ناصر الخليفي يمثل للمرة الثانية أمام المدعي العام السويسري حول مزاعم فساد شراء حقوق كأس العالم



استدعى المدعي العام السويسري ناصر الخليفي الرئيس الحالي لباريس سان جيرمان بشأن اتهامات الفساد حول العقد المبرم بين الإتحاد الدولي فيفا ومجموعة بي ان الإعلامية حول حقوق البث التلفزيوني لكأس العالم لكرة القدم.

وحسب تقارير صحفية فرنسية، فقد حضر الخليفي آخر جلسات الاستماع حول اتهامات بالفساد وفق مكتب المدعي العام السويسري وعلاقة جيروم فالكي الأمين العام السابق للفيفا ورجل أعمال قطري.

ويتعلق التحقيق بالعقد المبرم بين الاتحاد الدولي لكرة القدم ومجموعة بي ان الإعلامية بشأن حقوق البث التلفزيوني لكأس العالم لكرة القدم، هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها الاستماع إلى ناصر الخليفي، رئيس شركة قطر للاستثمارات الرياضية وصاحب الصندوق الاستثماري القطري في باريس سان جيرمان، وتم توقيع اتفاقية الفيفا مع مجموعة بي ان الإعلامية في عام 2014 بمبلغ 500 مليون يورو.

ويشتبه أن الخليفي قام برشوة أمين الفيفا السابق جيروم فالكي من خلال تقديم هدايا من شأنها دفعه لدعم عرض مجموعة بي ان الإعلامية، وفقًا للمحققين السويسريين، فإن جيروم فالكي قبل مزايا لا داعي لها من الاثنين الآخرين المتورطين.

 وكان ناصر الخليفي قد منح حق استخدام بعض العقارات دون دفع الإيجار، أما بالنسبة لرجل الأعمال القطري الآخر، فقد دفع عدة مدفوعات بلغ مجموعها أكثر من مليون يورو، دفعت لشركة كان فالكي المالك الوحيد المستفيد منها.

في نوفمبر 2017، كشفت صحيفة لوباريزيان أن فالكي حصل على فيلا في سردينيا بقيمة تقدر بـ 7 ملايين يورو واستأجرها من خلال صديق لرئيس باريس سان جيرمان الذي اشتراها بفضل قرض من ناصر الخليفي.

ومن جانبه نفت هيئة الدفاع عن ناصر الخليفي المزاعم حول تورطه في أي أنشطة تتعلق بالفساد ويعتمدون بشكل خاص على تقرير للتحليل الاقتصادي الذي يثبت أن بي ان كانت الشركة الوحيدة القادرة بشكل جدي، في عام 2014، على تقديم عرض مطابق لمتطلبات الفيفا لكأس العالم 2026 و2030، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

استطلاع الراى


أكثر مركز يحتاج التدعيم بفريق الأهلي في الانتقالات الشتوية
الدوري العام - 2019/2020