تحليل الجونة : عادل ينقذ هفوات غالي وجدو واسامة على طريقة كانوتيه وميدو

تحليل الجونة : عادل ينقذ هفوات غالي وجدو واسامة على طريقة كانوتيه وميدو

مباراة كرة قدم انتهت بفوز فريق على فريق بهدف للاشىء .. اداء فقير وكان يجب على الاهلي الفوز بعدد وافر من الاهداف على فريق ضعيف مثل الجونة .. تلك كانت ملخصات الاستديوهات التحليلية والتي يبدو انها لا تتابع الدوري المصري او لا تتابع اداء الاهلي الذي قدم شوطا اول خياليا مقارنة بمباريات كثيرة هذا الموسم بما فيها مباراة المصري والتي جعلها البعض احسن اداءا للاهلي عن مباراة الجونة

ولكن كانت هناك نقاط كثيرة ايجابية وضحت في اسلوب لعب الاهلي امس ولم ينتبه لها الكثير وسنتناولها في تحليل لقاء الجونة والذي من خلاله عاد الاهلي للمنافسة بقوة على الدوري بعد تقلص الفارق الي اربع نقاط 

تحليل المباراة

 

الشوط الأول

·         لعب الاهلي بنفس الطريقة معتمدا على مجموعة جديدة كانت افضل من الناحية الجمالية والتي وضح اثرها على شكل الفريق خاصة في الشوط الاول واعتمد جوزيه على احمد عادل ثم غالي وعبدالفضيل والسيد ثم ظهيرا جنب احمد نبيل وسيد معوض وقلبي وسط حسام عاشور وشوقي وفي الامام كان سعيود وجدو واسامة حسني

·         مشاركة اولي لاحمد نبيل ولعبدالفضيل وسعيود وجدو من اول المبارة اي ان اكثر من ثلث التشكيل كان جديدا ولكن الجديد كان افضل من القديم نتيجة لقيام امير سعيود بدور صانع الالعاب الحقيقي الذي يهرب دائما من الرقابة ويظهر في الوقت المناسب فضلا عن تمريرات السريعة

·         احمد نبيل كان ممتاز في استلام الكرات وقام بفتح الناحية اليمني على مصراعيها وتجلي هذا في الفرصة والتي استلمها اسامة بشكل ممتاز وخدع المدافع ثم قام بالتسديد  الاهم كان في طريقة الاستلام لمانجه واسامة حسني والتي من خلال وضع الكرة للامام فراوغ رقيبه بطريقة استلامه فوضحت كانها تمريره لنفسه وهذا ما يجب ان يتمتع به كل لاعبي الاهلي من خلال استلام الكرة من وضع حركة بدلا من وضعها تحت القدم ثم التفكير ثم التمرير كل هذه الخطوات اختصرها مانجه  واسامة في لعبة واحدة

·         (الامير)سعيود... تمريرات بوجه القدم افتقدناها كثيرا في اداء صانع اللعب لانها تكون تمريرات خادعة وغير متوقعة ذكرتنا ببدايات تريكة مع الاهلي ... ناهيك عن تواجد في كل الاماكن بصورة رائعة المهم ليس التواجد في المكان المناسب ولكنه ايضا يتواجد باستمرار بدون رقابة بمعني ان رقيبه كان على بعد خطوات دائما من استلامة للكرة وهو ما يتيح له استلام الكرة بسهولة

·         في كرة الهدف استلم سعيود الكرة على بعد 25 ياردة من مرمي الاهلي وبالرغم من تواجد رقيبه معه الا انه استطاع ( تثبيته ) في الارض بمراوغة قلما نجدها في مصر ثم ارسل كرة صحيحة لجدو الذي لم يستطع السيطرة عليها بشكل تام ولكن سعيود اكمل الهجمة في نفس الاتجاه ليستحوذ على الكرة من بين اقدام جدو ومدافعي الجونة ثم بتمريرة سريعة ( بخارج القدم) لاسامة حسني المنفرد

·         كرة اخري كانت اصعب استلمها سعيود من جدو لتنفيذ جملة ( ONE-TWO) ووضعها ب( خارج قدمه ) ليجد جدو نفسه امام المرمي منفردا

