سارة عصام توجه طلبا للأهلي والزمالك.. وتؤكد: بدأت من الصفر



وجهت سارة عصام، لاعبة ستوك سيتي الإنجليزي طلبًا للنادي الأهلي والزمالك من شأنه بناء نهضة كرة القدم النسائية في مصر، في ظل عدم وجود منتخب مصري للسيدات في الوقت الراهن.

وقال سارة عصام في تصريحات للموقع الرسمي للكاف :"كان شرفاً عظيماً لي أن أمثل بلدي في سن صغيرة. للأسف لم يشارك منتخبنا في أي بطولة دولية منذ 2016".

وأضافت :"أنا متفائلة بأن هذا سيتغير في المستقبل القريب، خاصة مع اهتمام الكاف الزائد بالكرة النسائية. أحب أن ألعب لمنتخب بلدي مرة أخرى، وأتمنى أيضاً أن تستضيف مصر بطولة كأس الأمم الإفريقية للسيدات في المستقبل".

وأكملت :"حتى تنتشر اللعبة نحتاج لأن تملك أندية مثل الأهلي والزمالك فرقاً خاصة بها للكرة النسائية. هما أكبر فريقين في إفريقيا وأعتقد أن عليهما لعب دوراً في وضع اللعبة بمكان أفضل بكثير".

ويتزامن طلب سارة عصام مع إطلاق الكاف لمسابقة دوري أبطال السيدات في القارة، وهي ما تراها سارة مبادرة رائعة، حيث قالت :"لدينا مواهب كثيرة في إفريقيا، وأن يكون هناك دوري أبطال للسيدات هو أمر نستحقه جيداً".

وواصلت :"أعتقد أنه يجب أن يكون هناك خصائص محددة للأندية المشاركة، حتى تكون المسابقة تنافسية وتعطي انطباعاً جيداً للعالم عن الكرة النسائية في إفريقيا".

وعن بداية مسيرتها، قال سارة :" دأت من نقطة الصفر، كان لدي حلم الاحتراف في الخارج منذ بداية المشوار، لذا عملت بكل قوة. بدأت اللعب في أكاديمية بمقابل مادي يدفع والداي حتى أتدرب".

وتابعت :"تعاملت مع الأمر بكل جدية واتبعت تعليمات المدربين، وذات يوم تم اختياري لفريق الناشئات، وكان هذا يعني أنني لن أدفع مقابل مرة أخرى. ثم أصبحت أصغر لاعبة تنضم للفريق الأول. كانت خطتي تسير في الطريق الصحيح".

وأتمت هدافة فريق ستوك سيتي للسيدات :"بالطبع ارتداء حذاء كرة القدم والسير به في مصر مهمة شاقة. حين كنت أنضم لمجموعة من الأولاد وهم يلعبون الكرة، كان أكثرهم يرفضون التصديق بأن فتاة يمكنها لعب الكرة مثلهم بل وأفضل منهم أحياناً، لكن كل هذا زادني إصراراً على أن أواصل اللعب حتى أغير من طريقة تفكيرهم".

استطلاع الراى


ما التشكيل الأفضل للأهلي في المباريات المحلية في حال الفوز بالدوري؟
الدوري العام - 2019/2020