أخبار الأهلي اليوم: قطار الأهلي يدهس الرجاء وعلي لطفي يتحدث بعد الإعلان الرسمي

أخبار الأهلي اليوم: قطار الأهلي يدهس الرجاء وعلي لطفي يتحدث بعد الإعلان الرسمي

لمتابعة أخبار النادي الأهلي اليوم وأخبار الرياضة في مصر عامة يقدم الموقع لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لناديهم.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

الأهرام

الأهلى يهزم الرجاء بثلاثية .. ويواصل العزف منفردا فى الصدارة

الأحمر خرج مهزوما بهدف فى الشوط الأول .. وضآلة الخبرة أضعفت المنافس

حقق النادي الأهلي فوزا سهلا علي الرجاء 3/1 ، خلال اللقاء الذي أقيم بينهما أمس علي ملعب الإسكندرية ، ضمن مواجهات الجولة العشرين لمسابقة الدوري العام.

أحرز ثلاثية الأهلي وليد أزارو وباسم علي وإسلام محارب خلال الدقائق 51 و59 و72 ،علي التوالي ، بينما أحرز هدف الرجاء الوحيد حمادة ناصر في الدقيقة 40 من زمن الشوط الأول. وبهذه النتيجة واصل الأهلي تصدر جدول الترتيب برصيد 48 نقطة ، ليبتعد بفارق 6 نقاط عن الإسماعيلي، أقرب منافسيه، وله أيضا مباراة مؤجلة مع المقاولون العرب ، بينما تجمد رصيد الرجاء عند 12 نقطة في المركز الأخير .

فرض النادي الأهلي سيطرته علي اللقاء من البداية ، ولكن دون خطورة حقيقية علي مرمي الرجاء ، وقاد عبد الله السعيد هجمات الأهلي ، وقام بتمرير كرة لأجايي في الدقيقة العاشرة كاد من خلالها يحرز هدف التقدم للأهلي ، بعد أن قام بتسديد الكرة مباشرة في المرمي إلا أنها جاءت بجانب القائم الأيمن لمحمود الزنفلي حارس الرجاء ، ومرة أخري كاد الأحمر يتقدم بعد أن أحرز المغربي وليد أزارو هدفا في شباك المنافس ، ولكن ألغاه الحكم بعد أن تخطت الكرة العرضية التي لعبها باسم علي خط المرمي قبل الوصول للمهاجم ، ولم تتوقف الغزوات الحمراء ، حيث لعب التونسي علي معلول سددها عمرو السولية داخل الشباك ، ولكن الغي الحكم الهدف أيضا بداعي التسلل، وفي ذروة الهجمات الحمراء فاجأ حمادة ناصر الجميع بإحراز الهدف الأول ، بعد أن تلقي تمريرة داخل منطقة الجزاء ، وقام بالمرور بسهولة من محمد هاني لينفرد ويضعها سهلة في مرمي الشناوي ، بعدها تواصلت الهجمات الحمراء وكادت الدقيقة 44 تعلن عن تعادل الأهلي بعد أن تلقي عبد الله السعيد تمريرة عالية وضعها رأسية داخل الشباك ولكن لثالث مرة الغي الحكم الهدف بداعي التسلل، لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق المطروحي بهدف نظيف .

مع انطلاق الشوط الثاني أجري الأهلي تغييره الأول لتنشيط الهجوم ، حيث دفع البدري بإسلام محارب بدلا من هشام محمد ، ولم يحتج الأهلي أكثر من 5 دقائق ، حتي نجح وليد ازارو في ترجمة السيطرة الحمراء واستثمار تمريرة بينية من أجايي انفرد علي أثرها بالمرمي ، ووضعها داخل شباك الزنفلي معلنا عن هدف التعادل للأحمر في الدقيقة 51 من زمن اللقاء .

