تحليل المباراة : في درجة حرارة تجاوزت الاربعين .. الاهلي يصل للنقطة ستة واربعين

تحليل المباراة : في درجة حرارة تجاوزت الاربعين .. الاهلي يصل للنقطة ستة واربعين

عنوان التحليل يدل علي مستوي المباراة بين فريقين احدهما على القمة وصاحب اعلي رصيد من الانتصارات والاخر يحتل ذيل الترتيب وصاحب اعلي رصيد من الهزائم وفي ملعب ذات ارضية صلبة وفي درجة حرارة تجاوزت الاربعين تجاوز الاهلي المحطة قبل الاخيرة في اللعب خارج ارضه بالفوز علي بترول اسيوط 2/1 وارتفع رصيده الي 46 نقطة بفارق ثماني نقاط عن اقرب منافسيه بتروجيت وتسع نقاط عن الزمالك والاسماعيلي .

نبدا ايضا من حيث انتهينا في تحليل المباراة والذي طالبنا فيه المدير الفني القدير حسام البدري بضرورة وجود اربعة لاعبين اصحاب نزعه هجومية منذ البداية حتى لا يتاخر الفوز مثلما حدث امام المصري في الجولة الماضية ولو ارادت الجماهير الاهلاوية ايجاد افضل تشكيل خاصة " في منطقة الوسط " لما ترددت في في وضع تشكيل الامس خاصة وان الاقدار ابعدت اثنان من ثلاثة بضربة واحدة واستعاد البدري جزء من مفاجاته " الناجحة " لعب الاهلي بتشكيل 4/2/2/2 بوجود رأسي حربة صريحين " متعب وفضل ورائهما بركات وشكري وخلفهما فتحي وشبيطة وفي الدفاع كان الرباعي معوض والسيد وجمعه واحمد علي واستمر شريف اكرامي في حراسة المرمي منذ بداية الدور الثاني .

التغيير التكتيتكي باضافة راس حربة حقيقي واللعب باثنين راسي حربة ووجود لاعبان يجيدان اللعب كاجنحة وكصناع لعب والدخول في العمق خلف راسي الحربة مع تفرغ لاعبي وسط مدافعين يجيدان الضغط واستخلاص الكرة بدون اخطاء كثيرة كانت ابرز ملامح تشكيل الاهلي  في الشوط الاول خاصة مع تدني شديد للاعبي بترول اسيوط

اذا كان البعض نادي بضرورة ابعاد بعض اللاعبين او على الاقل توظيفهم بشكل صحيح في اماكنهم فان الجميع سينادي بهذا بعد مباراة الامس فوجود محمد فضل " البطىء نسبيا" كان افضل بمراحل من وجود احمد حسن كما ان وجود شبيطة وفتحي في منتصف الملعب كان افضل من وجود عاشور وعبدالله فاروق كما اعطت هذه الطريقة الحرية لبركات وشكري في الانطلاق بدلا من الخطة القديمة والتي كانت تعتمد على وجود ثلاثة لاعبين في خط الوسط الا انهم للاسف لم يتمكنوا من مواصلة الاداء الجيد الذي كانوا يقدمونه في بداية الموسم من فتح الملعب والتعاون مع ظهراء الجنب والاجنحه الهجومية او الدخول خلف راس الحربة الوحيد وهي الطريقة الاشبه بطريقة لعب برشلونه الاسباني

ومع حفظ المديرين الفنيين للفرق المنافسة للاهلي لطريقة لعبه كان التغيير ضرورة وهو ما شهد تفوق للاهلي امس على الاقل من الناحية الشكلية وسرعة حركة الكرة ومع رجوع سيد معوض صاحب النزعة الهجومية تم حل نصف مشكلة الاهلي الهجومية من فتح الملعب خاصة على الاجناب

