طاهر ابوزيد: خالد زين كاذب وانتخابات الاندية فى موعدها

طاهر ابوزيد: خالد زين كاذب وانتخابات الاندية فى موعدها

اصدر طاهر ابوزيد وزير الرياضة المصرية بيان جديد للرد على ادعاءات خالد زين رئيس للجنة الاوليمبية الذى اكد عدم اقامة انتخابات الاندية قبل اصدار قانون الرياضة وفقا لاجتماعه مع رئيس الوزراء حازم الببلاوى.

وقد اعلنت وزارة الرياضة عن حقائق مختلفة عبر بيان رسمى اكدت فيه ان خالد زين شخص كاذب مؤكدة ان الاتفاق مع اللجنة الاوليمبية الدولية فى لوزان لم يتطرق الى انتخابات الاندية وان الانتخابات لن يتم تأجيلها.

كما وصفت محاولات خالد زين بالاستقواء بالخارج ومحاولات للتدخل فى الشأن الداخلى نظرا لان انتخابات الاندية تعد استحقاق ديموقراطي وشان داخلى يتعلق بسيادة الدولة وجاء البيان كالتالى:-

أكدت وزارة الرياضة التزامها باتفاق لوزان في سويسرا  و أنها لم تضلل الرأي العام كما اتهمها رئيس اللجنة الأوليمبية خالد زين وإنما ما يحدث من جانب زين هو العكس .

وأعرب البيان عن أسفها لمحاولة زين تنصيب نفسه في مؤتمره الصحفي وصيا على الدولة المصرية ومتحدثا باسمها وموجها لقراراتها ومحذرا لقياداتها ومتوعدا ومهددا لها.

وقال البيان إن ما يدعو أيضا للأسف أن ينصب زين نفسه وصيا على الأندية المصرية دون توكيل منها وعددها 1245 ناد ورغم أنها فتحت كلها ودون استثناء باب الانتخابات وانتهت من قبول أوراق المرشحين وحددت موعدها ، ويطالب كرئيس لجنة أوليمبية يفترض أنها لجنة مصرية وطنية باستدعاء الخارج وفق مخاطبات مغلوطة واتصالات من وراء الستار لإلغاء استحقاقات ديمقراطية ومنع الجمعيات العمومية من انتخاب مجالس إدارة جديدة لتحل محل مجالس انتهت أصلا مدتها وبقيت في أماكنها بقرار من وزارة الرياضة لحين إجراء الانتخابات .

وقالت الوزارة إن اتفاق لوزان محدد وينص على إعداد قانون رياضة جديد بواسطة الوزارة وهو ما يتم الآن بالفعل وتوفيق الأندية لأوضاعها وهذا ما دعت إليه الوزارة بالفعل وتشكيل لجنة ثلاثية وبعثت الوزارة باسم ممثلها ( مهندس باسل عادل نائب الوزير ) بالفعل .

وقالت الوزارة إن اتفاق لوزان لم يتطرق لا من بعيد ولا من قريب إلى انتخابات الأندية باعتبارها استحقاق ديمقراطي لا يمكن تأجيلها لأنها ستعد تدخلا حكوميا حسب الميثاق الأوليمبي والقوانين المصرية ، وستكون تغولا على حق الجمعيات العمومية وانتهاكا له.

وقال بيان الوزارة إن تقديم خالد زين رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية لخطاب اللجنة الأوليمبية الدولية بتاريخ  9 ديسمبر 2013 على أنه يطالب بتأجيل الانتخابات كذب وافتراء لأن الخطاب لم يتطرق إلى هذا . كما أن من يقدم الخطاب باعتباره طلبا لتعليق لوائح الوزارة للأندية يتجاهل عن عمد أي إشارة لرد الوزارة على الخطاب ومطالبتها بتعديله ليتفق مع ما تم الاتفاق عليه في لوزان والذي لم ينص على ذلك لاستحالة تعليق أي لوائح قبل وضع قانون الرياضة الجديد وتوفيق الأندية المصرية غير المحترفة والمملوكة للدولة والتي لا تتبع الميثاق الأوليمبي بوضعيتها الحالية  .

وتساءل بيان الوزارة لماذا يتم تجاهل رد الأوليمبية الدولية بتارخ 20 ديسمبر 2013 على هذا الخطاب الذي أقرت فيه موقف الوزارة في هذه المسألة بالتحديد وطالبت فيه بتوفيق الأندية لأوضاعها بناء على طلب الوزارة حتى يكون بمقدورها فض الاشتباك مع الدولة المالكة ثم وضع لوائحها .

وأكد البيان أن الخطابات الثلاثة موجودة بمقر الوزارة لمن يريد الاطلاع عليها أو أخذ نسخ منها لأن من يخرج ويتحدث عن الخطابات يقدمها على غير ما جاء فيها ، أما ما دون ذلك فالوزارة لا شأن لها به ، لأنها ملتزمة فقط بما تم الاتفاق عليه في لوزان . وخطاب 20 ديسمبر المعدل من الأوليمبية الدولية الذي صححت فيه ما جاء في خطابها الأول هو ما تم الاتفاق عليه ، وما بعد ذلك لا شأن لنا به لأنه خارج الإطار وتم من وراء الكواليس .

وأوضح بيان الوزارة أن انتخابات الأندية استحقاق ديمقراطي وشأن داخلي مصري يتعلق بسيادة الدولة ولا يمكن أن توقفه أي جهة محلية أو دولية بل وهذا هو الغريب أن نجد جهات دولية رياضية توصي بتأجيل أو إلغاء انتخابات ، وهى نفس الجهات التي يجب أن تهدد بعقوبات لو تقاعست الدولة عن إجراء الانتخابات .

وأوضح البيان أنه من الغريب أيضا أن يتدخل رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية خالد زين وبمعاونة آخرين في الداخل من أصحاب المصالح لدى الخارج لوقف استحقاقات ديمقراطية بدلا من حماية هذه الاستحقاقات ، لكي يستدعي الخارج لممارسة ضغوط لوقف انتخابات جمعيات عمومية لم تطلب من أحد التدخل ، بل بدأت بالفعل عمليتها الانتخابية .

وأضاف بيان وزارة الرياضة إن هناك من يخلط الخاص بالعام ويحاول التعامل مع الدولة باعتبارها ضعيفة أمام الخارج وهذا غير صحيح فالدولة المصرية وهى تحترم المواثيق والأعراف الدولية في نفس الوقت تحافظ على حقوقها السيادية على أراضيها .

وطالب بيان الوزارة الجميع بعدم العبث بمقدرات الوطن من أجل مصالح خاصة أو تحقيق امتيازات من الأبواب الخلفية وأن الوزارة مستعدة للتعاون مع الجميع مادام يغلب الصالح العام ويعمل من أجل مصر وحدها وليس أي شيء آخر .

لاعب ذو صلة

X