فابيو جونيور بعد عودته للكرة: أتذكر مأساة بورسعيد حتى الآن.. كانت السبب في اعتزالي المؤقت



أكد فابيو جونيور، لاعب النادي الأهلي السابق وكامبينيس البرازيلي الحالي أنه يتذكر مأساة بورسعيد حتى الآن، مُشيرًا إلى أنها كانت أحد الأسباب الرئيسية في اعتزاله لعب كرة القدم مؤقتًا والذي استمر لحوالي 7 سنوات.

وكان نادي كامبينيس قد أعلن الأسبوع الماضي عودة البرازيلي فابيو جونيور صاحب الـ 37 عامًا لتمثيله مُجددًا بعد 7 سنوات من توقفه عن اللعب.

هل تتذكرونه؟ فابيو جونيور يعود للكرة لأول مرة منذ رحيله عن الأهلي !

وقال فابيو جونيور في تصريحاته لصحيفة جلوبو سبورتي البرازيلي :"كنت بحاجة لقضاء بعض الوقت مع العائلة، كنت أسافر كثيرًا، بعد حادثة بورسعيد في مصر، لقد أشعرتني بالصدمة".

وأضاف :"كنت أرغب دائمًا في العودة إلى كامبينيس، دائمًا ما رحبوا بتواجدي معهم، لقد غادرتهم وانتقلت لعدة أندية، إنه فريق أعجبني كثيرًا، والآن اخترت العودة".

وأكمل :"مباراة بورسعيد هي اللحظة التي كنت أفضل ألا أعيشها في مسيرتي، أتذكر الأشياء حتى يومنا هذا، أحلم بهذه المأساة، مشاهد مذهلة جدا، عندما أكون مستلقياً على فراشي، أتذكر كل ذلك، لقد كان سيناريو حرب".

من جهتها أوضحت صحيفة ماركا الإسبانية التي نقلت خبر عودة فابيو جونيور للملاعب، أن اللاعب البرازيلي اضطر إلى الانتظار لمدة ست ساعات في غرف خلع الملابس في الملعب حتى وصول قوات الأمن لإنقاذ اللاعبين.

وأشارت الصحيفة إلى أن فابيو جونيور صرح بأنه لم يلعب كرة القدم مُجددًا بعد تلك الليلة التي مر عليها 7 أعوام، حيث ذكرت :"من الصعب أن تضع نفسك في مكان شخص ما عندما يرى هذه المشاهد المروعة عن قرب، فاللاعب البرازيلي يقول أنه لم يلعب كرة القدم مرة أخرى بعد تلك الليلة المشؤومة منذ سبع سنوات".

وكان فابيو جونيور قد انضم للأهلي في يوليو عام 2011 قادمًا من نافال البرتغالي، حيث خاض مع المارد الأحمر 11 مباراة رسمية صنع خلالهم هدفين وأحرز آخر كان في ليلة حادثة بورسعيد.

استطلاع الراى


هل ينجح السنغالي أليو بادجي مع الأهلي؟
الدوري العام - 2019/2020