تحليل المباراة : فيروس غريب يعطي التعادل للجيش ... والاهلي للخلف در

تحليل المباراة : فيروس غريب يعطي التعادل للجيش ... والاهلي للخلف در

في مباراة من اغرب مباريات الموسم تعادل الاهلي مع طلائع الجيش 2/2 على استاد القاهرة ليواصل الاول نزيف النقاط والذي اراه طبيعيا بعد فترة التوقف الماضية

قبل ان نبدا في استعراض وتحليل المباراة يجب ان نعترف ان هناك قصور واضح داخل اداء الاهلي وللاسف الشديد السبب من خارج الخطوط لعدم توظيف اداء بعض اللاعبين بما يناسب قدراتهم

فمن خلال حديث ودي مع احد افراد الجهاز الفني اكد لي ان احمد حسن يتم توظيفه في مركز المهاجم المتاخر بتعليمات واضحه من الجهاز الفني وهذا يرجع لان احمد حسن لا يلتزم بالتعليمات الدفاعية كثيرا ومع نقص الصفوف في المراكز الهجومية في اواخر الدور الاول بات احمد حسن هو راس الحربة المتاخر وللاسف يقوم بعض اللاعبين المهاجمين بدور صانع اللعب وهو ما افقد الاهلي الشكل الصحيح فلا احمد حسن يصلح لدور راس الحربة ولا احد المهاجمين الموجودين داخل الاهلي يصلح لدور صانع الالعاب

ومع تالق الناشئين والذين يصلحون لاداء دور صانع اللعب وفي مقدمتهم احمد شكري ويمكن ان يقوم بذات الدور ايضا عفروتو لم يعد مقبولا ان يستمر احمد حسن في اداء دور راس الحربة والذي شاهدناه بوضوح امس

الشوط الاول

يمكن ان تشعر بان هناك شيئا خطا من خلال قراءة قائمة ال18 للاهلي قبل بداية المباراة فمع رجوع سيد معوض اختفي اسم ايمن اشرف الظهير الايسر الاحتياطي والذي كان لابد ان يظل في القائمة لان معوض بطبيعة الحال لن يستطيع ان يكمل 90 دقيقه بعد غياب استمر اكثر من ثلاثة اسابيع .

ومع بداية المباراة نجد ان هناك معكوسا غير طبيعي في وضع اللاعبين داخل الاهلي فالاهلي لعب بنفس بخطتين متداخلتين بين 4/4/2 بوجود اكرامي – معوض وعبدالفضيل وجمعه وعلي –امامهم شكري وعاشور وفتحي وبركات –حسن ومتعب وبين 4/3/1/2 بتقدم بركات خلف حسن ومتعب على ان يصبح ثلاثي الوسط عاشور في المنتصف وفتحي يمينا وشكري يسارا اصحاب مهامه دفاعية وهجومية في نفس الوقت .

بينما كان من المفترض ان يحدث تعديلا بسيطا جدا في وضعية اللاعبين الصحيحة حيث يرجع احمد حسن الي مكان شكري على ان يتقدم الاخير ومعه بركات خلف متعب وبهذا يصبح شكل الفريق افضل على الاقل من ناحية طبيعة اداء اللاعبين فلا يعقل ان يتم ترقية لاعب مدافع وسط الي وسط مهاجم وصانع لعب ثم الي راس حربة صريح واوحد في نهاية المباراة لمجرد رغبته في احراز الاهداف او لروحة القتاليه العالية والا تحول باتريك فييرا ايام تالقه الي مهاجم اخر بجوار تيري هنري في الارسنال .

عاد للاهلي في هذا الشوط احد عنصرين كانا هما سر تفوقه بداية هذا الموسم الا وهما السرعه والضغط فكان عنصر الضغط اكثر من رائع في هذا الشوط ساعده على هذا خفة حركة بركات وتالق شكري ووجود اتزان نسبي في خط الدفاع بوجود معوض واحمد علي الذي يعتبر احد النجوم المجهوليين في الفريق بينما تباين اداء لاعبي الارتكاز فتحي وعاشور في الشوط اكثر من مرة

ساعد وجود لاعبين جدد يلعبون لاول مرة مع الجيش هذا الموسم الي وجود مساحات شاسعه لم ينعم بها لاعبو الاهلي في المبارايات الثلاثه السابقة فتسابق اللاعبين في تهديد المرمي ومنها جاء الهدفان الاول لمتعب والذي ساعده الحظ كثيرا في كرة الهدف الاول لان احمد حسن لا يلعب الكرة بمثل هذه السرعه الا كل 10 مباريات مرة ثم جاء الهدف الثاني من خطا لطلائع الجيش الذي اعاد لمتعب الكرة منفردا فلعب الكرة للصقر الذي راوغ كالمعتاد وفشل في احراز هدف لياتي متعب المتسلل ليحرز الهدف الثاني وانا لست خبيرا تحكيميا ولكن الهدف يوحي بان هناك شبهة تسلل يمكن ان تحتسب ويمكن الا تحتسب حسب احساس الحكم اذا كانت كرة جديدة او اذا كانت استمرارا للعبة قديمة.

