زملاء رونالدينيو في السجن يبكون بعد رحيله.. والتحقيقات تشمل قضية غسيل أموال



كشفت تقارير صحفية أمريكية بعض تفاصيل الليلة الأخيرة التي عاشها رونالدينيو، نجم الكرة البرازيلية ونادي برشلونة الإسباني السابق في السجن، قبل الإفراج عنه.

وكانت السلطات الباراجواينية قد قرر الإفراج عن رونالدينيو قبل عدة أيام، مع وضعه تحت الإقامة الجبرية في أحد الفنادق، وذلك على خلفية القضية التي اعتقاله فيها بسب تورطه في حيازة جواز سفر مزور.

وأوضحت بعض المصادر لشبكة إي إس بي إن الأمريكية أن السجناء كانوا يبكون في ليلة وداع رونالدينيو، كما أقاموا حفل شواء هذا الأسبوع لتوديعه، وذلك بعد 32 يومًا قضاهم في السجن.

وذكرت الشبكة :"أصبح مهاجم برشلونة السابق شخصية مشهورة في السجن، وقالت المصادر إنه "محبوب" من قبل زملائه السجناء، حيث شاركهم الأنشطة اليومية بلعب كرة القدم وحضور دورة "نجارة".

وأشارت التقارير إلى رونالدينيو وعد زملائه في السجن بالعودة لزيارتهم قبل أن يغادر إلى بلاده البرازيل، على الرغم من أنه من غير الواضح متى سيكون ذلك ممكنًا، لأن التحقيقات في قضية جوازات السفر المزورة توسعت لتشمل تحقيقات في قضية غسيل أموال محتملة.

وقال مصدر مطلع على القضية لرويترز في مارس ان "الفرضية هي ان الوثائق المزورة التي يستخدمها رونالدينيو وشقيقه ستُستخدم في نهاية المطاف لبعض الوسائل التجارية أو استثمارات غير قانونية".

وتمت مصادرة هواتف رونالدينيو وشقيقه روبيرتو أسيس المحمولة كجزء من التحقيق الأوسع، حتى يتمكن المحققون من مراجعة الملفات والرسائل على الهواتف، وتمت إعادة الهواتف لهم الأسبوع الماضي.

يُذكر أن يوم الثلاثاء منح القاضي جوستافو أماريلا رونالدينيو وشقيقه إقامة جبرية مقابل دفع كفالة قدرها 1.6 مليون دولار، حيث علّق القاضي على ذلك القرار قائلًا :"إنها كفالة مالية كبيرة لضمان عدم الفرار".

استطلاع الراى


هل يتجه الزمالك إلى الفيفا أو المحكمة الرياضية من أجل استرجاع لقب نادي القرن الأفريقي؟
الدوري العام - 2019/2020