تحليل المباراة : عودة البدري المتاخرة ... تمنح فوزا صعبا للاهلي

تحليل المباراة : عودة البدري المتاخرة ... تمنح فوزا صعبا للاهلي

في مباراة من اصعب مباريات الموسم للاهلي تفوق ابناء الجزيرة على المصري بهدفين للاشىء على ملعب القاهرة الدولي بمدينة نصر احرز الهدفان عماد متعب وشهاب الدين احمد ليتوقف مسلسل نزيف النقاط للاهلي ويعتلي القمة بفارق ثماني نقاط عن اقرب منافسيه بتروجيت قبل مواجهة الاخير للانتاج الحربي اليوم

قبل التعرض لتحليل المباراة نبدا من حيث انتهينا في تحليل لقاء الجيش والذي اكدنا فيه ان البدري سيعود مع عودة الدوري ومن لا ينفذ تعليماته ومن سيلعب لنفسه سيكون التغيير مصيره وهو ما شهدناه بوضوح خاصة في الشوط الثاني للمباراة ..

الاهلي يحتاج تركيزا اكبر من البدري لفرض سيطرة هجوميه ودفاعية في نفس الوقت على احداث المباراة بدلا من الكر والفر الذي يقوم به لاعبي الاهلي في مواجهة نظرائه كما يحتاج الاهلي الي اربعة لاعبين ذوات نزعه هجوميه عالية في بداية كل مباراة لمواجهة التكتل الدفاعي ولاعطاء حلول سريعه تاتي بالفوز قبل تعقيد الحسابات في قادم المباريات

الشوط الاول

بدا البدري المباراة وكانه لم يستفد من احداث لقاء الجيش او كانه يقول لنفسه هذه اخر فرصة لمن لا يريد ان يلعب لمصلحة الفريق وبعدها لا يلومن الا نفسه فبدا المباراة بتشكيل اقرب الي 4/4/2 الصريحه بوجود عماد متعب واحمد حسن كراسي حربة ورائهما بركات وشكري وتولي مهمة الوسط المدافع عبدالله فاروق وحسام عاشور في وجود الرباعي احمد علي وجمعه والسيد وايمن اشرف واستمر شريف اكرامي في حراسة المرمي فيما اعتمد المصري على خطة 3/4/3 ومع اعطاء حرية للمزعج احمد شديد يسارا واسامه العزب يمينا في الانطلاقات  وعبدالسلام نجاح في الامام بجوار كوليبالي مع وجود مساندات لعاشور الادهم من منتصف الملعب

لم يكن هناك ادني تركيز من الفريقين في اداء الجمل الهجومية حتي نهايتها فدائما ما كانت الكرة تتنقل بين الاقدام حتي تصل الي منطقة الجزاء ثم يقوم الدفاع بتشتيتها او يقوم المهاجمون بانهائها بشكل سىء جدا .. 

ادي وجود احمد حسن كراس حربه الي ضعف الناحية الهجومية في الاهلي ولم يحاول الصقر لعب السهل الممتنع نظرا لعدم اجادته هذا الدور فاختفي تماما وكانه لم يكن موجودا بالامس بينما بذل بركات مجهودا جبارا محاولا تذكير نفسه ببركات القديم وتعاون متعب اكثر مع شكري ووضح انتهاء حالة الجفاء بين القدامي والصاعدين ولكن بدون تشكيل خطورة حقيقيه باستثناء كرة واحدة مر فيها بركات برشاقة ومررها لعماد متعب الذي تلعثم في الكرة ثم سددها خارج المرمي

"من حفر حفرة لاخيه..وقع فيها".. حكمة تنطبق على احمد شديد الظهير الايسر للمصري والذي يستغل ضعف بنيته للارتماء على الارض  مما جعله تحت منظار الحكام بعد ان اخذ عنه الحكام فكرة انه يسقط بدون التحامات ولعلنا نذكر كم الاخطاء التي احتسبت له بدون وجه حق في مباراة الدور الاول والتي ادارها عصام عبدالفتاح ولكن لان شديد كان يحصل على بعض الاخطاء بدون وجه حق فكان العقاب قاسيا عندما تعرض لعرقلة واضحه من بركات داخل منطقة الجزاء تستوجب ركلة جزاء الا ان الحكم ياسر محمود اشار باستمرار اللعب ووقتها انفعل شديد بصورة عاليه لاحساسه بالظلم لتعرضه بالفعل الي عرقلة فنال انذارا ولعل هذه اللعبة تعيده الي رشده و يلعب كرة القدم لا ان يلعب الارتماء على العشب .

