أزمة في تنزانيا بسبب «سرقة جائزة ميكيسون»



أثيرت أزمة في الوسط الرياضي التنزاني خلال الساعات الماضية، على خلفية توزيع جوائز الموسم الماضي، والذي شهد عدم حصول لويس ميكيسون، لاعب الأهلي الحالي ونجم سيمبا السابق على أي جائزة.

وقدم الاتحاد التنزاني لكرة القدم في حفل ضخم أٌقيم مساء أمس الخميس أكثر من 25 جائزة لأفضل اللاعبين والمدربين في موسم 2020/21، إلا أن بعض الصحف عنونت على ذلك الحفل: "سرقة جائزة ميكيسون".

وأعرب بعض النقاد في تنزانيا عن استيائهم من الطريقة التي تم بها تقديم الجوائز، خاصة من حصول فيصل سالوم فيتوتو، لاعب يانج أفريكانز على جائزة أفضل لاعب في كأس اتحاد عزام، بدلًا من لويس ميكيسون.

ونقلت صحيفة سواحيلي تايمز آراء النقاد الذين أكدوا أن فيتوتو لا يستحق الجائزة مقارنةً بأحد منافسيه، وهو لويس ميكيسون، حيث ذكرت: "وفقًا للإحصاءات، من الواضح أن اللاعب الموزمبيقي كان أداؤه في البطولة أفضل من فيتوتو".

وأوضح التقرير أن اللاعب فيصل فيتوتو لعب 4 مباريات في كأس عزام، ولم يسجل أي هدف، وصنع هدفًا واحدًا، فيما شارك ميكيسون في خمس مباريات، وسجل هدفين، وصنع عدة أهداف أخرى، مما جعلع واحدًا من هدافي سيمبا الأربعة.

وأتمت الصحيفة: "بهذه الأرقام يتضح أن الجائزة كان يجب أن تذهب للاعب سيمبا السابق والأهلي الحالي ميكيسون. والجماهير ترى أن الاتحاد التنزاني لا يرغب في منح فريق واحد كل الجوائز، وهذا يجعلهم يمنحون لاعبي الفرق الأخرى جوائز لإظهار المساواة، دون دليل على أحقيتهم فيها".

وكان ميكيسون قد انضم للأهلي خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية قادمًا من سيمبا التنزاني، نتيجة المستوى المميز الذي ظهر به مع الفريق في الموسم الماضي، سواء على الصعيد المحلي أو القاري.

استطلاع الراى


هل يحقق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا؟
كأس السوبر الأفريقي - 2021/2022

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر