عودة تكتيك الجوهري "صعيدي" الإنتاج يعيد جملة هاني رمزي وطارق مصطفى

عودة تكتيك الجوهري "صعيدي" الإنتاج يعيد جملة هاني رمزي وطارق مصطفى

تمكن الإنتاج الحربي من احراز هدف التعادل بعدما كان متأخراً في الشوط الأول أمام النصر في الجولة الـ27 من بطولة الدوري عن طريق أحمد الصعيدي، وهو الهدف الذي أعاد للأذهان تكتيك طارق مصطفى وهاني رمزي وحسام حسن في نهائي كأس الأمم الافريقية 98.

نبدأ بهدف الإنتاج، حيث تمكن الصعيدي من احراز هدف التعادل بعد جملة متفق عليها من ضربة حرة تحصلوا عليها على حدود منطقة الـ18 لفريق النصر الذي لم يتمكن من غلق الفرصة على أحمد الصعيدي الذي أحرز الهدف بسهولة.

حيث تمكن الإنتاج من القيام ببعض التمريرات من الضربة الحرة أتاحت الفرصة للصعيدي أن يتواجد في منطقة خطرة جداً أمام مرمى النصر ليحرز هدف التعادل بالرأس بكل سهولة وذلك بعد جملة فنية من قبل المدير الفني مختار مختار.

هذه الطريقة في تنفيذ الضربة الثابتة أعادت للأذهان هدف مصر الثاني في جنوب افريقيا بنهائي كأس الأمم 98، بعدما اعتمد الجنرال محمود الجوهري على جملة فنية متفق عليها أتقنها الثلاثي هاني رمزي وحسام حسن وطارق مصطفى من ضربة ثابتة.

وعلى الرغم من أن الصعيدي أحرز الهدف برأسه بينما أحرز طارق مصطفى الهدف بقدمه، الا أن الفكرة ذاتها واحدة وهي الاعتماد على تمريرات من الضربة الثابتة لصناعة فرصة سهلة لأحد لاعبي الفريق، فهل تتفق على وجود شبه كبير بين تكتيك الجوهري ومختار؟

X