تحليل توسكر: كيف غير شهاب الأداء ومتى يمرر متعب وعبد الظاهر لبعض؟

تحليل توسكر: كيف غير شهاب الأداء ومتى يمرر متعب وعبد الظاهر لبعض؟

لم يكن الخصم الكيني بالقوة التي يهدد بها تأهل حامل اللقب الى دور الـ16 ولا شفعت له نتيجة مباراة الذهاب في وضع الأهلي في ضغط النتيجة او ضرورة التسجيل بسرعة وخلافه فبطل أفريقيا كان بإمكانه أن يخسر 1-0 ويتأهل الا أنها ليست من عادة المارد الأحمر أن يخسر على أرضه فهو يلعب دائماً من أجل الفوز خاصة في مباراة عادت الى مدرجاتها الجماهير.

 

التشكيل

 

لم يكن هناك أي مفاجئات في التشكيل ضمن الظروف الحالية للفريق وقد بدأ البدري بالإستقرار على متعب وعبد الظاهر والدفع بربيعة بجانب عاشور كلاعبين ارتكاز مع الدفع ببركات وعبد الله السعيد الى الأجنحة اليمنى واليسرى ليصبح الأهلي اقرب الى اسلوب 4-4-2 صريحة.

 

اذا نظرت الى دكة الإحتياط نجد أن البدري اختار تشكيلة مناسبة لم تكن ستختلف كثيراً لو اشركت أي من دكة الإحتياط بدل الأساسيين فستحافظ على نفس التكتيك وهو 4-4-2 لغياب لاعب الوسط المهاجم كأبو تريكة ووليد سليمان والإعتماد فقط على عبد الله السعيد الذي تارة يلعب امام شديد وتارة اخرى يدخل الى العمق.

 

 

ربيعة وعاشور وتوهان الوسط

 

الثغرة الأوضح في الأهلي والتي لم يلعب عليها توسكر هي غياب التفاهم التام بين لاعبي الإرتكاز عاشور وربيعة وتواجدهم على خط واحد مع عدم عودة بركات وعبد الله السعيد للاستلام منهم مما جعل المساحة التي أمامهما فارغة من أي لاعب يرتدي الفانلة الحمراء بالاضافة الى عدم مخاطرتهما هجومياً بأن يتقدم أحدهما للأمام عند استحواذ الأهلي على الكرة وأن يكون الآخر تغطية خلفية ولا نعلم اذا كانت هذه تعليمات المدير الفني أم أن عاشور وربيعة فضلا عدم التقدم.

 

خطة البدري اعتمدت على كثافة هجومية من الأجنحة بتقدم عبد الفضيل وبركات في اليمين أو السعيد وشديد في اليسار على أن يكون أحداهمها على حدود منطقة الجزاء ليدخل عبد الظاهر ومتعب في العمق الهجومي محاولين اصطياد الكرات بسبب ضعف دفاع توسكر وافتقاده للمهارات الفردية في التمركز والتسلم والتسليم.

 

لكن مع كل عرضية من الأجنحة ترتد بها الكرة الى وسط منطقة توسكر تجد لاعباً من الفريق الكيني حيث لم يحاول عاشور الاقتراب لابقاء الأهلي في حالةهجوم أو محاولاً التسديد وأدى ربيعة بنفس الأسلوب فجاء الهدفين من مهارة فردية سواء من رأسية عبد الظاهر الرائعة أو من تمويه متعب وتسديده بشكل ممتاز على يسار الحارس.

 

ثلاثي الهجوم "مالوش علاقة ببعض"

 

اذا قسمنا الهجوم الأهلاوي الى ثلاثة أقسام -  جبهة يسارية وعمق في منطقة الجزاء وجناح أيمن كما تحدثنا لوجدنا إن كل قسم فيه ثنائي (بركات وشريف أو ربيعة) في الجانب الأيمن – متعب وعبد الظاهر في العمق – السعيد وشديد أو معوض على الجهة اليسرى.

