هام جداً : كوفي كودجا حكم موقعة رادس أفضل حكام القارة السمراء, و لكن ..!

هام جداً : كوفي كودجا حكم موقعة رادس أفضل حكام القارة السمراء, و لكن ..!

لا شك أن الحكم البنينى كوفي كودجا يعتبر أحد أكبر و أبرز حكام القارة الأفريقية في الوقت الحالي إن لم يكن أفضلهم علي الساحة التحكيمية بالفعل, فهذا الحكم الشهير يتميز بالهدوء و الحزم و رباطة الجأش و هي العوامل التى تدفع لجنة الحكام الرئيسية بالإتحاد الأفريقى لكرة القدم لإسناد المباريات الأفريقية الكبرى له, و لكن يأتى إختيار الكاف لكوفى كودجا لإدارة مباراة العودة بين الأهلي و الصفاقسى التونسى ليضع في الصورة بعض الأسئلة الحائرة نظراً لتاريخ الحكم البنينى مع الأندية التونسية.

 

فقد سبق لكوفى كودجا أن أدار مباراة العودة فى نهائى بطولة دورى أبطال أفريقيا لموسم 2004 و هو اللقاء الذى جمع النجم الساحلى التونسى و إنيمبا النيجيرى بعد أن كانت مباراة الذهاب قد إنتهت بفوز النجم بهدفين مقابل هدف, إلا أن أداء الحكم البنينى في ذلك اليوم بدا بعيداً كل البعد عن أداءه التحكيمى المتميز حيث أهدى الفريق النيجيرى ضربة جزاء وهمية منحته أفضلية في المباراة ثم تعادل النجم الساحلى و عاد كودجا ليهدى إنيما الهدف الثانى بقراراته الغريبة في ذلك اليوم لتنتهى المباراة 2-1 لإنيمبا الذى فاز بعد ذلك بضربات الترجيح و هي البطولة التى وصفتها الصحف التونسية بأنها ستضاف لسجل بنين لا نيجيريا! كما أن لكوفى كودجا واقعة أخرى كان بطلها سليم شيبوب رئيس نادى الترجى التونسى الذى إعتدى على كوفى كودجا في أعقاب مباراة في بطولة أفريقيا و هو الأمر الذى دفع الإتحاد الأفريقى لمنع كوفى كودجا من إدارة أى مباراة داخل تونس منذ ذلك الحين إلى أن تم إسناد مباراة رادس القادمة لأول مرة منذ ذلك الحين!

 

كما أن كوفى كودجا سبق و أن أدار مباراة مصر و الجزائر في تصفيات كأس العالم 2002 التي أقيمت بالجزائر "الشهيرة بمباراة عنابة" و التي إنتهت بالتعادل الإيجابى 1-1 و في ذلك اليوم حدثت تجاوزات صارخة من الجماهير الجزائرية أهدرت علي الفريق المصرية فرصة تحقيق الفوز و التأهل للمونديال العالمى و كان ذكر حكم اللقاء لتلك الأحداث يكفي تماماً لإعادة اللقاء إلا أن كودجا تجاوز عن ذكر تلك الأحداث في تقرير المباراة مما دفع الإتحاد الأفريقى لرفض الطلب المصرى فى ذلك الوقت بإعادة المباراة!

 

و المقصود هنا ليس التشكيك في قدرات كوفى كودجا خاصة و أنه أحد أشهر الحكام فى القارة السمراء و معروف بتميزه التحكيمى حيث سبق له أن شارك في بطولات كأس العالم للقارات عام 1999 بالمكسيك و كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية و اليابان و كأس العالم 2006 الأخيرة باليابان و كأس العالم للقارات 2003 بفرنسا و كأسى العالم للشباب 2001 بالأرجنتين و 2005 بهولندا و بطولات الأمم الافريقية أعوام 2000 و 2002 و 2004 و 2006.

 

و من السجل الحافل السابق ذكره يتضح مدى تميز كوفي كودجا فى إدارة المباريات بكفاءة و لكنه يجانبه الصواب فى المباريات التى تحمل ضغطاً جماهيرياً كما هو الحال فى مباراة عنابة و فى مباراة النجم الساحلى و إنيمبا, و لعل الجماهير التونسية مازالت تتذكر واقعته مع سليم شيبوب و هو ما سيمثل ضغطاً شديداً من الجمهور عليه بالإضافة للأجواء التونسية المتوترة بحكم كون المباراة فى نهائى أكبر بطولة فى القارة السمراء و هو ما يثير مخاوفنا قبل اللقاء خاصة و أن عنصر التحكيم في الكرة الأفريقية بالتحديد سبق له أن غير وجهة بطولات من وجهة إلى أخرى و هو ما لا نتمناه على الإطلاق إذ نتمنى الفوز للفريق الأفضل سواء كان الأهلى إن شاء الله أو الصفاقسى.

 

و عليه فإننا لا نطالب إلا بإلتزام حكم المباراة بالحيادية التامة – و هو الأمر المعروف عن كودجا-  بعيداً عن أجواء المدرجات التونسية و ألا يتم التأثير عليه من الجمهور و من اللاعبين التوانسة و هو ما دفعنا للتفكير في القيام بحملة لإرسال إيميلات للإتحاد الأفريقى لكرة القدم مطالبين فيها بالتنبيه علي ما سبق ذكره من أجل ضمان تحكيم حيادى بعيد كل البعد عن الأجواء المتوترة فى المدرجات.

 

أيميل الكاف هو [email protected]

Fax:

+20-2/837 0006

يرجي أرسال الي الأيميل السابق ذكره برساله باللغه الانجليزيه , مفادها ضرورة وجود مراقبه من قبل الكاف علي اداء الحكام في تلك المباراه .. وذكر المثالين السابقين واللذين قد يؤثرا سلبا علي قرارات الحكم وضد الاهلي 

 .. يرجي السرعه .. وتمنياتنا للاهلي بالتوفيق في مباراة السبت والفوز بها ان شاء الله

 

 

  • لاعب ذو صلة

    X