رئيس الفيفا: الوضع في إفريقيا مخيف.. البعض طلب منا التدخل وبدأنا في التحرك


ألقت السلطات الفرنسية صباح يوم الخميس الماضي القبض على أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" بسبب شبهة فساد.

رئيس الكاف خضع للتحقيقات طوال اليوم حتى تم الإفراج عنه بدون توجيه تهمة محددة له ثم توجه إلى بلاده بعدها بأيام قليلة رغم أنه كان من المنتظر أن يظهر في افتتاح كأس العالم للسيدات والحضور لمصر ولكن ذلك لم يحدث.

الصراع بين أحمد أحمد رئيس الكاف وعمرو فهمي السكرتير العام السابق مازال مستمرًا، قضايا رفعها المصري على المسؤول الأول بالاتحاد الإفريقي بتهمة الفساد المالي والتحرش الجنسي وعدد من المخالفات بينما الثاني يؤكد أنه لا علاقة بكل ما يتم نشره في وسائل الإعلام.

جياني انفانتينورئيس الاتحاد الدولي "فيفا" تحدث للصحافة الفرنسية أمس الأربعاء في تصريحات نقلتها صحيفة ليكيب تطرق فيها للحديث عن أحمد أحمد رئيس الكاف وما يحدث داخل القارة الإفريقية.

ووجه لجياني سؤالا حول ما حدث في فرنسا الأسبوع الماضي من احتجاز رئيس الكاف واستجوابه في أمور قضائية حول فساد مالي متعلق بشركة فرنسية.

وأجاب رئيس الفيفا على سؤال "هل تثقون دائمًا في رئيس الكاف" قائلًا "في البداية يجب احترام فرضية وإمكانية البراءة، واضح للجميع أن هناك مشاكل داخل الاتحاد الافريقي، جميعنا شاهد ذلك في نهائي دوري ابطال افريقيا".

متابعًا "الوضع الحالي في افريقيا يخيف ويقلق الفيفا، هناك الكثير من الاتحادات الإفريقية المحلية تطلب منا التدخل والقيام بشيء ما".

ولكن هل سيتم تقديم رئيس الكاف أمام لجنة الأخلاقيات للفيفا؟، أجاب جياني "اذا كانت للجنة أي شبهات سواء على رئيس الكاف أو أي شخص آخر ستتخذ الخطوات الضرورية، هناك القسم السياسي والرياضي ولن نختبئ وسنتحمل وسنأخذ كامل المسؤولية".

مضيفًا "بدأنا في الحديث مع أحمد أحمد ومسؤولين آخرين في إفريقيا، أمم إفريقيا تبدأ قريبًا بمصر وهناك اجتماع للجنة التنفيذية والمؤتمر الاستثنائي للكاف، سيكون لدينا الفرصة لتنسيق أعمالنا".

ماذا عن التغيير في الكاف؟، هنا أجاب رئيس الاتحاد الدولي "سنرى إمكانية ذلك، لا أريد أن أختبئ وراء إجابة أن هذا يخص الكاف وإفريقيا ولا يتعلق بالفيفا.. لا هذا يخصنا بالفعل".

 

استطلاع الراى


بعد استبعاد عمرو وردة من المنتخب
الدوري العام - 2019