بعدها تواصلت أيضا الهجمات الحمراء وسط تراجع واضح من أبناء مطروح ، ونجح باسم علي في إضافة الهدف الثاني للأهلي بعد أن تلقي تمريرة سحرية من عبد الله السعيد داخل منطقة الجزاء وضعها علي «الطاير» داخل الشباك في الدقيقة 59 من عمر المباراة .

ودفع رمضان السيد المدير الفني للرجاء بالتغيير الأول لتنشيط الهجوم حيث دفع باللاعب محمود حمبوز بدلا من هشام فتح الله ، ولكن ظل الوضع كما هو عليه ولم ينجح الدفاع الأبيض في إيقاف الزحف الأحمر ، خاصة بعد أن دفع البدري بأحمد حمودي بدلا من وليد سليمان « المجهد» وتلقي إسلام محارب تمريرة من باسم علي هيأها لنفسه وسددها قوية داخل الشباب محرزا الهدف الثالث في الدقيقة 72 من زمن اللقاء.

وسحب البدري العقل المفكر للفريق عبد الله السعيد قبل نهاية اللقاء بعشر دقائق ودفع باللاعب صالح جمعة العائد بعد فترة من التجميد ، وأجري الرجاء تغييرا آخر بخروج حمادة نصر صاحب الهدف ونزول عمر فاروق في الدقيقة 83 ، واستمرت الهجمات الحمراء حتي الوصول لخط النهاية ولكن دون أهداف لينتهي اللقاء بفوز الأحمر بثلاثية مقابل هدف ، ليواصل الأحمر العزف منفردا علي قمة الدوري.

على لطفى من على باب «استاد التتش» :

جاهز للمنافسة ولا أخشى الضغوط

أكد على لطفى حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بنادى إنبى والمنتقل حديثاً للأهلى أن من يخشى المنافسة لا يلعب كرة القدم من الأساس، وقال لطفى إن علاء عبدالصادق عضو لجنة الكرة هو والده الروحى وصاحب فضل كبير عليه بعد المولى عز وجل. على لطفى قبل أن تلمس قدمه ملعب التتش اليوم ليظهر فى مران المارد الأحمر، ليتحدث حول كواليس المفاوضات:

لماذا وافقت على الانتقال للأهلي؟

أى لاعب فى مصر والوطن العربى وافريقيا يتمنى الانضمام للأهلى واللعب تحت إشراف جهاز فنى بحجم حسام البدرى وفى ظل تواجد تلك الإدارة شديدة الاحترام ومن الآخر ..من لم يلعب للاهلى لم يلمس كرة القدم..رغم احترامى الكبير لكل الأندية وعلى رأسها انبى .

هل تضع فى حساباتك أن يكون مصيرك دكة البدلاء؟

من يخاف لا يلعب كرة القدم، فى وقت من الأوقات فى انبى كنت أنافس بقوة محمد عبدالمنصف ونفس الأمر مع محمدأبوجبل ومهدى سليمان، نتبادل اللعب أساسياً وهو ما كان يصب فى مصلحة الفريق.

ولكن الامر مختلف فى الأهلي?

أتفق معك..فأنا ذاهب للمنافسة مع أفضل حارسين ربما فى مصر وهما من قوام المنتخب الوطنى شريف إكرامى ومحمد الشناوي، المنافسة فى كل الأندية ولكنها اقوى فى الأهلى وهى فائدة للاهلى ولنا كحراس والفيصل للملعب والجهاز الفني.

إذن التعاقد معك تم بناء على متابعة لفترة طويلة من الجهاز الفنى ?

هذا صحيح فلقد تدربت على يد حسام البدرى ومعه طارق سليمان ولعبت معهما أساسياً فى انبى ومدرب حراس الأهلى كان يتواصل معى بشكل مستمر منذ هذا التوقيت وتحدث معى عن إعجاب مسئولى القلعه الحمراء بما أقدمه.

