الأهلي لا ينهار بفوز للتاريخ على ليوبارد بملعبه بهدف وليد سليمان

الأهلي لا ينهار بفوز للتاريخ على ليوبارد بملعبه بهدف وليد سليمان

أثبت النادي الأهلي أنه أكبر وأقوى من أن ينهار بعدما عاد من جديد الى أجواء بطولة دوري أبطال أفريقيا بتحقيقه فوز صعب للغاية على ليوبارد الكونغولي بهدف دون مقابل أحرزه وليد سليمان.

انتهى الشوط الأول من المباراة بتقدم النادي الأهلي بهدف دون مقابل أحرزه وليد سليمان في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الذي جاء ضعيف المستوى لم تسنح فيه الكثير من الفرص.

بدأ الأهلي اللقاء بتشكيل مكون من شريف اكرامي في حراسة المرمى وفي الدفاع شريف عبد الفضيل ووائل جمعة ومحمد نجيب وسيد معوض وفي الوسط رامي ربيعة وشهاب الدين أحمد ووليد سليمان وعبد الله السعيد وأمامهم أبو تريكة والسيد حمدي.

المباراة بدأت ضعيفة وبدون خطورة من جانب كلا الفريقين حيث انحصر اللعب في وسط الملعب السيء جداً الذي لم يساعد الطرفين على تبادل الكرات بالشكل المطلوب في وسط الملعب.

وكانت أول محاولة هجومية من جانب أصحاب الأرض عندما سدد كايا بوكاما كرة قوية تصدى لها اكرامي ببراعة لتخرج الكرة الى خارج الملعب ضربة ركنية لفريق ليوبارد.

واستمرت المباراة ضعيفة وبطيئة ومملة وبلا أي أحداث خطيرة، حيث حاول الأهلي نقل الكرات في وسط الملعب ولكنه فشل في ذلك تماماً، وكذلك كان حال أصحاب الأرض.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول يمرر أبو تريكة كرة بينية رائعة الى وليد سليمان الذي انفرد بمرمى ليوبارد ليضع الكرة داخل الشباك مسجلاً أول أهداف النادي الأهلي.

وكاد ليوبارد أن يرد في أخر هجمات الشوط الأول عندما لعب سيزار جانزي كرة عرضية تصل الى نتيلا كاليما الذي سدد كرة قوية أنقذها اكرامي ببراعة لينتهي الشوط الأول بتقدم النادي الأهلي بهدف دون مقابل.

مع بداية الشوط الثاني أهدر ليوبارد فرصة محققة لادراك التعادل في وقت مبكر للغاية عندما انفرد جاتزي ولكن كرته تعلو العارضة لتضيع فرصة في منتهى الخطورة على أصحاب الأرض.

ويبدأ ليوبارد في الهجوم القوي على أمل ادراك التعادل فيما انكمش الأهلي دفاعياً للحفاظ على تقدمه وهو ما تسبب في وضع الأهلي تحت ضغط كبير للحفاظ على هدف وليد سليمان.

ويحصل ليوبارد على الكثير من الفرص عبر الكرات الثابتة الكثيرة التي لاحت للفريق من على حدود منطقة الجزاء ولكن الحائظ البشري وغياب الدقة في التنفيذ أهدرا على الفريق الكونغولي كل الفرص.

ويجري محمد يوسف المدير الفني للنادي الأهلي أول تغييراته بالدفع بمحمود حسن تريزيجيه بدلاً من محمد أبو تريكة ليبث روحاً جديدة ونشاط في وسط الملعب وهو ما أعاد الأهلي للتواجد في المباراة.

ويدفع يوسف بتغييرين ثاني وثالث بالدفع بعمرو جمال بدلاً من السيد حمدي ويعقبه بالدفع بالموريتاني دومينيك دا سيلفا بدلاً من وليد سليمان في محاولة لتنشيط الفريق.

وفي أخر هجمة في المباراة كاد ليوبارد أن يدرك التعادل لولا تألق شريف اكرامي بشكل رائع لينقذ مرماه ولينتهي اللقاء بفوز النادي الأهلي بهدف وحيد دون مقابل.

شاهد هدف المباراة

لاعب ذو صلة

X