الأهلي يكلل ليلة التتويج بالدوري بفوز عريض على طلائع الجيش



تغلب النادي الأهلي على مضيفه طلائع الجيش بثلاثة أهداف دون رد، بالمباراة التي أُقيمت مساء اليوم السبت على ملعب الأهلي وي السلام في الجولة الأخيرة من منافسات الدوري العام.

وجاءت أحداث الشوط الأول من المباراة جيدة المستوى وسط سيطرة من الأهلي على مجرياتها مصحوبة بهجمات خطيرة من كلا الجانبين، إلا أن الفاعلية كانت من نصيب أبناء المدرب بيتسو موسيماني.

وبعد مرور 50 ثانية فقط شكّل الأهلي هجمة سريعة على مرمى طلائع الجيش، توجه لها الثنائي محمود كهربا ووليد سليمان، قبل أن يتركها الأهلي لجناح المارد الأحمر.

ومرر كهربا كرة سحرية إلى وليد سليمان لينفرد على إثرها بالمرمى ويسدد كرة ارتطمت في جسد محمد بسام وارتدت له خلف حارس مرمى طلائع الجيش، ليرواغ مدافع أصحاب الأرض ويسكنها في الشباك.

وشهدت الدقيقة الخامسة من عمر الشوط الأول فرصة محققة لفريق طلائع الجيش، بعد ركلة ركنية أُرسلت داخل منطقة الجزاء، لم يُحسن علي لطفي، حارس الأهلي تقديرها.

ووصلت الكرة إلى رأس مهاجم طلائع الجيش ليقابلها بتسديدة مباشرة نحو المرمى لتمر من أعلى الحارس علي لطفي إلا أن العربي بدر أبعدها من أمام خط المرمى برأسية رائعة.

وفي الدقيقة 27 قام محمد ناصف، الظهير الأيسر لطلائع الجيش بتدخل قوي ومتعمد على قدم عربي بدر، لاعب الأهلي، في منتصف الملعب، حيث قام بضربة بالقدم بكل قوة في ساقه من الخلف.

ولم يتدخل حكم المباراة أمين عُمر أو طاقم حكم الفيديو المساعد لإيقاف عنف لاعب طلائع الجيش، حيث اكتفى الأول بإشهار البطاقة الصفراء في وجه محمد ناصف فقط.

وشهدت الدقيقة 35 تشكيل النادي الأهلي هجمة منظمة بعد متابعة لركلة ركنية، حيث وصلت الكرة إلى محمد فخري الذي تبادلها مع وليد سليمان أمام منطقة الجزاء، ليمررها إلى محمود كهربا الخالي من الرقابة ليسددها في الشباك بإتقان معلنًا عن الهدف الثالث.

وتوجه محمود كهربا إلى أسفل المقصورة الرئيسية من أجل توجيه التحية للحاضر في المدرجات مؤمن زكريا، زميله في الفريق، قبل أن يخلع قميصه ليظهر أسفله قميص آخر يحمل صورة الأخير.

وفي نهاية الشوط الأول، نجح عمرو جمال من إحراز الهدف الأول لطلائع الجيش بتسديدة قوية في شباك علي لطفي، إلا أن تقنية الفيديو أثبتت تمركز مهاجم أصحاب الأرض في موقف متسلل.

أما الشوط الثاني، فكان نسق المباراة هادئًا بشكل كبير، حيث تبادل الفريقين السيطرة على الكرة في وسط الملعب، دون تشكيل خطورة حقيقية على أي من المرميين.

وتركزت أبرز اللقطات بالشوط الثاني في تبديلات موسيماني، والتي شهدت خروج وليد سليمان وسط تحية الجهاز الفني، وأحمد فتحي، الذي خاض مباراته الأخيرة مع المارد الأحمر.

وكاد فريق طلائع الجيش أن يسجل هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة الأخيرة من أحداث اللقاء بعد انفراد من ناصر منسي، إلا أنه سدد الكرة بجوار القائم الأيمن، لينتهي اللقاء بفوز المارد الأحمر بثلاثية نظيفة.

استطلاع الراى


أفضل لاعب بفريق الأهلي في دوري أبطال أفريقيا