هل أنت قادر على تحمل ضغوط الفانلة الحمراء؟

بالفعل أنا تعاقدت مع ناد لا تقبل جماهيره سوى بالفوز والبطولة وانا أحب تلك الأجواء ولدى تخوف بسيط ولكن الامر بمثابة تحد جديد لي، وأثق فى قدراتى جيداً ويجب ألا ننسى أننى كنت حارس مرمى منتخب مصر للشباب فى بطولة كأس العالم التى أقيمت فى مصر عام 2009.

من بدأ معك التفاوض للانتقال للأهلي؟

طارق سليمان كان يتحدث معى كثيراً فى السنوات الماضية وكان هناك إتصالات من جانب سيد عبدالحفيظ لكن من حسم جميع الأمور هو علاء عبدالصادق الذى أعتبره والدى الحقيقى والأب الروحى لجميع لاعبى انبى وشخصية جديرة بالثقة وأسير خلفه وأنا مغمض العينين.

من هو مدرب الحراس صاحب الفضل عليك؟

كل من تدربت معه سواء طارق سليمان أو أحمد ناجى ولكن أنا اشكر بشكل خاص خالد خليل فهو دربنى كثيراً وأحد أسباب إنتقالى للأهلى وتحدث مع إدارة انبى لرحيلى وأشكر مسئولى انبى للغاية فهم يسيرون على خطى الأهلى ويطبقون نظام القلعه الحمراء.

المصري اليوم

قطار الأهلى يدهس الرجاء بـ«ثلاثية» فى الإسكندرية

واصل قطار النادى الأهلى انطلاقه فى بطولة الدورى بقوة ودهس مضيفه الرجاء ٣/١، فى المباراة التى جمعت بين الفريقين مساء أمس على أرض ملعب استاد الإسكندرية ضمن الجولة العشرين من بطولة الدورى الممتاز.

وجاءت المباراة مملة فى الشوط الأول الذى لعبه المارد الأحمر بثقة كبيرة كلفته هدفاً قبل نهايته عبر حمادة ناصر، وفى الشوط الثانى كشر الفريق عن أنيابه وسجل ثلاثية جميلة عبر وليد أزارو وباسم على وإسلام محارب.

ورفع الأهلى رصيده إلى ٤٨ نقطة فى صدارة جدول الترتيب، بينما توقف رصيد الرجاء عند ١٢ نقطة فى قاع الجدول.

بدأ الأهلى المباراة بتشكيلة ضمت: محمد الشناوى وعلى معلول وأيمن أشرف ومحمد هانى وباسم على وهشام محمد وعمرو السولية وعبدالله السعيد ووليد سليمان وجونيور أجاى ووليد آزارو.

بدأت المباراة بضغط من الأهلى، وحصل أحمد عبدالواحد على البطاقة الصفراء الأولى للخشونة مع وليد سليمان (ق٣)، وتواصل الضغط الأحمر على مرمى ممثل مطروح دون أى خطورة حقيقية.

وألغى الحكم طارق سامى هدفاً (ق١٥) بعدما سجله آزارو لتجاوز الكرة خط المرمى لركنية قبل أن يسددها آزارو، وسدد محمود المغربى كرة أمام مرمى الأهلى يتصدى لها أيمن أشرف إلى ركنية غير مستغلة (ق٢٣)، وأطلق وليد سليمان تسديدة قوية من خارج المنطقة (ق٢٥) يتصدى لها الزنفلى بصعوبة.

وعاد الحكم وألغى هدفاً ثانياً للأهلى (ق٣٣) سجله السولية بداعى التسلل، وسط اعتراض من حسام البدرى على حامل الراية.

وعلى عكس سير المباراة، انطلق الرجاء بهجمة مرتدة سريعة، ولعب المغربى كرة بينية إلى حماده ناصر يتجاوز محمد هانى بسهولة على حدود المنطقة، ويدخل منطقة الجزاء ويسدد الكرة أرضية على يسار الشناوى معلناً عن هدف التقدم للرجاء (ق٤٠).

