أحمد علاء يتحدث عن صدمته بسبب البدري وخطأ مباراة الداخلية.. ويؤكد: لا أحتاج لإثبات نفسي



انتقل أحمد علاء مدافع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي لصفوف طلائع الجيش خلال فترة الإنتقالات الصيفية الجارية على سبيل الإعارة لمدة موسمين.

وتحدث علاء في حوار خاص لـ El-Ahly.com عن سوء التوفيق الذي صادفه خلال تواجده مع النادي الأهلي، ورحيل حسام البدري، ورسالة للجماهير.  


وقال أحمد علاء "في البداية عندما فاوضني النادي الأهلي كنت أمتلك عروض أخرى، لكنني فضلت الانتقال للقلعة الحمراء بسبب حبي للنادي، وانني علمت ان حسام البدري المدير الفني وقتها مقتنع تمامًا بإمكانياتي، وعلمت انه سيعتمد عليً وسيتم قيدي في القائمة الإفريقية". 
 


وأضاف "رحيل حسام البدري كان أول صدمة لي، حيث ان المدرب الذي تعاقد معي ويعلم إمكانياتي جيدًا رحل، وسيأتي مدرب آخر وسأحتاج الوقت لإثبات نفسي من أجل حجز مكان في التشكيل".
 


وتابع "أول مباراة رسمية شاركت فيها كانت في كأس مصر أمام الترسانة تحت قيادة باتريس 
كارتيرون، لعبت بجوار ١٠ لاعبين يلعبون لأول مرة بجوار بعضهم البعض، وكان الأمر صعب للغاية، وكان من الصعب الحكم عليّ في هذا اللقاء". 


وواصل علاء "بعدها أتت لي فرصة أخرى بعد رحيل 
كارتيرون وقررت المحاربة عليها وعدم التفريط فيها بسهولة، لكن تبديلي بعد خطأ هدف الداخلية كان بمثابة ضربة قاضية لي".  


وأوضح مدافع الأهلي "أنا أعلم انني اخطأت في كرة الهدف بالتأكيد، لكن خروجي بتلك الطريقة بعد الهدف مباشرة كان غريبًا، شاهدت لاعبين آخرين يرتبكون الأخطاء لكن لم يحدث معهم مثلما حدث معي، ولكنني لم أتحدث لأي شخص او افتعل أي مشكلة طوال فترة تواجدي". 
 


وأردف "الآن أنا متواجد داخل منظومة كبيرة مثل طلائع الجيش، وهناك مدرب جديد برازيلي، وأتمنى ان تكون فرصة جيدة لي للمشاركة باستمرار في المباريات بعد ان لم أشارك لمدة موسم". 
 


وتابع "أنا لا احتاج إثبات 
شئ للآخرين في الفترة المقبلة، والنادي الأهلي لم يتعاقد معي من فراغ، بل كنت أؤدي بشكل جيد مع الداخلية والجميع كان يشيد بي وقتها، لكنني الآن في تحدي مع نفسي لإعادة أسمي من جديد، ولتقديم مستوى جيد مع طلائع الجيش".  


وأضاف "النادي الأهلي أصبح بيتي الآن، وخرجت من خلاله وسأعود من خلاله وأنا تحت أمره في أي وقت، وأتمنى بالتأكيد ان أعود بعد فترة الإعارة للمشاركة مع الفريق بشكل أساسي". 
 


وأتم أحمد علاء "أشكر جمهور الأهلي الذي مازال يساندني حتى الآن، وأطلب منهم الاستمرار في مساندتي ودعمي في الفترة المقبلة، وأتمنى التوفيق للنادي الأهلي لتحقيق جميع البطولات والألقاب في الموسم المقبل، وتحديدًا بطولة افريقيا الغائبة عن خزائن النادي منذ فترة طويلة".
 

استطلاع الراى


ما الخطة التي سيعتمد عليها فايلر؟
دوري أبطال أفريقيا - 2020