تحليل انبي: أن تخطيء وتصحح خطأك فتفوز.. ثم تدافع عن ذلك الخطأ!

تحليل انبي: أن تخطيء وتصحح خطأك فتفوز.. ثم تدافع عن ذلك الخطأ!

الفوز دائماً يغطي على الأخطاء مهما كانت فادحة أو واضحة، وذلك حدث في مباراة الأهلي وانبي بعد الأخطاء الفنية التي وقعت خلال اللقاء من جانب حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي.

وان كان البدري قد أخطأ في بعض القرارات ولكن يُحسب له حرصه على تصحيح بعض الأخطاء على مدار المباراة، ويمكن اجمال ذلك من خلال النقاط التالية

أولاً بدأ حسام البدري المباراة بالتشكيل الاجباري المفروض عليه بسبب الغيابات مع وجود سعد الدين سمير في قلب الدفاع بدلاً من وائل جمعة وبجوار محمد نجيب، ومعتمداً على الضغط على أسامة رجب الظهير الأيمن لانبي لمنعه من المساهمة الهجومية وهو ما نجح فيه بالفعل.

ثانياً نجح الأهلي في أن يخطف هدف مبكر في شباك انبي وكاد أن يضاعفه بهدف ثاني من كرة عبد الله السعيد التي ارتدت من القائم، ولكن بعد ذلك انكمش الفريق وغابت المساندة من السعيد وبركات في وسط الملعب وعاد عاشور وربيعة بضعة أمتار الى الخلف صنعت فجوة كبيرة بين وسط الملعب وثنائي الهجوم عبد الظاهر والسيد حمدي.

ثالثاً مازال غياب الطرفين عن الشق الهجومي في الأهلي مستمراً، وإن كان شريف عبد الفضيل معذوراً بسبب اعتياده على الجانب الدفاعي فإن الغياب المتواصل لأحمد شديد واستمرار اعتماده على التمرير لأقرب لاعب أو اعادة الكرة للخلف وغياب الانطلاقات والكرات العرضية أمر غير مبرر.

رابعاً مع بداية الشوط الثاني دفع طارق العشري بديفونيه بدلاً من مؤمن زكريا لزيادة الضغط الهجومي على الأهلي، ومال ديفونيه على الجانب الأيسر للأهلي خاصة بعد الدفع بمحمود كهرباء بدلاً من أسامة رجب ليلعب عبد السلام نجاح في مركز الظهير الأيمن، والتغيير الأخير كان نتيجة التغيير الخاطيء من البدري بالدفع بأحمد صديق كجناح أيسر بدلاً من السيد حمدي وهو ما ساعد العشري على أن يعيد لاعب بقدرات هجومية بحتة مثل نجاح ليلعب في مركز الظهير الأيمن استغلالاً لعدم تأقلم صديق للعب كجناح أيسر.

خامساً كان من المؤكد أن انبي سيخترق الجانب الأيسر للأهلي بسبب سوء تمركز محمد نجيب وشديد ووجود مساحة دائمة بينهما، وبالفعل كان له ما أراد ونجح الشحات في تسجيل هدف التعادل وكان من الممكن أن يسجل انبي من نفس الثغرة في لقطتين باستغلال الانطلاق من الجانب الأيسر وضرب الدفاع بتمريرة بين شديد ونجيب.

سادساً فطن البدري الى أن فكرة الاستعانة بصديق في الجناح الأيسر غير ناجحة فقام بنقله للجانب الأيمن ولعب بركات في اليسار قبل أن يخرج الأخير وينزل دومينيك ليلعب في الجانب الأيسر وعاد صديق للظهير الأيمن ودفع بشكري أمامه مع منح عبد الله السعيد حرية الحركة، وكان ذلك محاولة أخيرة لاعادة الاتزان للفريق بعدما فقده بسبب التغيير الخاطيء بوضع صديق في مركز الجناح الأيسر.

سابعاً الهدف الذي سجله عبد الظاهر يدل على أنه يحتاج الى زيادة الدعم الهجومي من حوله، فهو يجيد الاستلام تحت ضغط والمحاولة أو "المعافرة" على كل كرة ولكنه يحتاج الى كرات عرضية متقنة يسجل منها، وذلك لا يحدث بسبب غياب المساهمة الهجومية من الطرفين كما ذكرنا في السابق.

نقطة أخيرة

ليس من العيب أن يخطيء المدير الفني في قرار أثناء ادارة المباراة، فأحياناً يعود المدير الفني في قراره فيتغير مجرى المباراة كما حدث مع تصحيح خطأ الدفع بصديق في الجناح الأيسر، ولكن المشكلة تكون في الاصرار على الاستمرار بنفس اللاعب في نفس المركز ومحاولة اقناع المتابعين أن القرار كان ناجحاً، عن تصريحات البدري بعد المباراة أتحدث.

لاعب ذو صلة

X