الشوط الثاني

بدا البدري الشوط الثاني بتركيز عال فاخرج احمد حسن ونزل محمد فضل معتمدا على نفس الخطة وعلى الرغم من ان فضل كان بطيئا الا انه كان افضل حالا من احمد حسن على الاقل من ناحية لعب الكرة بسرعه ونجح مع عماد متعب في خلق بعض المناوشات على دفاع المصري

ارتفع مستوي الظهير الايسر ايمن اشرف خاصة في الثلث الثاني من الشوط الثاني وارسل عدة عرضيات بينما لم يكن هناك اداء هجومي من جانب احمد علي باستثناء كرة واحدة شارك في بدايتها وكانت اخطر فرص اللقاء عندما ارسل عرضية شتتها الدفاع ويقابلها حسام عاشور بتسديده قوية تصطدم باحد مدافعي المصري ويجد بركات نفسه شبه منفرد بامير عبدالحميد الا ان الاخير انقذ اخطر كرات المباراة على الاطلاق وربما كانت هذه الكرة اصعب من الهدفين اللذين دخلا مرماه

يثبت البدري انه عاد لتركيزه فلم ينجرف بالدفع بورقه هجومية اخري بعد ان نال التعب من عبدالله فاروق فقام باخراجه ولعب شهاب الدين بجانب حسام عاشور من اجل مزيد من السيطرة على منتصف الملعب وظهر التوتر جليا علي البدري وانفعاله على الحكم الرابع بعد ان اشار الي خروج رقم احمد شكري قبل ان ينبهه البدري بانفعال مما يوضح صعوبة اللقاء

سهل طرد عمرو الدسوقي لاعب المصري المهمه على لاعبي الاهلي خاصة في منطقة وسط الملعب الا ان اللعب في منطقة لا تتجاوز الثلاثين ياردة الاخيرة يستوجب بذل جهدا اكبر من لاعبي المنطقه الهجومية وبات جميع من يشاهد المباراة مقتنعا بان المباراة لن يسجل بها اهداف الا من كرات ثابتة

حلت بركات ابوتريكه على ارض الملعب فور نزوله بديلا لاحمد علي فمن ضربة حرة يرسلها بركات الي راس عماد متعب على العارضة القريبه لم يجد متعب ادني مشكله في ايداعها المرمي خاصة في ظل خروج خاطىء لامير الذي قدم مردودا لا باس به في هذه المباراة وان كانت اخطاؤوه مستمرة ويتحمل مسئولية الهدف الاول تماما

لعب بركات كظهير ايمن ولعب تريكه تحت راسي الحربة عماد وفضل ومع وجود شكري امام بركات بات هناك خمسة لاعبين لديهم مهارات يمكنهم ايجاد الحلول وخلق الفرص واندفع لاعبي المصري للهجوم وبات الطريق ممهدا للاهلي لاحراز الهدف الثاني من كرة تعاون فيها فضل مع شهاب الدين الذي ارسلها قوية للغايه على يسار امير والذي لا يسال عن هذا الهدف لقوة الكرة وخروجها بشكل مستقين في اقصي الزاويه اليسري ولقرب المسافة

اخيرا ربما تكون هذه الصحوة لللجهاز الفني وللاعبين فيجب على الاول اشراك لاعبين ذوات نزعه هجومية بكثرة من اول اللقاء مع اعطاء تعلميات للاعبين باللعب من لمسة واحده وايثار مصلحة الفريق على المصلحه الشخصية لصعوبة المبارايات القادمة  وخاصة التي ستقام خارج الارض مع بترول اسيوط والجونه على الرغم من انهم في فرق المؤخرة الا ان تشكيل الفريق الصحيح منذ الدقيقه الاولي سيسهل المهمة كثيرا بدلا من الانتظار 80 دقيقه حتي احراز الاهداف لان احراز هدف مبكر سيسهل الامور على اللاعبين من الناحية البدنية والنفسية وسيقلل من الضغوط العصبية خاصة مع توالي المبارايات واستمرار مطاردة المنافسين  للاهلي

  

لاعب ذو صلة

X