أخبار الأهلي: موقعة بيراميدز تتصدر عناوين الصحف وصراع الصدارة يشتعل


يقدم El-Ahly.com لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم والتي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لعشاق القلعة الحمراء.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

 

الأهرام

الليلة.. القمة تتزين لفارس الأحلام..

الأهلى يستدرج «بيراميدز» فى مباراة لا تقبل القسمة على اثنين.. وماذا يفعل الزمالك أمام الإسماعيلى دون ساسى؟

 

تقام اليوم مباراتان ناريتان من مؤجلات مسابقة الدورى الممتاز لكرة القدم، الأولى من الجولة الخامسة والعشرين وتجمع بين الأهلى وبيراميدز فى الثامنة مساء على إستاد بتروسبورت، والثانية من الجولة العاشرة بين الإسماعيلى والزمالك فى الخامسة مساء على إستاد الجيش بالسويس.

ولا يمكن التقليل من أهمية أى من مباراتى الليلة، حيث ستلعب نتيجة كل منهما دورا رئيسيا فى تحديد شكل الصراع على صدارة جدول الدوري.. ومع أن إقامة مباراة الإسماعيلى والزمالك فى هذا التوقيت تعتبر من طرائف الكرة فى العالم لأنها مؤجلة من الدور الأول للمسابقة، فيما تتم إقامتها قرب نهاية الدور الثاني، ومع ذلك فيمكن القول إن مباراة الأهلى وبيراميدز تعتبر حديث الشارع الكروى فى مصر، لأنها تحولت من مجرد مباراة مدرجة على جدول المسابقة، إلى ما يشبه الأزمة، نظرا لأنه كان من المفترض أن تقام  فى أواخر فبراير الماضى لولا اعتراض بيراميدز الذى طلب استبدالها بمباراة فى الكأس، وكان المبرر وقتها أنه كيف يواجه الاهلى فى الدورى مرتين فى الوقت الذى لم يلعب فيه القطبان معا.

وفى خضم الأزمة التى شغلت الشارع الكروى فى ذلك الوقت، تناسى مسئولو «بيراميدز» أن الزمالك لم يواجه الإسماعيلى هذا الموسم، وأن أول لقاء سيجمعهما فى الدورى هو الذى سيقام اليوم، وهو ما خلق أجواء من التوتر فى الشارع الكروى آنذاك كاد يؤدى إلى كارثة لولا تدخل الدولة التى صححت الوضع.

ولا يمكن إغفال حقيقة أن مواجهة الأهلى وبيراميدز ستقام فى ظل ظروف خاصة، نظرا لأن مباريات الفريقين تم تحميلها بأكثر مما تحتمل لأسباب غير كروية بالمرة، لكن هذه الأسباب يمكن ان تجعل للمباراة طعما آخر، حيث أصبحت هذه المباراة بمثابة بطولة خاصة يشعر كل فريق انه من الضرورى الفوز بها.. وإلا!!.

وبطبيعة الحال، فإن الفوز بنقاط المباراة الثلاث سيترتب عليه فوائد عديدة إن آجلا أم عاجلا.. فالأهلى يسعى لغسل أحزانه الافريقية بعد توديع دورى أبطال إفريقيا، وكذلك يمكن ان يكون الفوز على بيراميدز فرصة لمارتن لاسارتى مدرب الفريق لاستعادة الثقة فى نفسه بالثأر من خسارته أمام بيراميدز فى الدور الأول 1-2، وهى الخسارة التى كانت فى أول مباراة يقود فيها الأهلي بعد توليه المهمة مباشرة، بالإضافة إلى ان الفوز سيساعد الفريق على استعادة توازنه وثقة اللاعبين فى أنفسهم، وربما يكون ذلك نقطة انطلاق نحو الفوز بالدورى ومصالحة الجماهير الغاضبة، كما ستمتد آثار الفوز إلى إنهاء آمال بيراميدز الذى فرض نفسه كحصان أسود فى المسابقة، ليس هذا الموسم فقط، بل فى المستقبل أيضا، حيث سينافس الفريق على الفوز بلقب الدوري، لكن فوز الأهلى الذى له ثلاث مباريات مؤجلة خلاف مواجهة الليلة- سيوسع الفارق مع بيراميدز إلى أربع نقاط كاملة، فضلا عن أن فوز الأهلى سيبعده عن ملاحقة الزمالك الذى يخوض مواجهة صعبة أمام الإسماعيلي. وبالنظر لموقف الفريقين فى جدول المسابقة نجد أن الأهلى يدخل اللقاء محتلا الصدارة برصيد 58 نقطة، وبرغم كل الانتقادات، فإن الأهلى لديه أقوى خط دفاع بالمسابقة حيث دخل شباكه 16 هدفا فقط، وشهدت آخر مواجهاته  الفوز على المقاصة و الاتحاد، وسبقهما التعادل أمام الزمالك الذى أوقف 9 انتصارات متتالية له.

