الأهلي يستعيد شخصيته الإفريقية ويفوز على الوداد في كازابلانكا



تغلب الفريق الأول بالنادي الأهلي على مضيفه الوداد المغربي بهدفين دون رد، في المباراة التي أُقيمت مساء اليوم السبت بذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.

وجاءت أحداث الشوط الأول من المباراة التي أٌقيمت على ملعب مركب محمد الخامس متوسطة المستوى وسط سيطرة متبادلة بين الفريقين على مجرياتها، مع هجمات خطيرة من كلا الطرفين.

الأهلي بدأ اللقاء بحماس كبير أسفر عن مباغتة الوداد بالهدف الأول عن طريق محمد مجدي أفشة في الدقيقة الثالثة فقط، ذلك بعد ضغط يُحسب له على دفاع أصحاب الأرض.

واندفع أفشة نحو يحيى جبران، مدافع الوداد ليخطف الكرة من أمامه في منتصف ملعب فريقه ويندفع نحو مرمى أصحاب الأرض قبل أن يسجلها باتقان في شباك محمد رضا تكناوتي.

وبعد ذلك، سيطر فريق الوداد نسبيًا على مجريات الأمور في محاولة لإدراك التعادل لولا صرامة دفاع النادي الأهلي ونجاح محمد الشناوي في إبعاد الكثير من الكرات، فضلًا عن التسديدات التي مرت بجوار القائمين والعارضة.

كما شكّل الأهلي خطورة حقيقية على مرمى الوداد كانت عبارة عن تسديدات من خارج منطقة الجزاء أولهما كانت من مروان محسن، فيما كانت الثانية من محمد مجدي أفشة وكلاهما مرا أعلى العارضة.

وفي لقطة مثيرة للجدل، احتسب جاني سيكازوي، الحكم الزامبي المُكلف بإدارة المباراة ركلة جزاء غريبة للوداد بداعي عرقلة جاباجبو من الحارس محمد الشناوي، قبل أن يستدعيه حكم تقنية الفيديو لمراجعة قراره إلا أنه أصر عليه.

وانبرى بديع أووك لتنفيذ ركلة الجزاء للوداد في الدقيقة 36، إلا أن محمد الشناوي تألق في التصدي لها قبل أن يقابلها مهاجم الوداد بتسديدة أخرى تصدى لها بنجاح حارس الأهلي.

وفي الشوط الثاني، استمر الأهلي في ظهوره المميز على الصعيدين الدفاعي والهجومي، فيما حاول الوداد على استحياء دون جدوى.

وفي الدقيقة 57 انفرد حسين الشحات من منتصف الملعب بالمرمى تمامًا، فيما كان يلاحقه دفاع الوداد من على بعد أمتار، بينما واصل جناح الأهلي مشواره نحو منطقة الجزاء.

وعند وصول الشحات نحو منطقة جزاء الوداد، انقض عليه الحارس محمد رضا تكناوتي ليتسرع جناح الأهلي بشكل غريب في تسديدها لترتطم في جسد حارس الوداد ويضيع على الأهلي فرصة إحراز الهدف الثاني حينها.

واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء صحيحة للنادي الأهلي في الدقيقة 62، بعد مشوار رائع من جونيور أجايي رواغ بعده دفاع الوداد داخل منطقة الجزاء، قبل أن يطلق تسديدة قوية ارتطمت في يد يحيى جبران.

وانبرى التونسي علي معلول لتنفيذ ركلة الجزاء، ليصوبها بهدوء ونجاح كبير في شباك الحارس محمد رضا تكناوتي الذي ارتمى يسارًا، بينما ذهبت الكرة يمينًا.

استطلاع الراى


من يتوج بدوري أبطال أفريقيا هذا الموسم؟
دوري أبطال أفريقيا - 2020