وكشر الأهلى عن أنيابه وكثف هجماته ولعب معلول عرضية قابلها السعيد برأسية داخل الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف للتسلل (ق٤٥)، وبعدها أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الرجاء بهدف وحيد.

دفع حسام البدرى، المدير الفنى للأهلى، بإسلام محارب فى بداية الشوط الثانى بدلاً من هشام محمد، لتكثيف هجوم الأحمر، وتلقى أجاى تمريرة داخل المنطقة، سددها بغرابة بجوار القائم الأيسر (ق٤٧)، وأثمر الضغط الأحمر عن هدف التعادل بعد جملة جميلة، حيث مرر السولية كرة إلى أجاى لعبها بينية إلى آزارو داخل المنطقة الذى سددها بمهارة على يسار الحارس الزنفلى (ق٥١).

وتواصل الضغط الأحمر ولعب السعيد تمريرة طويلة داخل المنطقة لباسم على المنطلق داخل المنطقة، يقابلها بتسديدة مباشرة قوية فى المقص الأيسر، معلناً عن الهدف الثانى للأهلى (ق٥٩)، وشعر رمضان السيد، المدير الفنى، بالخطر، فدفع بمحمد حمبوزو بدلاً من هشام فتح الله (ق٦١)، وأطلق إسلام محارب تسديدة جديدة تعلو العارضة (ق٧١). ودفع «البدرى» بتغييره الثانى أحمد حمودى بدلاً من وليد سليمان (ق٧٢)، وتواصل المهرجان الأحمر ومرّ باسم على ولعب عرضية على حدود المنطقة لإسلام محارب يمر بها من المدافع ويسدد قوية على يمين الزنفلى معلناً عن الهدف الثالث (ق٧٣). وأطلق حمودى تسديدة قوية يحولها الزنفلى إلى ركنية (ق٧٦) وسقط للعلاج، ورمى «البدرى» بتغييره الأخير صالح جمعة بدلاً من عبدالله السعيد (ق٨٠)، وأهدر بمجرد نزوله انفرادا كاملا بالمرمى بعد تمريرة سحرية من حمودى، ورمى رمضان السيد بعمر فاروق بدلاً من حمادة ناصر (ق٨٤). ومرت الدقائق التالية بلا جديد لتنتهى المباراة بفوز المارد الأحمر ٣ /١.

الاقتراب من ضم ياسر إبراهيم ٥ مواسم

بات ياسر إبراهيم، مدافع الفريق الكروى الأول لنادى سموحة، على أعتاب القلعة الحمراء، بعد تقريب وجهات النظر بين مسؤولى ناديه ونظرائهم بالنادى الأهلى.

وأجرى محمود الخطيب، رئيس النادى الأهلى، اتصالاً هاتفياً بفرج عامر، رئيس نادى سموحة، شدد خلاله على رغبة إدارة ناديه فى الحصول على خدمات اللاعب لمدة خمسة مواسم مقبلة. واتفق الطرفان على عقد جلسة خلال الساعات القليلة المقبلة، سيتم خلالها الاتفاق على كل الأمور، وتقريب وجهات النظر فى جميع الأمور الخلافية حول الصفقة.

وشدد حسام البدرى، المدير الفنى للأهلى، على رغبته فى التعاقد مع ياسر إبراهيم، للانضمام للفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية، ليتم قيده فى الأفريقية فى ظل النقص العددى الكبير فى مركز المدافعين، والذى يعانيه الأهلى منذ فترة طويلة بعد رحيل أحمد حجازى للاحتراف الخارجى، وفى ظل الإصابات المتعددة التى تلاحق رامى ربيعة. وكان تقريب وجهات النظر بين مسؤولى الأهلى ونظرائهم بسموحة هو السبب الرئيسى فى تراجع مسؤولى النادى عن ضم أحمد العش، مدافع وادى دجلة، والذى كان الأهلى قد أنهى كل الأمور الخاصة بالتعاقد معه سواء مع ناديه أو مع اللاعب شخصياً، والذى فوجئ بعد ذلك بتراجع الأهلى عن إتمام الصفقة.

