تحليل الأهلي: كيف بنى مبروك استراتجيته على ما خلفه جاريدو أمام النصر؟

تحليل الأهلي: كيف بنى مبروك استراتجيته على ما خلفه جاريدو أمام النصر؟

فاز الأهلي بثلاثية نظيفة على النصر في أول مباراة بعد رحيل خوان كارلوس جاريدو وتولي فتحي مبروك منصب المدير الفني، لقاء لم يتغير فيه أداء الأهلي سوى في أمر واحد فقط.

بدأ الأهلي أمام النصر بنفس الطريقة التي كان يلعب بها مع جاريدو، مع اختلاف بسيط في الناحية الهجومية التي شهدت تقدم الكثير من اللاعبين داخل منطقة الجزاء لاستقبال الكرات العرضية أو التوغل بالتمريرات من العمق.

احتفظ الأهلي بطريقته المعتادة هذا الموسم في تقدم الظهيرين باسم علي وصبري رحيل لفتح الملعب، مع عدم انضمام أيٍ منهم للدفاع بجانب سعد سمير وشريف حازم عندما تكون الهجمة من الجانب العكسي.

الوضع السابق حدث في أغلب لقطات المباراة حتى انتهائه، ولكن في لقطات أخرى قليلة عاد باسم عندما كانت الهجمة من الجانب الأيسر، ومن الناحية الأخرى عاد صبري عندما كانت الهجمة من الجبهة اليمنى، ليظهر عدم استقرار تكتيكي في هذه المنطقة.

في وسط الملعب لعب الأهلي بالشوط الأول بغالي وعاشور وفي الشوط الثاني نزل رزق بدلاً من عاشور، ليتقدم أحدهم مع ثبات الآخر أمام ثنائي الدفاع شريف وسعد للدفاع في الكرات المرتدة، وهي نفس طريقة جاريدو، ولكن أيضاً عانينا من "السرحان" في بعض اللقطات التي تقدم بها ثنائي وسط الملعب مما أتاح وجود المرتدات من قبل النصر.

التغير الذي طرأ في طريقة لعب الأهلي في تحركات اللاعبين خلف عبد الظاهر، وهم الثلاثي عبد الله السعيد ومؤمن وتريزيجيه، هذا الثلاثي دائماً كان يتواجد اثنين منهم على الأقل داخل الـ18.

وقت جاريدو لم يكن هناك لاعبين كثر في منطقة الـ18، ولكن تحت قيادة مبروك زاد العديد من اللاعبين داخل الـ18 بحثاً عن الأفضلية العددية في الكرات العالية من الأجناب وكذلك الاختراق من العمق مثلما حدث في الهدف الثاني والثالث، ومثلما صنع الفريق العديد من الكرات قبل نهاية المباراة والتي أضاعها رمضان صبحي.

يبقى في الفريق الأخطاء السهلة التي تضع الدفاع دائماً تحت ضغط المرتدات، فمثلاً خسارة الكرة في وسط الملعب من لاعبي الارتكاز هند بناء الهجمة أمر في غاية الخطورة دائماً ما يضع مهاجمي الخصم في أفضلية كبيرة، وكانت هذه الأخطاء سبباً في خسارة الأهلي للكثير من النقاط في الدوري.

نقطة اخيرة .. سُئل جيانلويجي بوفون عن الفارق بين حراسة مرمى يوفنتوس عن باقي الفرق، أجاب بأن الفرق الوحيد أن فريق في حجم اليوفي يأتي عليه فرصة واحدة يجب عليه التصدي لها على عكس الفرق الأخرى، وهو نفس حال شريف إكرامي.

فبالرغم من خروجه من لقاء النصر بشاك نظيفة الا أنه أخطأ ثلاثة أخطاء، وكذلك لم يتمركز بالشكل المطلوب في تسديدات لاعبي النصر، فالمطلوب من إكرامي هو التصدي للكرات الصعبة وليس السهلة، لأن هذا هو الفارق بين حارس الأهلي وحراس الفرق الأخرى.

X