واقع ونطاق التجاذبات داخل الكاف (٢) وتداعياتها علي دولة المقر



كتب - محمد محمود عبد الوهاب

أشرنا في المقال السابق إلى خطورة استمرار حالة السيولة داخل أروقة الاتحاد الأفريقي والتي تصاعدت وتيرتها منذ مباراتي نهائي دوري الأبطال وظهور التنافس التونسي والمغربي إلي سطح الأحداث والمناسبات الهامة التي ينظمها الكاف.

وبما أن العديد من المراقبين والمهتمين بالشأن الكروي في القارة السمراء أشاروا إلي أن أحداث مباراة العودة وواقعة تقنية الـVARلها تداعيات سلبية علي مستقبل المنبر الأفريقي لكرة القدم، فقد انعكست أولي تلك الأثار علي مداولات وقرارات اجتماع أعضاء المكتب التنفيذي في باريس، والذي كان من المقرر انعقاده في ٤ يونيو وتم تأجيله الي اليوم التالي، في معركة شبهها الكثير علي انها معركة تكسير العظام بين المغرب وتونس لبسط السيطرة علي الكاف.

والمثير للدهشة ان ممثل دولة المقر (مصر) في المكتب التنفيذي لم يصدر عنه اَي تعليق أو على الأقل ابداء اهتمام شكلي بتلك المسألة الكاشفة لدور كل دولة ونفوذ ممثليها داخل الكاف ولجانه.

يمكن القول أنه بصرف النظر عن طبيعة القرارات الصادرة عن اجتماع باريس وتقييمها، فإن الفترة المقبلة سوف تضع الكاف تحت منظار المظلة الأكبر للاتحادات القارية ( الفيفا) وهناك العديد من المراقبين ووسائل الاعلام الدولية ( بصفة خاصة في اسبانيا وفرنسا بما في ذلك نيويورك تايمز) تتابع بصفة منتظمة الواقع الحالي للكاف وتتطرق في مقالات / تقارير عديدة لملفات محل جدل وفي مقدمتها حقوق البث، وربما تتناول في مرحلة لاحقة المكرمات الخليجية لبعض الشخصيات النافذة بالمنبر المعني بشئون اتحادات ودول القارة الافريقية ( الكاف) .

وفي هذا الإطار، يهمني - كمواطن مصري - أن يكون لدي مسئولي اتحاد الجبلاية -عقب انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك- ما يكفي من الوقت للتنويه - بشكل تفصيلي أمام وسائل الإعلام- عن الخطوات الإجرائية والتنظيمية التي تم اتخاذها حتي الآن لخروج بطولة كأس الأمم الافريقية بالشكل الذي يليق بمكانة مصر باعتبارها احدي الدول الثلاث المؤسسة ودولة مقر الكاف، خاصة فيما يتعلق بنصيب الدولة المستضيفة (مصر ) من حقوق بث مباريات بطولة كأس الأمم الافريقية ( لاسيما وان عدد المنتخبات المشاركة زاد من ١٦ الي ٢٤ فريقاً ومن ثم عدد المباريات عن البطولة السابقة)

ومع ذلك، فإن المحصلة لتقييم الأحداث السابقة والتفاعلات الحالية التي تتطلب دوراً مصرياً فاعلاً - أكثر من اَي وقت مضي - ترجح أن يبقي ذلك التنويه المنتظر من جانب اللجنة المنظمة او ممثل مصر في المكتب التنفيذي للكاف في إطار اضغاث الأحلام، وأن يستمر مسئولو اتحاد الجبلاية في اتباع منهجهم المعتاد في الانزواء عّن مشاهد الحراك والتنافس المحتدم داخل الكاف.

استطلاع الراى


من يتوج ببطولة الأمم الأفريقية مصر 2019؟
الدوري العام - 2019