تحليل الإنتاج: عن مدرب يرصد توهج الجواهر.. اختبارات قليلة متبقية للحكم على فايلر



الفوز بنتيجة كبيرة قد يأتي مصحوبًا بأداء ضعيف، وأحيانًا تقدم مباراة كبيرة ثم تفشل في التسجيل أو تحقق فوزًا بفارق ضئيل، ولكن ما حدث أمام الإنتاج الحربي كان التكامل الكروي، لعب وأداء وتسجيل وفرص كثيرة ونتيجة كبيرة ووضع رينيه فايلر بصمته الواضحة على الفريق.

قد يكون من المبكر تكوين حكم نهائي بشأن فايلر مع الأهلي، فالأحكام تأتي بعد المواقف الصعبة والضغوطات وكيفية التعامل معها وتجاوزها، تلك أمور يجب أن تحدث في كرة القدم، ولكن حتى الآن يبدو رينيه فايلر مبشرًا ومطمئنًا خاصة مع ما قدمه أمام الإنتاج الحربي الذي يمكن تلخيصه في النقاط التالية.

أولًا بدأ الأهلي اللقاء بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى وأمامه الرباعي محمد هاني ورامي ربيعة وأيمن أشرف وعلي معلول وفي الوسط حمدي فتحي وعمرو السولية وأمامهما الثلاثي حسين الشحات ومحمد مجدي أفشة ورمضان صبحي خلف المهاجم الوحيد جونيور أجايي.

ثانيًا المدرب الذي يمتلك لاعب بقدرات رمضان صبحي ويبعده عن قلب الملعب ويكتفي بوقوفه على الخط هو مدرب لا يعرف كيف يستثمر الجوهرة التي يمتلكها، ويبدو أن فايلر عرف قيمة رمضان ودفع به للداخل ليبدو الأهلي وكأنه يلعب بثلاثة مهاجمين (بحساب أجايي والشحات الذي لعب كمرآة لرمضان) وهو ما ساهم في زيادة الفاعلية على المرمى.

ثالثًا مع انضمام رمضان المستمر لداخل الملعب تظهر المساحات على الخط وهو ما يفضله ويحبه ويحتاجه على معلول، ومع انكار الذات الدائم لرمضان تكون كل انطلاقة لمعلول على الخط هي فرصة حقيقية لاعتماد رمضان المستمر على التمرير وتفضيل الحل الجماعي.

رابعًا تحرك أفشة بين الخطوط وفي المساحات المتواجدة بين وسط الملعب والهجوم رائع، صحيح أنه لا يتصرف دائمًا بالشكل الأمثل ولكن الأكيد أن ذلك أمر قابل للتطور مع زيادة دقائق اللعب والخبرة.

خامسًا اللاعب الكبير هو الذي حتى إن لم يظهر كثيرًا في المباريات فإنه يمتلك من الفاعلية والدقة والتركيز ما يكفي لأن يكون ظهوره في الصورة مؤثرًا سواء بالتسجيل أو صناعة الأهداف أو المساهمة في الفرص، وحسين الشحات فعل كل ما سبق.

سادسًا منظومة اللعب في النادي الأهلي تحتاج لمهاجم من نوعية خاصة، مهاجم قوي يجيد الاستلام تحت ضغط ونقل الفريق في المساحات الضيقة ويجيد التمرير بالإضافة للدور الأساسي وهو تسجيل الأهداف واستغلال أنصاف الفرص، كل ما سبق يمتاز به أجايي ماعدا النقطة الأخيرة (استغلال الفرص) بالإضافة لمشكلة ثبات المستوى، كذلك ما سبق هو بالتحديد ما يحتاجه وليد أزارو لكي يصبح مؤهلًا لتمثيل هجوم النادي الأهلي.

استطلاع الراى


أكثر مركز يحتاج التدعيم بفريق الأهلي في الانتقالات الشتوية
دوري أبطال أفريقيا - 2020