ماذا يحدث في الأهلي؟ أبناء جوزيه يودعون الكأس أيضاً!!

ماذا يحدث في الأهلي؟ أبناء جوزيه يودعون الكأس أيضاً!!

ودع النادي الأهلي البطولة الثانية في أسبوع واحد بعدما خسر من انبي بهدف دون مقابل في مفاجأة غير متوقعة ليظهر الأمر واضحاً للغاية أن هناك شيء غير طبيعي يحدث داخل الفريق.

انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف عقب شوط متوسط المستوى كاد انبي أن يسجل خلاله من فرصتين في غاية الخطورة فيما سنحت بعض الفرص على استحياء للنادي الأهلي.

بدأ الأهلي اللقاء بشريف اكرامي في حراسة المرمى وفي الدفاع رامي ربيعة ومحمد نجيب ووائل جمعة وفي الجانب الأيمن أحمد فتحي والأيسر أحمد شديد وفي الوسط حسام غالي وحسام عاشور  وأمامهما محمد أبو تريكة وجدو ومحمد فضل.

الأهلي حاول الوصول الى مرمى انبي عن طريق الكرات التي يتبادلها ابو تريكة وجدو مع فضل ولكن الأخير عابه البطء وعدم القدرة على نقل الكرات بشكل صحيح.

وكاد انبي أن يصل الى مرمى الأهلي عن طريق كرة بينية طويلة من الخلف الى الأمام انفرد بها أحمد رؤوف ليضع الكرة من فوق اكرامي ولكنها ترتد من القائم الأيسر لمرمى الأهلي.

وعاد انبي من جديد عن طريق كرة عرضية مرت من أمام الجميع وتهادت أمام عبد الظاهر السقا الذي سدد الكرة قوية ولكنها ارتدت من نفس القائم لتضيع فرصة جديدة على انبي.

ويأتي رد الأهلي عن طريق كرة تبادلها أبو تريكة بصدره مع جدو الذي مررها لأبو تريكة من جديد ولكن دفاع انبي نجح في تشتيت الكرة لتضيع فرصة خطيرة للغاية.

ثم تتهادى كرة أمام أبو تريكة الذي يسددها صاروخية تجاه المرمى ولكنها تصطدم في جدو عن طريق الخطأ المتواجد في موقف تسلل لتضيع الفرصة الأخرى على النادي الأهلي.

ولم ينجح الأهلي في الاستفادة من النشاط الرهيب لأحمد شديد قناوي من الجانب الأيسر والكرات العرضية المتميزة التي أرسلها ولكنها لم تجد المتابعة المطلوبة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

مع بداية الشوط الثاني لم يظهر أي تحسن على مستوى النادي الأهلي بسبب البطء الشديد من محمد فضل وجدو وضاعت الكثير من الكرات في وسط الملعب بشكل غريب وبدون أي مبرر.

وينجح انبي بشكل مفاجيء في احراز الهدف الأول عن طريق كرة مر بها ديفونيه من الجانب الأيسر ولعبها بالعرض يفشل رامي ربيعة في تحويلها خارج الملعب لتسكن الشباك معلناً تقدم انبي بهدف دون رد.

بعد الهدف قرر مانويل جوزيه اجراء التغييرات الثلاثة للأهلي دفعة واحدة بالدفع بجونيور وعبد الله السعيد ووليد سليمان بدلاً من أبو تريكة وأحمد شديد قناوي ومحمد فضل.

وظهر عدم التجانس واضحاً على النادي الأهلي حيث حاول جونيور الاعتماد على التسديدات البعيدة ولكن بلا جدوى بينما لم يتواجد للفريق رأس حربة داخل منطقة الجزاء انبي.

ويمر فابيو جونيور بالكرة من الجانب الأيسر وينجح في المرور ليتعرض لعرقلة واضحة يتجاهلها محمد فاروق ليتجاهل احتساب ركلة جزاء صحيحة لمصلحة النادي الأهلي.

ويمر الوقت بلا أي محاولات أو خطورة حقيقية للنادي الأهلي على مرمى انبي لينتهي اللقاء بفوز انبي على الأهلي بهدف دون مقابل ليودع الأهلي بطولة الكأس.

لاعب ذو صلة

X