لماذا بتروجيت "أحمد حسن" أول اختبار حقيقي لأهلي بيسيرو؟

لماذا بتروجيت "أحمد حسن" أول اختبار حقيقي لأهلي بيسيرو؟

يواجه النادي الأهلي فريق بتروجيت في الجولة الثالثة من مسابقة الدوري المصري تحت قيادة البرتغالي جوزيه بيسيرو، ولكن لماذا تعد هذه المواجهة الحقيقية الأولى لبيسيرو؟

ربما يكون البحث عن مواجهتين الأهلي في الدوري إلى الأن بعض من الإجابة وذلك لعدم وصول المنافس الأول لقوته الكاملة بينما كان المنافس الثاني عائداً لدوري الأضواء.

المواجهة الأولى

البرتغالي بدأ مشواره مع المارد الأحمر في بداية الدوري أمام طلائع الجيش، بداية كانت سهلة نظرياً للمارد الأحمر كونها المباراة الأولى للفريق الخصم مع مدير فني جديد طارق يحيى.

ومثلما قال يحيى فإن فريقه بحاجة لفترة لينسجم ويظهر الشكل التكتيكي والخططي الذي يريده، ليظهر الأهلي بشكل فني جيد واستطاع أن يصنع العديد من الفرص ولكنه لم يفز الا بفارق هدف من تسديدة رائعة من عبد الله السعيد.

المواجهة الثانية

بعد الفوز على طلائع الجيش واجه البرتغالي غزل المحلة الصاعد الجديد للدوري الممتاز، وكان أيضاً الأهلي على الورق ونظرياً متفوق ومن المتوقع الحصول على الثلاث نقاط، وهو ما حدث.

مباراة المحلة كانت أسهل من طلائع الجيش بعد فك شفرات الدفاع المحكم في الشوط الأول عبر هدف السعيد من ضربة جزاء قبل أن يضيف حسام غالي الهدف الثاني بالشوط الثاني.

مشوار بتروجيت

إذا كان الأهلي حتى أمام بتروجيت هو المرشح للفوز في المباراة مثلما كان حاله في أول جولتين بالدوري الا أن الفريق البترولي يعد الأخطر تحت قيادة المدير الفني أحمد حسن.

أحمد حسن يقود بتروجيت للمباراة الرابعة له بعد مواجهة الأهلي في نصف نهائي كأس مصر بالموسم الماضي بالإضافة إلى أول جولتين من الدوري.

في أول مباراة بالكأس خسر من الأهلي تحت قيادة المدير الفني السابق فتحي مبروك، ولكنه عقب الخسارة أكد على أنه مازال في حاجة لوقت لكي يضع بصمته الفنية على فريقه.

ليدخل الدوري بقوة في الأسبوع الأول بتقدم على المصري بهدف لأحمد جعفر ولكنه سرعان ما وجد نفسه مهزوماً بعد قلب النتيجة في دقائق معدودة ليخسر أولى مواجهاته بالدوري.

بنفس سيناريو التقدم أمام المصري أستطاع ان يتقدم ويحرز في مرمى سموحة، ولكنه هذه المرة حافظ على التقدم وعززه ليفوز بثلاثية على الفريق السكندري الذي استطاع التأهل لدور الـ8 من دوري أبطال إفريقيا.

لماذا هو الاختبار الحقيقي الأول لبيسيرو؟

بتروجيت ربما بالفوز الذي حققه على سموحة أحد أقوى فرق الدوري المصري ومع وجود مدير فني ذو صيت قوي منذ أن كان لاعب يكون بالفعل ند قوي للمارد الأحمر.

أمام سموحة لعب فريق العميد بقوة لينهي المباراة بفوز كبير بثلاثية نظيفة في لقاء تمكن فيه المهاجمين من استغلال الأخطاء مثل التقدم الخاطئ من المهدي سليمان من مرماه.

بتروجيت مثله مثل طلائع الجيش، كلاهما يمتلكان لاعبون معروفون على الصعيد المحلي، فالفريق البترولي ضم أحمد جعفر الهداف السابق للزمالك وإنبي.

بالإضافة إلى ضمه لمهاب سعيد من وادي دجلة، في حين أن مهاب لم يشترك أساسي منذ تولي أحمد حسن على عكس أحمد جعفر الذي لعب الجولة الأولى والثانية بالدوري منذ بداية المباراة بصفة أساسية.

ومع استمرار وجود قائد الفريق أسامة حسن بالجانب الأيسر، والتعاقد مع المعتصم سالم كقلب دفاع، ووجود للمحترفين شميلس بيكلي وجيمس تيدي فإن بتروجيت يمتلك قائمة مميزة من اللاعبين، ولكن هل يعد الاختبار الحقيقي الأول للبرتغالي جوزيه بيسيرو؟

X