صادق : الاعتماد على الناشئين شعارات زائفة تضر بالأهلى و الإستغناء عن 12 لاعب !

صادق : الاعتماد على الناشئين شعارات زائفة تضر بالأهلى و الإستغناء عن 12 لاعب !

أكد الاعلامى علاء صادق فى مجمل تحليله لمباراة جانرز والأهلى فى ذهاب دور الـ 32 من بطولة دورى الأبطال الأفريقى والتى انتهت بفوز الأول بهدف نظيف أن سياسة الدفع والاعتماد على الناشئين أصبحت شعارات زائفة لا طائل منها خاصة أنها تضر بالأهلى ولن تقوده إلى البطولات .

 

و قال صادق على إذاعة الشباب والرياضة "  مع احترامى الكامل للعبارات الرنانة التى تطلق على الأهلى مثل نادى القرن والنفريق الذى لا يقهر فهى كلمات لا طائل منها خاصة أن الأهلى قدم أداء عادى جدا لا يبشر بوجود بطل أو نادى القرن فى البطولات الأفريقية  " .

 

 و أوضح " الأهلى قدم مباراة خالية من كافة مهارات كرة القدم فلا وجود للمهارة أو الرغبة فى الفوز أو روح الفانلة الحمراء التى تخلى عنها الفريق مرتديا القمصان الزرقاء ! " .

 

وأضاف : أشبال الأهلى الذين يشاركون مع الفريق الأول أقل كثيرا من مستوى اللاعب الذى يتطلبه فريق الأهلى وكل ما يقال عن تجربة الأهلى الرائعة فى الدفع بالناشئين عبارة عن كلمات زائفة لا معنى لها خاصة انها تضر بمسيرة الفريق .

 

وتابع " الأهلى يلعب كرة قدم فردية فاللاعبين لا يعرفون كيف يضغطون دفاعيا أو يضغطون هجوميا فالهجمة تبدأ مع استلام لاعب الأهلى للكرة وعندها يفكر اللاعب فى تمرير الكرة والتخلص منها " .

 

و أردف " من المؤسف أن فريق الأهلى يتعادل أداءه مع فريق الجانرز الحديث على عالم كرة القدم فالفريقان قدما مستوى متقارب وهزيل للغاية ، ولكن الفريق الزيمبابوى أكثر براعة فى الأداء الهجومى على مرمى شريف اكرامى واستحق احراز هدفا فى مرمى الأهلى  "

 

وتابع " أخطأ الجهاز الفنى للأهلى بالدفع بعدد من اللاعبين الناشئين فى التشكيل الأساسى وكان الأجدر أن يشرك عشرة لاعبين أصحاب خبرة بجانب ناشىء واحد " .

 

وحمل البدرى المسؤولية قائلا " يتحمل البدرى مسؤولية المستوى الفنى للاعبيه فالهدف ليس مسؤولية أحمد على بمفرده ولكنه مسؤولية جماعية للفريق وفى مقدمتهم  حسام البدرى الذى يتحمل مسؤولية مستويات لاعبيه الفنية " .

 

 و أكمل " الحظ لا يأتى للأهلى لانه لا يستحق لأن التوفيق لا يذهب إلا لمن يستحق ففريق الأهلى ترك المباراة بالكامل ليلعب فى أخر خمس دقائق منها ، فالأهلى أهدر هجمة حقيقية واحدة طوال المباراة ، والأهلى تلقى الهزيمة الأولى فى تاريخه أمام فرق زيمبابوى طوال تاريخه والجهاز الفنى السبب والنتائج لا تكذب " .

 

وتابع " لاعبو الأهلى لا يعلمون شيئا عن الأمور الفنية فالفريق يؤدى بشكل خاطىء للغاية دون وجود جوانب فنية بارزة توحى بوجود تدريبات ولعبات تدرب عليها الفريق فمثلا الضربات الثابتة القريبة من المرمى والتى لابد أن يلعبها تريكة أو متعب نجد فتحى يسددها والضربات الحرة البعيدة التى يجب أن يسددها فتحى نجد متعب وتريكة يلعبونها ، وكأن اللاعبين لا يتدربون أو يتلقون تعليمات فنية " .

 

و مباراة العودة فى القاهرة ستكون صعبة لأنها ستكون بعد مباراتين عسيرتين للغاية أمام انبى وبتروجيت فى بطولة الدورى وهو ما قد ينعكس سلبيا على أداء الأهلى فى مباراة العودة أمام جانرز ، بالإضافة إلى قوة حارس مرمى فريق جانرز الذى تصدى ببراعةلأكثر من هجمة خطيرة وتسديدة خطيرة للاعبى الأهلى .

 

وأردف قائلا " الدفع بالناشئين فى صفوف الفريق الأساسى للأهلى لا يتم بصورة صحيحة خاصة أن أغلب هؤلاء الناشئين لن يجد لنفسه فرصة للعب فى أحد أندية الدورى الممتاز فى خلال الموسمين القادمين لأن أغلبهم لا يصلح " .

 

و تابع " لا وجود لشعارات الاحلال والتجديد ولا وجود لشعارات الدفع بالناشئين والإستفادة من مدرسة الناشئين بالنادى والاعتماد عليهم وعدم اللجوء إلى شراء لاعبين اكفاء جاهزين للدفاع عن الفريق وتحقيق البطولات  " .

 

وأختتم " من يردد تلك الشعارت فهو يجهل بفنون كرة القدم أو انه سعيد بتدهور مستوى الأهلى ، فالأندية الكبرى لابد أن تشترى اللاعبين طالما هى قادرة على ذلك وطالما تمتلك النقود لشراء لاعبين جاهزين أصحاب خبرة لتحقيق البطولات ، ويجب على مسؤولى الأهلى أن يستغنوا عن حوالى من 12 لاعب من المقيدين بقائمة الفريق  ، ويجب أيضا أن يتعاقدوا مع مثل هذا العدد من اللاعبين الاكفاء الجهازين لتحقيق البطولات " . 

لاعب ذو صلة

X