محمد نجيب ينضم لنادي "عظماء الفرص الضائعة" بجوار عمارة ومجدي طلبة

محمد نجيب ينضم لنادي "عظماء الفرص الضائعة" بجوار عمارة ومجدي طلبة

اهدر محمد نجيب فرصة لا تصدق قبل نهاية المباراة لتسجيل الهدف الرابع كانت كفيلة بمنح الاهلى تقدم بالغ الأهمية في مباراة الذهاب كانت من الممكن ان تزيد من سهولة مباراة العودة في القاهرة من اجل الصعود الى الدور النهائي من بطولة دوري ابطال افريقيا.

حيث حصل الاهلى على ضربة ركنية نفذها بدقة وليد سليمان الى حسام غالى الذى هيئ الكرة بلمسة متقنة لتمر امام الجميع الى اللاعب المتواجد على القائم البعيد وهو محمد نجيب ولكن نجيب المتواجد وحيدا امام الشباك فضل التعامل مع الكرة براسه لتخرج من المرمى.

وبكل تأكيد لو تعامل اللاعب مع الكرة بهدوء ووضعها بقدمه لتحولت الى المرمى معلنة عن الهدف الرابع للنادى الاهلى وهو الامر الذى اعاد الى عشاق الاهلى كرة مجدى طلبة التى اهدرها فى تصفيات مونديال 94 امام منتخب زيمبابوى.

يذكر ان محمد عمارة الظهير الايسر اضاع كرة مشابهة امام منتخب الجزائر فى تصفيات كاس العالم 2002 عندما اتيحت له الكرة امام المرمى ووضعها بقدم لتعلو المرمى بشكل غريب لا يمكن تصديقه.

شاهد الفرصة التى لا تضيع وقارنها بفرص مجدى طلبة ومحمد عمارة

لاعب ذو صلة

X