احمد علي دائما ما يختلف عليه الكثيرين ولكننا نجب ان نحيي هذا اللاعب على ادائه التكتيكي داخل الملعب فهو اللاعب الذي يكون متاخرا مع قلبي الدفاع ويقوم بالرقابة العكسية وهو مايعطي الحرية لسيد معوض لذا فان واجباته الدفاعية اكثر من الهجومية ومع ذلك فانه يقدم اداء هجوميا في بعض الاجزاء من المباريات اذا تحول اداء الاهلي للسرعة  وكلنا نذكر انه صنع الهدف الرابع للاهلي في مرمي الشرطة عندما اهدي عفروتو تمريرة حريريه وعلى الرغم من اخطاؤوه " التي تحدث منه ومن غيره " نتذكر كم عانت الجبهة اليمني للاهلي عند غيابه وابرزها في مباراة الاسماعيلي ولا يوجد من يجيد هذا الدور بنفس الكفاءة سوي احمد فتحي في " المباريات الدفاعية " ولكننا سنفتقده في منتصف الملعب دفاعيا كما يمكن ان يؤدي هذا الدور بركات " ولكننا سنفتقده هجوميا في المنطقة الامامية" . اخيرا بالنسبه لهذا الجزئيه نحب ان نذكر ان احمد علي انضم للاهلي الموسم الماضي فقط ولعب في النصف الثاني من الموسم وعلى الرغم من صغر سنه الا انه بات احد الاركان الاساسيه في خط الدفاع الاهلاوي ويبقي عليه فقط ان يطور بعض الشىء من اداؤوه الهجومي خاصة في اللمسة الاخيرة .

شبيطة – ربما تكون هذه المباراة فاصله في تاريخ شبيطة اذا راها حسام البدري بتأني وقارن بينها وبين المباريات التي غاب عنها او حتي عن المباريات التي لعب فيها شبيطه كلاعب وسط مدافع ناحية اليسار . فلاول مرة هذا الموسم يرتكب لاعب الوسط المدافع الاساسي للاهلي اقل عددا من الاخطاء ناهيك عن عدد التمريرات الاماميه الصحيحه فشعرنا وكأن شبيطة صانع لعب خلفي يجيد استخلاص الكرات بدون اخطاء ودفع الكرة للامام ولكن هذا حدث امام بترول اسيوط ويبقي ان يختبر شبيطة جديا امام احد فرق المقدمة

شكري وبركات تناغم الاجيال فلا اتذكر انه منذ صعود ابراهيم سعيد للفريق الاول بالاهلي أن قدم لاعب ناشىء في اول مواسمه مع الفريق الاول هذا الاداء بل وبات احد الاركان الاساسيه التي لا يمكن الاستغناء عنها ويجمع شكري بين مهارات عدة لاعبين نجوم في مصر بين زيدان في الانطلاقات الجانبيه وبين تميزه في استلام وتسليم الكرة بسرعه في عملية " واحد- اتنين " مثل بركات وصناعة اللعب من العمق مثل ابوتريكة كما يجيد اللعب بكلتا قدميه والتسديد البعيد اما عن بركات فهو رحيق زهرة لا تذبل ابدا استطاع في فترة وجيزة للغاية ان يرجع لمستواه المعهود على الرغم من كبر سنه وتشعر وكانه في شبابه " بانتاجه وتعاونه وانكاره لذاته " وليس كمثل لاعب اخر

ابوتريكه ووائل جمعه عنصران ثابتان تشعر وكانهما منقذا الاهلي في الامام والخلف يقومان بالسهل الممتنع ويتحملا اعباء اضافية نتيجة اخطاء غيرهما

احمد السيد وعماد متعب . في تحليلنا لادائهما يجب ان نقول " لا تعليق " ولكن وددت ان اقول لهما ان الاهلي سيكون سعيدا للغاية عند انتهاء الموسم مع رحيلكما خاصة الاول امام الثاني فعلي الرغم من تقديري له كهداف وانه افضل لاعبي الاهلي في مركز راس الحربة بين كل الموجودين الا انه اصيب بحالة من الانانيه انتابته بعد لعب احد اللاعبين بجواره وانتقل اليه فيروس الانانيه في غيابه نتمني لك التوفيق في الاحتراف وننتظرك بعد موسمين بعد ان تدرك انك لن تستطيع اللعب اساسيا الا في احد الاندية التركية  او البلجيكيه على الاكثر مثل احد اللاعبين

ربما ابتعدت في هذه المباراة عن تحليلها بسبب ضعف المباراة ذاتها ووجدتها فرصة لتحليل اداء اللاعبين دون النظر لاحداث المباراة ومقارنته مع زملاؤوه وتوضيح مدي تطوره قياسا بمباريات اخري او عندما يتم توظيفه بشكل غير صحيح  .

 

لاعب ذو صلة

X