·         الفرصة الضائعة المركبة بين اسامة حسني وسعيود والتي كادت تعطي الاهلي هدفا اخر استمعت لبعض الاراء التي كانت تنادي بان سعيود كان يجب تسديد الكرة بباطن القدم وليس بوجه القدم الا انني عندما رأيت الكرة مرات عديدة وجدت ان سعيود قام بالتصرف الامثل وسنتناولها في النقطة القادمة

·         الكرة عادت من  قدم محمد عبدالمنصف بقوة وسرعة وكانت مرتفعة بعض الشىء عن الارض كما ان وضع جسد امير سعيود بعيدا عن مثلث المرمي والذي تحكمه عارضتي المرمي ونقطة الجزاء كما انه لم يكن مرتكزا بل قام بالتسديد من وضع الحركة ناهيك على ان الكرة اصطدمت بالارض وهي تتهادي اليه اي ان التسديدة في حالة استخدامه باطن القدم ستذهب ناحية اليسار التي يقف بها عبدالمنصف او على افضل تقدير الي منتصف المرمي وهو مايعني فرصة لعبد المنصف ليقوم بانقاذها وفي حال استخدامه قوة اكبر بباطن القدم لكانت الكرة في المدرجات

·         التصرف الطبيعي لاي لاعب كرة وهو يجد نفسه في هذا الموقف ان يقوم ( بكتم ) الكرة  لاسفل لذا تجد ان سعيود قام بالانحناءة لليمين وهو يقوم بالتسديد حتي يبعد الكرة تماما عن عبدالمنصف ولكنه قام بانحناء شديد فخرجت الكرة بجانب القائم

شاهد الفيديو الخاص باللعبة

 

·         احمد عادل عبدالمنعم ... قام بدوره في حماية الدفاع بعد هفوات غالي كان ابرزها الانفراد التام والذي انقذه ببراعة فبعد استلام عرفة السيد للكرة وجد نفسه امام احمد عادل مباشرة والذي اغلق المرمي بجسده الفارع .. الافضل من هذا ان توقيتاته باتت ممتازة في الخروج اثناء الكرات العرضية وكان ابرزها من ضربة ركنية قبل النهاية مباشرة حيث التقطها بحرفية عالية ولم يشعر اي مشاهد بالقلق اثناء خروجة لانه التقطها بثبات ثم القي بجسده على الارض وهي حركة لحراس المرمي عندما يشعرون بالثقة ويكفي بعدها ان تلقي نظرة على وجه احمد عادل وهو يرمي الكرة لحكم المباراة بعد انتهاء صافرة الشوط الاول

·         حسام غالي لاعب اقدر امكانياته العالية جدا وربما كانت هذه مشكلته ان اخطاؤه في هذه المنطقة تسبب حرجا بالغا له قبل الفريق ككل ومع ذلك هو افضل بل ربما يكون الوحيد الذي يصلح للعب كليبرو في الاهلي ولكن لا بد ان يتدارك اخطائه بسرعة وهذا ما وضح في الشوط الثاني والذي لعب فيه على الامان التام

·         الكرات الـ (Half-Volley) والتي استخدمها الاهلي كثيرا في التمرير حتي من لاعبي الوسط المدافعين للاجناب اعطت فاعلية  لانها كانت تذهب في مساحة خالية من اللاعبين ليصبح الاستحواذ على الكرة هي المهمة الوحيدة للاعب بدلا من من استلام الكرة تحت ضغط المنافس ثم محاولة المرور منه  في حالة التمرير على الارض بكثرة من باطن القدم لباطن القدم

الشوط الثاني والتغييرات

 

·         للمرة الثانية اجدني متحيرا في جوزيه فعلي الرغم اقتناعي ان جدو كان اقل افراد الخط الهجومي انتاجا الا انني لن اغفل حقه في لعبة تكررت امس اكثر من مرة وهي لعبة كان يعتمد عليها مارتن يول ابان توليه مسئولية توتنهام هوتسبير حيث كان يعتمد دائما على كرة طويلة من الخلف ترسل الي المهاجم الامامي ( كانوتيه او ميدو ) ثم يلعبها بخلف رأسه الي المنطلق ( روبي كين او جيرمين ديفوه ) وهو ما تجلي بامتياز في كرة لاسامة حسني سددها في منتصف الشوط الاول