من جانبه، قال فرج عامر، رئيس نادى سموحة، فى تصريح خاص لـ «المصرى اليوم»، إنه سيتم عقد جلسة مع مسؤولى الأهلى خلال ساعات للاتفاق على كل التفاصيل الخاصة بإتمام الصفقة، وأنه تلقى العديد من الاتصالات خلال الأيام القليلة الماضية، لم تنقطع حول إتمام الصفقة، وإنه خلال الجلسة المقبلة سيتم الاتفاق على بعض الأمور التى ستحسم بشكل كبير إتمام الصفقة لمصلحة الأهلى.

الأخبار

الأهلي يهزم الرجاء في «نوة الكرم»

»المطروحي» يتقدم بهدف ناصر.. والطوفان الأحمر يرد بالثلاثة

 تخطي الأهلي حاجز الرجاء والظنون التي أحاطته بالدوري في ظل إقامة المباراة نهارا باستاد الإسكندرية وغياب عدد من اللاعبين البارزين لأسباب متعددة وفاز 3 / 1 ضمن منافسات الأسبوع الـ 20 لبطولة الدوري.. الأهلي بالفوز المهم ابتعد بالقمة بعيدا عن أقرب منافسيه بعد أن رفع رصيده إلي 48 نقطة ومازال لديه مباراة مؤجلة أمام المقاولون العرب متفوقا عن الإسماعيلي بـ 6 نقاط الذي يحتل المركز الثاني بـ 42 نقطة.. فيما توقف رصيد الرجاء عند 12 نقطة في المركز الأخير.

تقدم الرجاء في الشوط الأول عن طريق حمادة ناصر.. وفي الشوط الثاني نجح الأهلي في تعديل النتيجة والتقدم بأكثر من هدف عن طريق وليد أزارو وباسم علي وإسلام محارب.. وأقيمت المباراة وسط ظروف مناخية صعبة في ظل تساقط الأمطار بغزة خلال المباراة حيت تتعرض الإسكندرية حاليا لنوة الكرم في هذا التوقيت من كل عام.

جاءت بداية المباراة سريعة من جانب الأهلي الذي حاول من اللحظة الأولي فرض أسلوبه علي المباراة والسيطرة علي مجريات اللقاء وحصل وليد سليمان علي ضربة ثابتة علي حدود منطقة الجزاء بعد تعرضه للعرقلة، لعبها ولكنها علت العارضة بقليل.

وفي ظل التقارب الكبير بين خطوط الأهلي ولجوء لاعبيه للضغط من الدقائق الأولي لجأ لاعبو الرجاء للرقابة اللصيقة وتضييق المساحات والتأمين الدفاعي المنظم لعدم السماح للاعبي الأهلي التقدم للأمام.. وضغط الأهلي من خلال تحركات الثلاثي عبدالله السعيد وجونيور أجاي ووليد سليمان من الأمام ومن خلفهم حائط الصد لكل الهجمات المرتدة عمرو السولية وهشام محمد.

وجاءت الخطورة الأولي في الدقيقة العاشرة بعد سيطرة مطلقة للأهلي عن طريق جونيور أجاي بعد سلسلة من التمريرات القصيرة بين السعيد وهشام انتهت بتمريرة من الاول لأجاي داخل منطقة الجزاء الذي سددها »علي الطاير» بجوار القائم.. واستمر ضغط الأهلي بمرور الوقت وشن باسم علي هجمة سريعة من الناحية اليمني انتهت برأسية وليد أزارو داخل المرمي ولكن الحكم يحتسبها ركنية لتجاوز الكرة الخط قبل تمريرة باسم علي.. ومع السيطرة الأهلاوية افتقد لاعبوه الدقة في التمريرات خاصة أمام منطقة الجزاء التي تسببت في الفشل في صناعة هجمة متقنة.. وفي الدقيقة 32 ألغي الحكم طارق سامي هدفا للأهلي أحرزه عمرو السولية من الضربة الثابتة التي لعبها علي معلول بداعي التسلل.

