تكتيك أمنى جديد وعودة الجيش ودخلة الحرية بالأسماء والراديو يشعل الأجواء

تكتيك أمنى جديد وعودة الجيش ودخلة الحرية بالأسماء والراديو يشعل الأجواء

قامت قوات الأمن بعمل تكتيك أمنى جديد أتبعته في مباراة الأهلي والترجي التونسي في المرحلة السادسة والأخيرة لدوري المجموعات من دوري أبطال أفريقيا.

 

حيث حرصت قوات الأمن المركزي علي التمركز داخل أرض الملعب وحول أسوار المدرجات من داخل مضمار إستاد القاهرة ، ولم تتواجد داخل المدرجات كما جرت العادة ، وهي المرة الأولي التي يلجأ فيها الأمن لهذه الحيلة الأمنية المتبعة في بلدان الشمال الأفريقي.

 

وتم الاستعانة بقوات من الجيش لتأمين المباراة إلي جانب قوات الأمن المركزي وذلك بعد غياب القوات المسلحة عن تأمين المباريات بعد استتباب الأمن وعودة الأمور لمسارها بعد الثورة المصرية ، وجاءت عودتها للملاعب مجدداً في مباراة الترجي التونسي لمساعدة قوات الشرطة في تأمين اللقاء.

 

بينما كانت الشرطة العسكرية مكلفة بتفتيش الجماهير وتأمين بوابات الدخول لملعب اللقاء وتنظيم عملية الدخول والخروج.

 

وتسبب الراديو في إشعال الأجواء داخل ملعب القاهرة الدولي بعدما علمت الجماهير الحمراء عبر الأثير بتقدم فريق المولودية الجزائري بهدفين نظيفين علي الوداد المغربي خلال الشوط الأول مما يقترب بالأهلي من التأهل في حال تحقيقه أي فوز علي ضيفه التونسي.

 

وحرصت جماهير أولتراس أهلاوي علي عمل دخلة تطالب بإطلاق سراح زملائهم المحبوسين علي خلفية الاشتباكات مع رجال الأمن ، وقاموا بكتابة أسماء ورسم صور زملائهم السبعة المحبوسين علي ذمة القضية التي تم تأجيلها للخامس من أكتوبر المقبل.

 

ورددت الجماهير الحمراء هتافات مطالبة بحرية زملائهم وضرورة إطلاق سراحهم نظرا لصغر سن أغلبهم وعدم ثبوت تورطهم في الاشتباكات مع رجال الأمن.

 

وودع الأهلي بطولة دوري أبطال أفريقيا بعد إخفاقه في تحقيق الفوز علي ضيفه الترجي التونسي في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق في ختام دوري المجموعات للمجموعة الثانية من البطولة.

لاعب ذو صلة

X