 

كل ثنائي كان بعيد كل البعد عن الإنسجام وان كانت الجبهة اليمنى هي الأفضل بين الثلاثة من اللعب الثنائي فبركات مرر لشريف اكثر من كرة بينية والعكس صحيح خلف مدافعي توسكر الا أن غياب التجانس بين متعب وعبد الظاهر جعل كل منهما لا يعلم الى أين يتجه سواء الى الزاوية القريبة او نقطة الجزاء او الزاوية البعيدة واذا ما وصلت له الكرة ماذا عليه أن يفعل ؟

 

غياب هذا التجانس ظهر في اكثر من لقطة

 

-          بركات يتسلم كرة رائعة من شريف على حدود منطقة الجزاء بدون اي ضغط لكنه ينتظر تحركات الهجوم ويقرر تمريرها عرضياً الى السعيد بدل ارسالها الى داخل منطقة الجزاء

-          شديد يخترق بمفرده من الجهة اليسرى بعيداً عن الظهير الأيمن لتوسكر فيجد أن عبد الظاهر ومتعب في نفس النقطة محاطين بأربعة مدافعين فيعود بالكرة الى الخلف ويمرر الى عبد الله السعيد

-          متعب يتسلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وعبد الظاهر يحاول التحرك في المساحة امامه الا أن متعب فضل المراوغة لتقطع الكرة وتكرر الأمر ذاته بالعكس.

 

 

والأغرب أن أقل عدد تمريرات في المباراة كان بين عبد الظاهر ومتعب ولم يحاول أي منهما النظر للآخر وهو ما يجب أن يعمل البدري بقوة عليه لخلق هجوم قوي مثلما كان متعب مع فلافيو فالإثنان كانا كابوساً على أي دفاع لتجانسهما وتخديمهما على بعض في الكرات.

 

ماذا حدث بعد تبديل شهاب

 

قد تكون تبديلات البدري هي الأفضل له هذا الموسم فجاءت كلها صحيحة وفي مكانها فسيد معوض احتاج أن يبدأ في مباراة منتهية بدون اي ضغوط

 

تبديل شهاب بدلاً من شريف المصاب واعادة ربيعة للظهير الأيمن حسن كثيراً من اداء الوسط فشهاب يجيد الاختراق من العمق طمعاً في تسديدات اطلق احداهما بالأمس لتصطدم بالعارضة كما انه يجيد المراوغة والتمرير البيني فتحسن اداء الهجوم الأحمر بوجود "قشاش" خلفه الا أن ربيعة لم يؤدي بشكل جيد في الظهير الأيمن في الشق الهجومي.

 

 

تبديل دومينيك أيضاً كان صحيحاً فمع الوقت اصبح عبد الظاهر غير فعالاً خاصة مع سرعة وقوة الدفاع والوسط وعودة المهاجم القادم حديثاً للأهلي الى الوسط هرباً من الرقابة ومع نزول دومينيك استعمل سرعته في الاختراق مرة واثنين وحصل على ضربة جزاء صحيحة اضاعها برعونة غريبة ولو كان جمهور الأهلي تركيزه في المباراة فقط لسمعنا صفارات استهجان على تسديد ركلة جزاء بهذا الشكل السيء.

 

الا أن دومينيك قدم مردوداً جيداً وانعش الهجوم وتعاونه مع متعب افضل من عبد الظاهر الا أنه يظل بديلاً جيداً لا يظهر بنفس القوة عندما يبدأ أساسياً ويتبقى ضرورة العمل على تحسين التفاهم بين متعب وعبد الظاهر.

 

كلمة للجمهور:

 

اتذكر لعنات جمهور الكرة المصري بأكمله عمن رمى "الطوبة" الشهيرة في مباراة زيمبابوي التي اضاعت حلم شعب في التأهل لنهائيات كأس العالم ولا نريد أن يحدث الأمر ذاته للأهلي فلنا في النجم الساحلي خير مثال في الغاء نتائجه الموسم الماضي بعد اقتحام جماهيره الملعب.

 

نحن نشجع كياناً ونعمل من أجل صالحه ولك كل الحق في أن تبدي رأيك في المدرجات بدون أن يؤدي حماس أي من الأفراد الى رمي شماريخ أو باراشوتات تؤدي الى عقوبات مالية على الأهلي الذي يعاني من مصاعب مادية مرهقة بالاضافة الى عقوبات ادارية تمنع الجماهير مرة أخرى والا نكون كالدبة التي قتلت صاحبها.

لاعب ذو صلة

X