تقييم الإتحاد: السعيد يحافظ على القمة وهداف الأهلي يلاحقه وتألق دفاعي

تقييم الإتحاد: السعيد يحافظ على القمة وهداف الأهلي يلاحقه وتألق دفاعي

شارك 9628 مشجع في تقييم اداء الأهلي امام الإتحاد والذي فاز فيها الأهلي بهدفين نظيفين سجلهما عبد الله السعيد وعماد متعب. وعاد الفريق الى حصد النقاط النقاط الثلاثة في مبارياته بعد تعادلين غير مستحقين امام الجونة وبتروجت. معدل درجات اللاعبين ارتفع الى 6.37 من عشرة.

الجدير بالذكر ان المراكز من الثالث الى الخامس حصل عليها خط الدفاع بأكمله من وائل الى نجيب ثم ربيعة وهو استمرار لتحسن اداء الدفاع منذ بداية الدوري بالأرقام وان كان هدفي بتروجت لا يتحملهما الدفاع وهدف الجونة جاء من نصف فرصة لم يهدد غيرها مرمى الأهلي.

المركز الأول: عبد الله السعيد

كرر عبد الله السعيد تصدره لقمة التقييم امام الجونة ونجح بأداء قوي امام الاتحاد السكندري في مركز صانع اللعب خلف المهاجمين في احراز الهدف الأول من "ترييحة" عماد متعب ليسدد من خارج منطقة الجزاء. ومع اعطاء جوزيه السعيد حرية الحركة تسلم نجم الأهلي الوافد حديثاً زمام الأمور في وسط الميدان. فكان حلقة وصل بين الجهتين اليسرى واليمنى ووسط الملعب. واستعمل مراوغاته ودقة تمريراته في تنويع الهجوم على الأجنحة أو في العمق رغم ان غياب الكثافة العددية في وسط منطقة الجزاء قللت من خطورة العرضيات. سدد عبد الله السعيد تسديدة أخرى في الشوط الثاني اصطدمت بالعارضة لينجح في الحفاظ على القمة بمعدل درجات 8.14 من عشرة.

المركز الثاني: عماد متعب

متعب يمر حالياً بفترة نشاط واضح في الهجوم ويمثل لوحده الخطورة القائمة والقدرة التهديفية للأهلي مع غياب المهاجم الثاني وعدم قدرة اي من دومينيك وفابيو وجدو والسيد حمدي القيام بدور المساعدة الهجومية ليتفرغ متعب لارهاق خط الدفاع ومن ثم التسجيل. ويتصدر اللاعب هدافي الأهلي برصيد ثلاثة أهداف لكن هدف الاتحاد كان له بريق خاص بعد أن تلاعب متعب بالهاني سليمان قبل وضع الكرة بهدوء على يمين الحارس. متعب أهدى هدف المباراة الأول لعبد الله السعيد وفي حال نجح الأهلي في التعاقد مع مهاجم ثاني قوي سيصبح خط هجوم الفريق خطيراً على أي دفاع. نال متعب المركز الثاني برصيد 7.39 من عشرة.

المركز الثالث: وائل جمعة

منذ بداية الدوري ونرى تحسناً ملحوظاً في الدفاع فبالرغم من تلقي الأهلي ثلاثة أهداف في أربعة مباريات الا أن عدد الفرص التي هددت مرماه لا تزيد عن خمسة فرص في اربعة مباريات. القوة الدافعية الجديدة الممثلة بجمعة ونجيب وخلفهم ربيعة اثبتت فاعلية سواء في اللعب بأربعة مدافعين أو بثلاثة. فوائل نجح في قيادة لاعب الارتكاز سواء شوقي او غالي للمحافظة على المسافة والتمركز أمام المدافعين لغلق المساحات ومن يتابع المباراة من الملعب يشاهد وائل وهو يتحدث طوال المباراة الى دفاعه والأجنحة ليستمر جمعة في حصد المراكز المتقدمة في تقييم الجماهير ووضع بصمته ليكون من أفضل ثلاثة مدافعين في تاريخ الأهلي ان لم يكن أفضلهم. جمعة نال المركز الثالث بمعدل درجات 6.95 من عشرة

وجاءت الدرجات على الشكل التالي

لاعب ذو صلة

X