تحليل المولوديه: مايكون الكرة المصرية وشكراً يا شريف ومصيدة عبد الحق

تحليل المولوديه: مايكون الكرة المصرية وشكراً يا شريف ومصيدة عبد الحق

عاد الاهلي لطبيعته الهجومية وتشكيله المنطقي ولم يتحفظ جوزيه ولا اللاعبين فلعب التوربيني افضل اشواطه طوال البطولة الافريقة منذ مباراة سوبر سبورت في بداية البحث عن النجمة السابعة للفرسان الحمر في دوري ابطال افريقيا ليكتسح الشوط الاول لعبا ونتيجة امام مولودية الجزائر ليحافظ على اماله في البطولة الافريقية حتي اسبوعين قادمين وهو الميعاد الذي سيتحدد فيه عمليا مدي قدرة الاهلي على اجتياز مرحلة دوري المجموعات ام لا

الشوط الاول وصناع اللعب

·         بدأ الاهلي المباراة بالعودة الي طريقة 3/4/2/1 معتمدا على احمد عادل وظهر ربيعة كليبرو وعاد اخيرا شريف عبدالفضيل كمساك بجانب وائل جمعة ثم الرباعي فتحي وغالي ومعوض وكانت المفاجأة في اشراك شوقي بديلا لحسام عاشور ثم الثنائي جدو وتريكة وفي الامام عماد متعب

·         لا اعرف ما هي طريقة لعب عبدالحق ميقلاتي والتي قاد بها فريق المولودية ولكنها كانت اقرب الي 4/4/2 على الورق ولكن عند امتلاك الاهلي الكرة تشعر وكأن لاعبي المولودية غير موجودين على ارض الملعب فتجد راس الحربة اقرب ما يكون الي جناح وسط ايمن وجناح الوسط الايمن كأنه لاعب وسط مدافع .. تشكيلة غريبة كانت على ارض الملعب ولكنها ساعدت الاهلي الي حد كبير في تنفيذ المطلوب  

·         تحدثت في مباراة الترجي عن ان جوزيه افقد الاهلي متعب وتريكة عندما لعبا بدون راس حربة ثالث فضاع مجهودهما ولكنه ( جوزيه ) استدرك هذا في مباراة المولودية وكان لجدو دورا هاما في ترك حرية اكبر لتريكة ليعود تاجر السعادة بلمساته والتي تدرجت في دقتها وقوتها حتي وصلت ذروتها في الشوط الثاني بتمريرة سحرية لمعوض

·         اكدنا اكثر من مرة ان السبيل الوحيد لعودة تريكة هو وجود راسي حربة امامه لتخفيف الرقابة واذا كان لعب كراس حربة في اوقات سابقة فانه الان لن يستطيع القيام بهذا الدور وافضل مثال عالمي يمكن تطبيقه على حالة تريكة هو النجم الصربي زنومفير بوبان   نجم الميلان السابق في التسعينات فهو صانع الالعاب في البداية والقادر على لعب دور رأس الحربة ولكنه ومع تقدم السن بات صانعا للالعاب فقط يحتاج الي معاونات في الامام والوسط  ليعطي الفريق تمريرات حاسمة وهو ما قام به الميلان وقتها بضم البرتيني في الوسط وجورج وايا في الهجوم

·         اذا انتقلنا لتطبيق هذه الحالة على مباراة الامس نجد ان جدو مع متعب في الامام وحسام غالي في الوسط اعطوا مساحة من الحرية لتريكة كي يتحسس العودة ولعل هدف المباراة الاول والخداع الذي تم من خلال تريكة مع متعب قبل احراز الاخير لهدفه الاول ومع انشغال ثلاثة من مدافعي المولودية مع جدو يوضح لنا اهمية وجود راسي حربة امام تريكة  

·         شريف عبدالفضيل عاد كمساك ... اعتقد ان هذة العودة كانت نتيجة لدعاء الملايين من جماهير الاهلي بضرورة عودة عبدالفضيل لمركز المساك وهو مركزه الاصلي والذي قام الاهلي بشراءه من اجله ومع عودة شريف كمساك يستطيع ظهير الجنب الذي يلعب امامه ان ينطلق بلا خوف فراينا معوض ينطلق كجناح ايسر ويدعمه شريف عبدالفضيل في اكثر من مرة ليتبادلا الادوار في المقابل كان فتحي ( مايكون الكرة المصرية ) ينطلق في الوقت المناسب ليتسلم الكرة في وضع الجناح وليس من وضع الظهير

·         مما سبق نجد ان الاهلي لعب عمليا ومع تحرر غالي الي 4/1/3/2 بوجود شريف وربيعة وجمعه وفتحي ثم شوقي كقلب وسط مدافع امامه ثلاثي تريكة وغالي ( متبادلان للمراكز ) وسيد معوض كجناح ايسر ثم الثنائي متعب وجدو

·         لم يكن يستطيع الاهلي ان يفعل كل هذا لولا سوء حالة لاعبي المولودية ومديره الفني في الشوط الاول ولكن كيف عاد المولودية للشوط الثاني ؟ الاجابة في السطور المقبلة

مصيدة عبدالحق ... وتغييرات جوزيه

·         لم نتعود من اي فريق الارتداد الشديد نحو مرماه بحيث تكون المسافة بين قلب الدفاع وحارس المرمي لا تتعدي الثلاثة ياردات الا ان يكون هذا في اخر المباراة فكل الفرق تحاول دائما ان تجعل اخر حدود مهاجمي المنافس عند اول خط ال 18 او بعده بقليل والضغط على الاجناب لتقليل منافذ الخطورة وهو ما لم يفعله المولوديه في الشوط الاول وفعله في الشوط الثاني

