لضمان البقاء.. برشلونة وأتلتيكو مدريد يخفضان الرواتب بعد أزمة كورونا



أعلن نادي برشلونة الإسباني خفض رواتب العاملين فيه، وذلك لمواجهة الأزمة المالية التي خلّفها تفشي فيروس كورونا الوبائي حول العالم على معظم الأندية الأوروبية.

وتسبب فيروس كورونا في إيقاف جميع الأنشطة الرياضية والكروية على مستوى العالم وتأجيل منافسات بارزة مثل دوري أبطال أوروبا وكأس الأمم الأوروبية وأولمبياد طوكيو بخلاف توقف المنافسات في الدوريات الأوروبية الكبرى.

وجاء في بيان نشره ناد برشلونه :"توقف المنافسات بسبب فيروس كورونا، استتبعه وقف كل النشاطات الرياضية وغير الرياضية لنادينا، ونخن اتخذنا سلسلة إجراءات للحد من آثاره والتخفيف من التبعات الاقتصادية لهذه الأزمة".

وتابع النادي في بيانه :"الاجراءات تشمل خفض عدد أيام العمل، نظرا للظروف الراهنة، ونتيجة لذلك الخفض النسبي للرواتب المحددة بموجب العقود"، إلا أن النادي الكتالوني لم يحدد إن كانت هذه الخطوة ستشمل لاعبي الكرة بالنادي أم الاكتفاء بالموظفين فقط.

وكانت التقارير الصحفية الإسبانية قد أشارت في الأيام الماضية إلى وجود مفاوضات بين إدارة نادي برشلونة واللاعبين الذين يقودهم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، من أجل تطبيق نظام تخفيض الرواتب.

وفي السياق ذاته، قرر نادي أتليتيكو مدريد يوم الجمعة تخفيض رواتب جهازه الفني ولاعبيه للتخفيف من حدة الأعباء المالية على النادي.

وقال ميجيل انخيل جيل مارين، الرئيس التنفيذي لأتليتيكو مدريد في تصريحاته نقلتها وكالة رويترز :"تخفيض الأجور كان ضروريا لضمان بقاء النادي إذ أن الجهاز الفني يحصل على راتبه رغم توقف النشاط الرياضي إلى أجل غير مسمى ما أثر على إيرادات الأندية في كافة أنحاء أوروبا".

وأضاف جيل مارين :"اتخذ النادي قرارا صعبا بشأن تنظيم العمل المؤقت ما يسمح بتخفيض الأجور عندما تصبح الظروف خارجة عن السيطرة".

استطلاع الراى


مصير الدوري المصري بعد جائحة كورونا؟
الدوري العام - 2019/2020