وعلي عكس سير اللقاء.. ومن هجمة مرتدة سريعة تقدم حمادة ناصر للرجاء في الدقيقة 40 بعد مهارة عالية والمرور من محمد هاني ليجد نفسة في مواجهة فردية مع الحارس محمد الشناوي ويضع الكرة بكل سهولة داخل المرمي.. وفي الدقيقة قبل الأخيرة من الشوط الأول وللمرة الثالثة ألغي الحكم الهدف الذي أحرزه عبدالله السعيد بداعي التسلل لينتهي الشوط بتقدم الرجاء بهدف.

ومع بداية الشوط الثاني دفع حسام البدري بإسلام محارب بدلا من هشام محارب في محاولة لزيادة الكثافة الهجومية لإدراك التعادل.. وضغط الأهلي من اللحظة الأولي ولاحت فرصة علي قدم أجاي ولكنه يفشل في السيطرة علي الكرة تلاها تصويبة قوية من عبدالله السعيد ولكنه سددها عالية بغرابة.

وفي الدقيقة 50 أدرك وليد أزارو التعادل للأهلي بعد تلقيه تمريرة سحرية من أجاي خلف المدافعين ليضعها بكل سهولة علي يسار الحارس.

منح الهدف الثقة للاعبي للأهلي وواصلوا سيطرتهم وسط محاولات للتأمين من جانب الرجاء وتنوعت هجمات الأهلي سواء من خلال الاختراقات عن طريق محارب والسعيد أو من علي الأطراف عن طريق باسم ومعلول.. وفي الدقيقة 59 ومن تمريرة طولية رائعة من عبد الله السعيد تمكن باسم علي المتقدم من تسديدة من لمسة واحدة محرزا الهدف الثاني لفريقه.

وواصل الأهلي تفوقه وسيطرته علي المباراة بشكل كامل رغم المحاولات التي جاءت علي استحياء من جانب الرجاء ولكنها تحطمت في وسط الملعب في ظل يقظة السولية واستمر الضغط الأهلاوي علي دفاعات الرجاء.

ودفع البدري بثاني تغييراته بنزول أحمد حمودي بدلا من وليد سليمان.. وبمهارة فردية تمكن إسلام محارب في الدقيقة 73 من إحراز الهدف الثالث للأهلي بتسديدة قوية من علي حدود منطقة الجزاء بعد تلقي تمريرة من باسم علي سكنت شباك الرجاء.. ولم يتغير الحال بعد الهدف الثالث فاستمرت المباراة في نفس وتيرتها حيث سيطر الأهلي علي وسط المعلب ومجريات اللقاء بالكامل بفضل خبرة لاعبيه وتفوقهم البدني والفني علي المنافس ودفع البدري بآخر تغييراته بنزول صالح جمعة بدلا من عبد الله السعيد في محاولة لمنح جمعة فرصة جديدة واكتساب حساسية المباريات بعد غيابه عن المباريات في الفترة الأخيرة لعدم جاهزيته فنيا وبدنيا.. وكاد صالح من أول لمسة أن يحرز هدفا بعد أن تلقي الكرة داخل منطقة الجزاء من عرضية محارب ولكنه سدد ضعيفة في يد حارس الرجاء.. وتلاها تصويبة أخري من حمودي في وسط المرمي وفي يد الحارس.. وفي الدقائق الأخيرة هدأ إيقاع اللعب ولجأ الأهلي لإضاعة الوقت من خلال التمريرات القصيرة بين لاعبيه وعدم فقدان الكرة بسهولة.

 

 

X