الأهلى يدخل اللقاء غير مكتمل الصفوف لغياب كريم نيدفيد وسعد سمير ووليد سليمان للإصابة، ومحمد هانى للإيقاف.

أما بيراميدز فيدخل اللقاء محتلا المركز الثانى متساويا مع الزمالك بالرصيد نفسه وهو 57 نقطة. ويملك الفريق أقوى خط هجوم برصيد 53 هدفا وله مباراة مؤجلة أمام الزمالك. وسيكون على الأرجنتينى رامون دياز المدير الفنى قيادة لاعبيه للفوز بالمباراة التى ستساوى بالنسبة للفريق ست نقاط لأنه سيسقط الأهلى من على القمة إن تمكن من الفوز عليه.

وسيغيب عن الفريق اليوم، المهاجم السورى عمر خربين الموقوف بسبب طرده أمام الإتحاد فى المباراة الماضية.

أما مواجهة الإسماعيلى والزمالك فهى مباراة يرفع فيها الفريقان شعار العودة للمنافسة.. فالإسماعيلى صاحب المركز السابع برصيد 37 نقطة، يسعى للفوز بالمباراة حتى يقترب من المنافسة على دخول المربع الذهبى الذى اقتحمه المصرى بعدما رفع رصيده إلى 46 نقطة، بينما يسعى الزمالك للاستمرار فى مطاردة الأهلى على القمة بعد أن فرط فيها بخسارته أمام المصرى فى المباراة الماضية، لكنه ربما يعود لاحتلالها اليوم بشرط فوزه على الدراويش اليوم مع تعادل بيراميدز والأهلي أو خسارة الأخير ليتقاسم الزمالك وبيراميدز الصدارة.

من الناحية النظرية تتشابه ظروف الفريقين فى تدهور النتائج فى الجولات الخمس الأخيرة، حيث ان كل فريق خسر تسع نقاط من أصل 15 نقطة، ولم يحصد كل منهما سوى ست نقاط، وبذلك تعطلت مسيرة كل فريق نحو تحقيق هدفه.

أما من الناحية العملية، فالإسماعيلى ستكون له الأفضلية نظرا لاكتمال صفوفه ووجود البديل على نفس المستوى  فى جميع المراكز، مع تمتعه بالتنوع الهجومي وارتفاع المستوى الفني، بعكس الزمالك الذى يعانى هبوطا فى الأداء وإجهاد لاعبيه من المشاركة بالكونفيدرالية وعدم توفير البديل الجاهز لإصرار مدربه جروس على مشاركة أسماء معينة، بالإضافة إلى غياب أبرز لاعبيه فرجانى ساسى وحازم إمام للإصابة وحمدى النقاز ومحمود الونش للإيقاف للحصول على الإنذار الثالث.

وبالنظر لموقف الفريقين فى جدول الدورى نجد أن الزمالك يدخل اللقاء محتلا المركز الثالث برصيد 57 نقطة، وهو يمتلك ثانى أقوى خط هجوم برصيد 52 هدفا.

وسيكون السويسرى كريستيان جروس المدير الفنى أمام خيار وحيد وهو ضرورة تحقيق الفوز لأن أى نتيجة أخرى ستقلل من حظوظه فى المنافسة على اللقب بشكل كبير، وربما تطيح به من تدريب الفريق.

بينما يدخل الإسماعيلى اللقاء محتلا المركز السابع برصيد 37 نقطة. وقد سجل لاعبوه 26 هدفا ليصبح ثانى أضعف خط هجوم فى المسابقة. وسيكون المدرب سيدومير يانوفيسكى مطالبا بالفوز لتعويض الإخفاقات السابقة، نظرا لأن كل الظروف تبدو مهيأة لتحقيق الفوز، باستثناء غياب عماد حمدى وأسامة إبراهيم عن التشكيل للإصابة، ودونجا لشرط الإعارة من الزمالك.

 

المصري اليوم

الأهلى يسعى للحفاظ على الصدارة فى موقعة بيراميدز

 

أملاً فى الانفراد بصدارة الدورى الممتاز وتعويض الخروج الإفريقى، يدخل الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى اختباراً صعباً اليوم الخميس، حينما يستضيف نظيره بيراميدز عند الثامنة مساء على أرض ملعب استاد بتروسبورت، فى المباراة المؤجلة بين الفريقين من الجولة الـ٢٥ لبطولة الدورى الممتاز، وهى المواجهة التى لن تقبل القسمة على اثنين، ولاسيما أن الثلاث نقاط هى الهدف الأساسى لكل فريق، خصوصا أن الأهلى وبيراميدز يمتلكان مقومات ودافع الفوز، ولعل فارق النقطة الواحدة بين الفريقين سيزيد من سخونة وإثارة المباراة، حيث يحتل الأهلى المركز الأول برصيد ٥٨ نقطة، بينما يحتل بيراميدز المركز الثالث برصيد ٥٧ نقطة، وبفارق الأهداف لصالح الزمالك صاحب المركز الثانى.

