سقوط ثلاثة من مسئولي كرة القدم بأمريكا الجنوبية بسبب تلقيهم رشوة مقابل حقوق النقل التلفزيوني



عاقبت لجنة الأخلاقيات المستقلة بالفيفا ثلاثة من مسئولي الإتحاد السابق باتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم بعد ثبوت حصولهم على الرشوة بشأن بيع حقوق نقل وتسويق البطولات بأمريكا الجنوبية واتحاد الكونكاكاف.

وعوقب إدواردو ديلوكا ، أمين عام اتحاد أمريكا الجنوبية السابق وعضو سابق في العديد من لجان الفيفا وخوسيه لويس ميزنر ، أمين عام اتحاد أمريكا الجنوبية السابق وأمين عام سابق للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.

كما تم عقاب مانويل بورجا ، عضو سابق في اللجنة التنفيذية لاتحاد أمريكا الجنوبية، والرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في بيرو وعضو سابق في لجان الفيفا بالإيقاف مدى الحياة عن المشاركة في أي نشاط يتعلق بكرة القدم (إداري أو رياضي أو أي شيء آخر) على الصعيدين الوطني والدولي

كما تم تغريم الثلاثي بعد انتهاك اللوائح وفق مدونة الفيفا للأخلاقيات وتم فرض غرامة عليهم مليون فرنك سويسري وتم ابلاغهم بتلك القرارات.

وثبت تلقيهم رشوة خلال الفترة ما بين 2004 و2015 دفعتها شركات التسويق الرياضي الى المسؤولين الكرويين في أميركا اللاتينية مقابل حقوق النقل التلفزيوني والحقوق التسويقية للبطولات القارية، بما في ذلك كوبا أميركا وكأس ليبرتادوريس للأندية.

وتم نشر تفاصيل العقوبات عبر موقع الفيفا الخاص والذي تم انشائه مؤخرا لتوضيح كافة الأمور القانونية لجميع المتابعين.

 

استطلاع الراى


أكثر مركز يحتاج التدعيم بفريق الأهلي في الانتقالات الشتوية
الدوري العام - 2019/2020