·         اول ما ارتكن اليه عبدالحق ميقلاتي هو اللعب بكشف التسلل والحرص على عدم تواجد مهاجمي الاهلي داخل منطقة الجزاء فكان اخر حدود مدافعي الفريق الجزائري هو منطقة ال 18 ومع تقدم الفريق للامام في حالة الهجوم يتقدم الدفاع ايضا لتقليل المساحات مع تكثيف لمنطقة الوسط واللعب ب 4/5/1 دفاعيا و4/3/2/1 هجوميا   ومع ذلك كان يمكن للاهلي شن هجمات خطيرة ولكن كيف كان يمكن ان يحدث هذا ؟

·         عدم تركيز لاعبي الاهلي في الضغط الهجومي وعدم تنويع اللعب بسرعة على الاجناب كان هو السبيل الوحيد لسيطرة الاهلي على الملعب وخاصة وان معوض كان متفوقا على نظيره الجزائري تماما في هذه المباراة وكنت اظن ان جوزيه سيدفع  بدومنيك بديلا وهو ما تحقق بالفعل ولكن جاء التغيير بدون تكليفات واضحة

·         المهاجم السنغالي الموريتاني يمتاز بسرعته الكبيرة وكان يجب ان يكون دوره امام معوض لزيادة الضغط على الجبهة اليمني الجزائرية ولكن دومنيك لعب في العمق بجوار متعب فانعدمت الخطورة مع عدم امتلاك الاهلي للكرة

·         للمرة الثانية يصر جوزيه على اللعب ب ثلاثة لاعبين في الارتكاز وحتي وان اعطي حرية لغالي بالتحرر هجوميا من اجل السيطرة على وسط الملعب مرة اخري الا ان تغيير حسام عاشور بتريكة كان تغييرا غير مجدي خاصة وان التغيير كان في منتصف الشوط الثاني ولم يكن الفريق الجزائري ذات خطورة قصوي كل ما كان يحتاجه الامر هو هدف ثالث ليخرج لاعبي المولوديه ومديرهم الفني عن تركيزهم تماما مثلما حدث امام الوداد في كازابلانكا

·         في مباراة فريق العاصمة الجزائرية امام وداد المغرب سيطر لاعبوه قليلا في الشوط الثاني ولكن ديكستال مدرب الوداد قام بتنشيط الهجوم فجاء الهدف الثالث ومن ثم فقد لاعبو المولودية تركيزهم وكان يمكن ان يخرجوا بهزيمة اقسي من الهزيمة الرباعيه

·         ما قصدته بسرد المقارنة هو من يريد الفوز يستطيع اذا صمم على تحقيق الهدف واري ان جوزيه كان محافظا اكثر من اللازم لان بالفعل الفريق الجزائري لم يكن مؤثرا ويكفي ان لاعبيه لم يدخلوا منطقة الجزاء الا مرة واحدة في الشوط الاول

·         التغيير الثالث كان اسوأ تغييرات البطولة علي مستوي كل الفرق فمن غير المعقول ان يشترك لاعبا وزنه زائدا ثمانية الي عشرة كيلوجرامات على الاقل ويلعب في مركز غير مركزه وتطالبه بالظهور حتي المقبول وحتي مع تسديدته التي تدل على انه صاحب قدم يسري قوية الا ان التغيير كان فاشلا بكل المقاييس ويتحمل مسئوليته المدير الفني الذي قام بضمه اصلا لقائمة ال18

·         افضل ما قام به جوزيه امس في المباراة هو عدم ضمه لوليد سليمان على الرغم من انه افضل بدنيا على الاقل من جونيور الا ان استبعاده جاء لمصلحة لمحمد ابوتريكة نفسيا .. فمع وجود وليد بجانب البدلاء كان هذا سيصدر التوتر والقلق لتريكة خاصة اذا لم يوفق في اول المباراة وسنجد المخرجين العباقرة يقومون بالتركيز على وجه سليمان في كل كرة يضيعها تريكة ولا اعرف من الذي اعطاهم الحس السينمائي بنقل هذه المقارنات والتي لا نجد سواها الا في الملاعب المصرية

·         اخيرا ارجو من جوزيه في المباراة القادمة ان يثبت انه مازال الساحر والمدير الفني صاحب الخبرة العالية فالصفقات باتت جاهزة والفريق الجزائري ضعيف واعتقد ان هناك عدة مؤشرات تدل على القوام الصحيح للفريق من ضمنها اللعب بحسام غالي في خط الوسط وعدم اللعب بثلاثي ارتكاز وان يلعب شريف كمساك وعندما يلعب تريكة لا بد من ان يصبح امامه ثنائي راس حربة بهذا فقط سينجح الاهلي في اقتناص ثلاثة نقاط في الجزائر والا سيكون مصيره توديع البطولة مبكرا

·         وجهة نظر شخصية يتفق فيها الملايين معي .... مع احتراف احمد فتحي المتوقع وبالتالي انتهاء مشواره مع الاهلي بهذه المباراة ووجود شريف عبدالفضيل اللاعب الوحيد الذي يستطيع اللعب كظهير ايمن اتمني ان يعطي جوزيه الفرصة لمحمد نجيب بجانب وائل جمعة مع رامي ربيعة لان احمد السيد يمر بحالة من عدم التوفيق في الفترة الاخيرة فليس عيبا ان يبتعد قليلا عن التشكيل الاساسي حتي يستعيد مستواه

 

للتواصل مع الكاتب على الفيس بووك

لاعب ذو صلة

X