·         تدعيم خط الوسط للاهلي كان ضروريا دون الاضرار بالشق الهجومي فعندما تجد فريقك وهو مستباح من الجانب الايسر كان لزاما ان تعطيه دعما والدعم هنا كان سيكون من ثلاثة اختيارات اختار جوزيه فيها الاكثر تحفظا

·         اذا تخيلنا ان الملعب مقسم الي ثلاثة مناطق( دفاع ووسط وهجوم ) واننا نريد تدعيم الناحية اليسري لمعاونة معوض فستدعمه اما بلاعب يجيد اكثر في مناطق الدفاع او الوسط او الهجوم والاختيار هنا كان بين ثلاثة لاعبين من دكة الاحتياط ( احمد حسن – احمد شكري – دومنيك ) فالاول يجيد اكثر دفاعيا والثاني يجيد في الناحيتين بشكل اكبر والثالث يجيد الناحية الهجومية بشكل اكثر من الدفاعية

·         بمعني ادق ان تهاجم الجانب الذي يهاجمك منه المنافس بوضع دومنيك السريع جداا امام احمد عادل والذي كان بالطبع سيتراجع كثيرا خاصة مع وجود سعيود بتمريراته القاتلة او تضع شكري الذي يجيد الناحية الدفاعية مع الهجومية اي يستطيع عند قطع الكرات التمرير بشكل اسرع او المراوغة او اختيار احمد حسن الذي يجيد الضغط على المنافس اثناء الدفاع وهو ما يعني قطع الهجمة للمنافس بدون تطوير للاداء الهجومي في فريقك

شاهد توضيح بالفيديو

 

·         التغيير الثاني بخروج اسمة حسني ونزول دومنيك كان جيدا ولكن في ظل عدم وجود مساندات هجومية قوية من لاعبي الاهلي بعد ان قلت الاختيارات لامير سعيود في التمرير واعتماد الاهلي علي الكرات الطويل فقط في امداد دومنيك بالهجمات والتي استطاع من خلالها ان يتسبب في طرد وانذار وركلة ركنية كانت هي الابرز له في المباراة ولكن السؤال لماذا لم يدفع به في بداية الشوط الثاني .. فبالتأكيد كان سيضع ضغط اكبر على لاعبي الجونة المتأخرين بهدف وهم يرون ان الاهلي يريد وبشده احارز الهدف الثاني

·         التغيير الثالث كان اسوأ التغييرات على الاطلاق وهذا لا يعني اينو كان سيئا بالعكس فهو استطاع امتصاص الكرات في منتصف الملعب وحاول القيام بدور صانع الالعاب في منطقة الدفاع والوسط ولكن التغيير ذاته بدلا لسعيود انهي اي خطورة محتملة للاهلي فالاهلي كان بالفعل مغلقا لمنطقة الوسط ولم تكن هناك هجمات خطيرة للجونة ولكنه كان مستحوذا على الكرة فقط

·         الافضل كان نزول فرانسيس ولاتندهش عزيزي القارىء فانت في اخر المباراة ومع اعتمادك على التمريرات الطويله كان يجب عليك الاعتماد على فرسي رهان في الامام وبالتاكيد ان اي تمريرة للامام مع وجود اثنان يمتازا بالسرعة ستشكل خطورة على المرمي المنافس ولن يكون مجديا مثلا ان تدفع بلاعب مثل شكري لان فرصة استلامه للكرة في ظل تشتيت الدفاع ومع عدم وجود انطلاقات من الجانبين كانت بالتأكيد ستجعل التغيير مثل عدمه

 

همسة في أّذن الجماهير

·         من المستفيد من اشعال الشماريخ ؟ ... اخطر عدو للالتراس هو الالتراس ذاتهم ... من سيتحدث عن الهجوم الضاري الذي تعرضت له في بورسعيد ...ساجيبه وهل عاد الحق باشعال الشماريخ ام سيحرم الاهلي من جماهيره في مباراته القادمة ... الاهلي بهذا فقد تشجيع جماهيره مثل منافسه بل ان منافسه سيحضر له جماهير وان كانت قليلة وغير منظمة كالروابط الا انه سيكون له جماهير اما الاهلي فلا والسبب انتم

 

للتواصل مع الكاتب على الفيس بووك

لاعب ذو صلة

X