وشريف عبد المنعم وحمدي جمعة وحاتم الكردي وغيرهم البطولات التي غابت عن الأهلي من أوائل الستينيات، فما بالنا بعهد الاحتراف الذي تقوم فيه كافة الأندية بتدعيم صفوفها بأفضل اللاعبين؟.

ثم أكمل مصطفى يونس حديثه قائلاً: "إن النادي الأهلي صرف أموالاً كثيرة على اللاعبين في الجيل الحالي، في وقت تشحت فيه باقي الأندية وعلى رأسها الزمالك".

وهنا أجد نفسي في دهشة كبيرة، هل تعاقب النادي الأهلي وإدارته على نجاحها في تسويق اسم النادي الأهلي وفريقه الأول بكافة الطرق التي تعود على النادي الأهلي بأعلى العوائد؟، ما هو ذنب النادي الأهلي في أن الآخرين فشلوا في أن يفعلوا ما فعله النادي الأهلي؟، ثم هل توقفت الأندية الأخرى عن شراء اللاعبين وعلى رأسها نادي الزمالك فتفوق الأهلي لأنه وحده الذي يدعم صفوفه؟، هل تحاسب الأهلي يا كابتن مصطفى على فشل الآخرين؟.

كابتن مصطفى أذكرك واذكر الجميع بعدد اللاعبين الذين ضمهم الزمالك من يناير 2004 وحتى الآن وهم المصريين: إسلام الشاطر، محمد اليماني، سامح يوسف، حسام زينهم، أحمد حسام، علاء عبد الغنى، فرج شلبي، مصطفى جعفر، يوسف حمدي، تامر عبد الوهاب، عادل فتحي، إبراهيم سعيد، أحمد بكرى، عمرو الصفتي، أسامة حسن، مجدي عطوه، عمرو زكى، احمد غانم، شيكابالا، محمود فتح الله، كريم ذكري، بشير التابعي، احمد مجدي، محمود سمير، علاء كمال، محمد عبد الله، محمد المرسي، إبراهيم صلاح، صبري رحيل، أحمد حسام ميدو، عصام الحضري، محمد يونس ، محمد عبد الشافي، عاشور الأدهم، وجيه عبد العظيم، أحمد جعفر، حسين ياسر، هاني سعيد، أحمد سمير، أيمن عبد العزيز، أمير عزمي مجاهد، سيد مسعد، حسن مصطفى ،صلاح سليمان، محمد سعيد قطة، هاني سعيد، حسين حمدي، أحمد حسن، أحمد الشناوي، محمود جنش، نور السيد، أحمد توفيق، حمادة طلبة، إسلام عوض.

والأجانب: العراقي احمد صلاح، العراقي صالح سدير ، الغاني بابا أركو، الغاني محمد باو، الغاني جونيور كواي، الكاميروني مارك موامبا، البرتغالي أديسون سوزا، النيجيري كنجسلى صني، التونسي يامن بن ذكرى، التونسي وسام العابدي، الأردني خالد سعد، الغاني جونيور أجوجو- الغاني عبد الرحيم أيو، العاجي مارسال أديكو، البرازيلي ريكاردو، الجزائري محمد أمين عودية، الغاني أبو كونيه، العراقي عماد محمد، العاجي أولي كوفي، البرازيلي أندرسون، الغاني كريم الحسن، البنيني رزاق أوتومويوسى، البوركيني عبد الله سيسيه، الكاميروني اليكسيس موندومو.

أي أن الزمالك الذي قلت إنه على رأس الأندية التي تشحت يا كابتن مصطفى اشترى "78" ثمانية وسبعين لاعباً في سنوات الثماني الأخيرة، أمال لو ما كانش بيشحت؟.

وأخيرا، الكابتن مصطفى يونس قال: "عدم فوز الزمالك على الأهلي في السنوات السبع الأخيرة أمر لم يكن يحدث في السبعينيات".

كابتن مصطفى يونس يريد أن يقول أن عدم فوز الزمالك على الأهلي في السنوات السبع الأخيرة لم يكن لقوة الأهلي، بل لضعف الزمالك ولأن الأهلي يشتري اللاعبين، والزمالك لا يشتري.

طيب، ماذا تقول يا كابتن مصطفى عندما أذكرك بان الزمالك لم يفوز على الأهلي طول تسعة سنوات متتالية في جيلك أنت بالسبعينيات بداية من يوم 22 ديسمبر 1971 عندما فاز الزمالك على الأهلي 2/1 في المباراة التي ألغاها الحكم السكندري الديبة، وحتى يوم 28 نوفمبر 1980 عندما فاز الزمالك على الأهلي بهدفي احمد عبد الحليم وعبد الرحيم محمد؟.

خلال هذه الفترة التقى الأهلي والزمالك ثلاثة عشرة مرة، فاز الأهلي على الزمالك في ستة مباريات منها واحدة في كأس مصر وتعادل الفريقان في سبعة مباريات.

الفوز الأول بالدوري في الدور الثاني لموسم 1972/1973 بهدف مصطفى يونس، الثاني في الدور الأول لموسم 1974/1975 وفاز الأهلي 2/1، أحرز للأهلي مصطفى عبده وزيزو وللزمالك غانم سلطان، الثالث في الدور الأول لموسم 1976/1977 وفاز الأهلي 2/1، أحرز للأهلي صفوت عبد الحليم ومصطفى عبده وللزمالك محمود الخواجة، الرابع في الدور الأول لموسم 1977/1978 وفاز الأهلي بهدف مصطفى عبده، الخامس في الدور الثاني لموسم 1979/1980 وفاز الأهلي 2/1، أحرز للأهلي مصطفى عبده وجمال عبد الحميد وللزمالك حسن شحاتة، أما الفوز في بطولة الكأس فكان في موسم 1977/1978 بنتيجة 4/2 أحرز للأهلي مصطفى عبده ومحمود الخطيب وطاهر الشيخ وجمال عبد الحميد وللزمالك علي خليل وطه بصري.

كابتن مصطفى تونس... انتي بتغيري يا بيضا من تريكة وبركوتة؟

للتواصل مع الكاتب:

http://www.facebook.com/muhammad.moustafa

https://twitter.com/M__Moustafa

استطلاع الراى


منتخب قادر على تحقيق مفاجأة بكأس الأمم الأفريقية
الدوري العام - 2019