تحليل لقاء الاتحاد : ثغرات دفاعية واضحة .. والفردية المقيتة وراء التعادل

تحليل لقاء الاتحاد : ثغرات دفاعية واضحة .. والفردية المقيتة وراء التعادل

لم يكن اكثر المتشائمين يتوقع مستوي الاهلي السىء للغاية في مباراة امس والتي انتهت  بنتيجة التعادل 1/1 مع التحاد السكندري على ملعب الاخير بالاسكندريه . ومع كامل احترامي لجميع المصابين والمبتعدين الا ان الاهلي لم يلعب كاملا منذ بداية الموسم واغلب القوام الرئيسي للفريق موجود ولم يكن هناك ادني عذر للاداء السىء اما النتيجة فهي عادلة طبقا لاداء الفريقين على مدار الشوطين 

 

لم يكن هناك جديد في تشكيل الاهلي او في خطة ادائه والتي اعتمدت على اللعب ب4/3/2/1 بوجود فضل راس حربة ووراء شكري يمينا واحمد حسن يسارا وفي الوسط عاشور وفتحي وجيلبرتو وعاد شريف عبد الفضيل في الدفاع ليزامل احمد السيد ومعوض واحمد علي في حراسة احمد عادل

 

في المقابل لم ينجرف كابرال للهجوم باسماء ولعب بواقعية امام الاهلي فلعب بطريقة 3/5/1/1 بوجود محمد المرسي في الهجوم ووراءه جدو مع معاونات من محمد ابراهيم من خط الوسط وترك حرية الانطلاق لمحمود شاكر واحمد عادل   ظهيري الجنب والتزم الثلاثي الخلفي شادي وجابر واحمد حسام بعدم التقدم الا قليلا

 

افتقد الاهلي اهم ميزاته هذا الموسم  الا  وهو عنصر الضغط على الخصم في كافة ارجاء الملعب فظهر الاهلي كانه غائبا عن الوعي فلم يقم اي من اللاعبين بالضغط الصحيح والبداية كانت من الخط الامامي فمحمد فضل لا يجيد الضغط على الخصم واحمد شكري كان خائفا في اول مباراة يخوضها منذ البداية وان تحسن ادائه قليلا في الشوط الثاني اما عن " الصقر" فمع كامل احترامي له ولمجهوده ولهدفه وتصريحه المستمر عقب كل مباراة بانه لا يفكر في لقب الهداف الا ان ادائه في الملعب عكس ذلك فهو يتحرك كثيرا من اجل احراز هدف له قبل الفريق ولا يمرر الا بعد ان تكون الهجمة قد فقدت خطورتها ودائما ما يريد التسديد من اي وضع وباي صورة وما زاد الطين بله انه لا يقوم بالتحرك من غير كرة ولا يقوم بالضغط الا في اوقات معينة ولم يلتزم بالتكتيك الذي وضعه حسام البدري والذي كان مضطرا لعدم تغييره لافتقاده عناصر كثيرة ولان الاحتياطين في مركزه غير لائقين فنيا وبدنيا  والدليل على كلامي ان البدري قام باستبدال احمد حسن في فترات الاعداد اكثر من مرة لعدم التزامه بتعليمات المدرب

 

كما كان لكثرة عتابه مع زملائه في كل كرة لا تصل اليه عامل ضغط على اللاعبين صغار السن وهم يرون كابتن المنتخب يلقي بعتابه كل مرة على زملائه في المقابل كان احمد فتحي وحسام عاشور وجيلبرتو في قمة البطء والاخير لم يحسن التعاون مع معوض للمرة الثانية

 

اما عن اداء احمد السيد فكالعادة رجع لمستواه المتذبذب وكان ثغرة واضحة في صفوف الاهلي وشاركة الاداء السىء الي حد ما شريف عبدالفضيل  ولم يكن جيدا في الفريق الا احمد على واحمد عادل وسيد معوض  حتي استطاع الاتحاد احراز هدفه من دربكه في الاهلي والهدف لا يسال عنه احمد عادل.