في ظل هذا الزخم من الاحداث صنع شكري الفارق في جبهة اليسار وظهر وكانه يلعب منذ اكثر من موسم مع الفريق وبات يرتكز على الكرة ويصنع تمريرات دقيقه ولو لم يكن مكلف بمهام دفاعية لشكل خطورة اكبر ومع ذلك كاد ان يحرز هدفا بعد المرور داخل منطقة الجزاء لكن احد زملائه سامحه الله " والكل يعرفه " ظهر امامه كانه مدافع يحاول تشتيت الكرة .

اندفاع معوض البدني الكبير في هذه الشوط اثر عليه في باقي مجريات المباراة خاصة مع وجود هنداوي ظهير ايمن الجيش ولكن ادائه الهجومي كان متميزا في الشوط الاول ولكن بات التسجيل بالراس من خلال الكرات العرضية احد الامنيات التي يتمناها جماهير الاهلي وتحدث قليلا مثل ضربات الجزاء لعدم وجود راس حربة متميز في ضربات الراس

لم يكن للجيش اي وجود هجومي او تنظيمي في الشوط الاول واعتمد فقط على تحركات دودزي الانشط من بابا اركو وورائهم ياسين عبدالعال حتي خروجه ونزول طلعت محرم مع ميله ناحية اليمين لمعاونه هنداوي فيما كان الجانب الايسر للجيش في حالة خمول تام

الشوط الثاني

"من ظلم .. يظلم ولو بعد حين " حكمة تنطبق على احدث الشوط الثاني فالمدير الفني حسام البدري والذي نعتز به جدا ونتمني له التوفيق من كل قلبنا لانه استطاع وحتي الاسبوع العشرين ان يبقي الاول على الدوري رغم كل الاصابات وتجديد الفريق وبعض الاخطاء التحكيمية " لنا وعلينا" الا انه يستحق ان نرفع له القبعة ونظل نسانده حتى اخر اسبوع لانه استطاع تغيير شكل الفريق ولو عادت له افكار البدري والذي كان يطبقها في بداية الموسم واهمها اخراج اي لاعب لا يقوم بتنفيذ التعليمات حتى ولو كان احد النجوم الكبار سيعود الاهلي وسيفوز بالدوري.

لم يكن البدري موفقا في ادارة احداث الشوط الثاني ويمكن ان يحدث هذا للمدير الفني كما يحدث للاعبين والحكام والمحللين ايضا فقام باخراج ابرز لاعبي الاهلي شكري ونزل بدلا منه عفروتو واذا كان شكري يستطيع القيام ببعض المهام الدفاعية الا ان عفروتو لا يقوم بهذا بتاتا فانكشف خط وسط الاهلي ومن خلاله تمكن طلعت محرم من احراز الهدف الاول للجيش من كرة صعبة ويتحمل جزء من  مسئوليتها شريف اكرامي لخروجه المبالغ من المرمي

كما قلنا من خلال قراءة قائمة ال18 ان عدم وجود ايمن اشرف في الاحتياطين صدر مشكلة للبدري بعد انهيار معوض بدنيا فاضطر لاشراك عبدالله فاروق" الايمن " في مركز الظهير الايسر وهو ما فشل فيه كثيرا من قبل فباتت الجبهه اليسري الاهلاوية شارعا بوجود عفروتو وفاروق فاضطر البدري لتبديل مكان عفروتو فذهب للجانب الايمن وجاء فتحي للايسر ليصبح هناك لاعبان من الاهلي يلعبان بالقدم اليمني في الجبهه اليسري

حاول البدري وضع احمد حسن خلف هنداوي ولكن الاخير ومع كامل تقديرنا له كاحسن لاعب في افريقيا والذي حاز عليه من لعبه كمدافع وسط وليس كراس حربة كان يقوم دائما بمحاولة تعطيل الكرة ولعب الكرة لمتعب وتجاهل باقي اللاعبين خاصة الصغار وازدادت عصبيته كثيرا على زملاؤوه وعلى اللاعبين الاخرين في باقي الفرق اذا قام اي لاعب بمحاولة احتكاك معه مما ادي الي تعجب زملاؤوه" خاصة الصغار" ومطالبة ياسين عبدالعال  للصقر في الشوط الاول الا يتحدث معه لانه يتحدث مع الحكم    

في الوقت الذي كان فية الجميع منتظرا عودة ابوتريكة ومشاركته كبديل لاحمد حسن او بركات قام البدري باخراج متعب وحتي يكتمل الدرس القاسي للجميع واولهم للمدير الفني عاد الجيش بهدف قاتل في اخر الوقت الاصلي ولم يسعف الوقت ولا تشكيلة اللاعبين الموجودة لاحراز هدف العودة لينتهي اللقاء بالتعادل العادل 2/2 والعدل ليس لان الجيش قدم ما يستحق عليه التعادل ولكن لان الاهلي لعب سيئا ولم تكن هناك مبررات في هذه المباراة مع اعترافنا بوجود اخطاء تحكيمية على الطرفين من بينها عدم احتساب ركلة جزاء صحيحه لبركات .

اخيرا اجزم بانه مع عودة الدوري سيصبح للاهلي شكلا اخر فالبدري مدرب واع جدا ويعرف انه سيكون اول الضحايا اذا استمر الاخفاق وسيرجع اللاعبين لمراكزهم الصحيحه ومن لن يلتزم سيكون مصيره التغيير مثلما حدث امام برشلونه وامام المقاولون وفرق اخري كثيرة   ..    

لاعب ذو صلة

X