وتمثل المباراة بالنسبة للاعبى الأهلى مواجهة خاصة، لأنهم يريدون تعويض الهزيمة فى مباراة الدور الأول بهدفين مقابل هدف، فضلاً عن أن الفوز سيدخل الارتياح بقلوب جماهير النادى الأهلى، وتفادى الآثار السلبية التى خلفها وداع بطولة دورى أبطال إفريقيا أمام صن داونز الجنوب إفريقى بنتيجة ٥/١ فى مجموع مباراتى الذهاب والإياب، كما أن الثلاث نقاط ستجعل الفريق يتربع على عرش صدارة الدورى الممتاز، ويمنح اللاعبين دفعة معنوية هائلة قبل مواجهة المصرى المقبلة. وحرص مارتن لاسارتى، المدير الفنى للأهلى، خلال الأيام الماضية على تكثيف الجرعات المعنوية للاعبين، وحثهم على استعادة الانتصارات، وعدم التفريط فى صدارة جدول الدورى، وحرص على مشاهدة العديد من مباريات بيراميدز الماضية، بصحبة اللاعبين للوقوف على مواطن القوة والضعف فى الفريق، والتأكيد على مهام كل لاعب خلال المباراة، وأشار إلى أنه لا مجال لتعثر جديد من أجل استعادة التوازن سريعاً. وشدد الجهاز الفنى على اللاعبين بضرورة استغلال الفرص التى تتاح أمام المرمى، وفرض الرقابة اللصيقة على مواطن القوة فى بيراميدز المتمثلة فى كينو وعبد الله السعيد وايريك تراورى. فيما يخوض الفريق مباراة اليوم فى غياب محمد هانى، بسبب الإيقاف، بعد حصوله على الإنذار الثالث فى مباراة مصر المقاصة الماضية، التى انتهت بفوز المارد الأحمر بهدفين مقابل هدف، فيما يكتنف الغموض موقف رمضان صبحى، وحتى كتابة هذه السطور لم تتضح الرؤية بالنسبة له، حيث يعانى اللاعب من الإصابة فى العضلة الأمامية، وسيخضع لفحوصات خلال الساعات القليلة المقبلة، على ضوئها سيتحدد موقفه من المشاركة.

ومن المنتظر أن يخوض الفريق المباراة بتشكيل يضم كلاً من محمد الشناوى فى حراسة المرمى، ياسر إبراهيم، أيمن أشرف، على معلول، أحمد فتحى، عمرو السولية، حسام عاشور، ناصر ماهر، حسين الشحات وجونيور أجاى، وليد أزارو. وعلى الجانب الآخر، يسعى الأرجنتينى رامون دياز، المدير الفنى لفريق بيراميدز، لمواصلة الانتصارات التى يحققها الفريق فى الفترة الأخيرة، والتى كان آخرها الفوز القاتل على الاتحاد السكندرى بعشرة لاعبين، وتحويل الخسارة بهدفين إلى فوز بثلاثة أهداف عن طريق الجناح المتألق إيريك تراورى، ويدخل الفريق المباراة وهو يفتقد جهود السورى عمر خربين بعدما حصل على الكارت الأحمر فى مواجهة زعيم الثغر، فى الوقت الذى لم تتضح فيه الرؤية لمشاركة لاعب الوسط البيروفى بينافينتى، والبرازيلى كينو، حيث يعانى كلاهما من الإصابة، ولايزالان يخضعان للفحوصات ومحاولات مكثفة من الجهاز الطبى لتجهيزهما. وعقد دياز أكثر من جلسة مع ثلاثى الدفاع على جبر وأحمد أيمن منصور، وعمر الميدانى طالبهم بضرورة إحكام السيطرة على الكرات العرضية التى تعتبر مصدر خطورة الأهلى، خاصة من الجبهة اليسرى عن طريق على معلول. ومن المنتظر أن يخوض الفريق المباراة بتشكيل مكون من أحمد الشناوى فى حراسة المرمى، على جبر، عمر الميدانى، رجب بكار، عمر جابر، نبيل عماد دونجا، بينافنتى، عبد الله السعيد، إيريك تراورى، كينو، ناصر منسى.

استطلاع الراى


ما رأيك في قرارات مجلس إدارة الأهلي؟
الدوري العام - 2019