 

سبحان مغير الاحوال بعد الهدف نشط الاهلي كثيرا واسترجع لاعبوه ذاكرة الضغط على الخصم ومن احدي الكرات العرضيه لاحمد علي يسجل احمد حسن " المتسلل" هدفا براسه يلغيه الحكم وفي مشهد كاد يكلف الاهلي غاليا ذهب الصقر للانقضاض على حامل الراية وكان القدر والحكم سمير عثمان رحماء بجماهير الاهلي فاكتفي بالانذار في كرة كانت تستحق الطرد  وقبلها سدد احمد حسن تسديده حفت بالعارضة ثم تسديده اخري طائشة في المساء من وضع صعب للغاية  لينتهي الشوط الاول بتقدم الاتحاد

 

الشوط الثاني

 

في بداية الشوط الثاني اخرج البدري " جيلبرتو" ولعب العجيزي بديلا له ليعتمد البدري على اللعب ب4/4/2 بوجود اجنحه هجومية شكري يمينا واحمد حسن يسارا والاعتماد على ارتكازيين " عاشور وفتحي" هذا ما اراده البدري والذي كان واضحا في اول خمسة دقائق بتحركات اللاعين داخل الملعب الا ان الصقر استمر على عناده ولعب للداخل من اجل التواجد المستمر خلف راسي الحربة ولم تظهر كرة بينيه واحدة للمهاجمين من خلال احمد حسن على العكس كان يدخل منطقة الجزاء ليستلم الكرة من احمد شكري مخلفا وراءه مساحه هائله كانت بدايه هجمات الاتحاد منها ولعب عليها محمد المرسي ومحمد ابراهيم ثم عبدالحميد حسن لتكون محطة انطلاق لهجمات الاتحاد

 

ومن كرة قدرية جديدة استهتر فيها الهاني سليمان بالتسديدة دخلت كرة احمد حسن الشباك ليتعادل الاهلي ويتمني الجميع ان يلعب الصقر لمصلحة الفريق ولكن هيهات لم يكن مستوي العجيزي مبشرا ولم يكن اسامه حسني افضل حالا والعيب فيهما لان البديل الثالث عبدالله فاروق مر بنفس ظروفهما من عدم لعب واستبعاد الا ان ادائه كان مميزا جدا في الفترة التي لعبها وكاد ان يدخل قلوب جميع الاهلاوية بتسديده " حقيقيه " مرقت كالسهم بجوار العارضه في الدقيقه 90

 

حاول معوض كثيرا الانطلاق في الشوط الثاني ويا لسخرية القدر فكان المعاون له هو العجيزي " الطويل"الذي انطلق للاجناب تاركا  مكانه لاحمد حسن " الاقصر قامة " فكان صعبا الاستفاده من الكرات العرضية خاصة مع نزول اسامه حسني والذي ظهر كانه تائها في الملعب

 

لقطة المباراة

 

حتي لا اتهم بانني كنت قاسيا على كابتن المنتخب ..الدقيقه 92 توضح مدي ضيق اللاعبين من الصقر الذي فضل التسديد على التمرير الامامي في فرصة كانت ستكون الاخطر للاهلي في اللقاء ونال على اثرها امتعاض البعض والذي ظهر واضحا على الشاشه من خلال اسامه حسني ومن خلال غيظ مكتوم من العجيزي وباقي لاعبي خط الوسط

 

اخيرا يحتاج الاهلي لصانع لعب حقيقي وليس اسما  كي يصنع اللعب على الاجناب وفي العمق وتكون مصلحة الفريق لديه اهم من تسجيله لهدف شخصي ونحن نريد احمد حسن في المركز الذي لعب فيه منذ انطلاقاته والذي عشقه فيه الجمهور المصري الا وهو لاعب الوسط المدافع سواء كان يمينا او يسارا او في العمق طبقا لرؤيه المدير الفني وربما تكون عودة المهاجمين وبركات حلا افضل للبدري في تغيير شكل الفريق الهجومي مستقبلا   

لاعب ذو صلة

X