تحليل لقاء المنصورة : الاداء التكتيكي يتطور وحراسة المرمى تنتظر سرعة رد الفعل

تحليل لقاء المنصورة : الاداء التكتيكي يتطور وحراسة المرمى تنتظر سرعة رد الفعل

فاز الاهلي على المنصورة بثنائيه مقابل هدف لنجمه محمد ابوتريكه رافعا رصيده من الاهداف الي 91 هدفا يقترب بها من نادي المائه ليبقي الاهلي متصدرا ومنفردا بقمة الدوري المصري برصيد 17 نقطة.

دخل الاهلي اللقاء معتمدا على تركيبة خططيه جديده لاول مرة هذا الموسم فلعب بطريقة 4/2/3/1 بوجود احمد عادل في حراسة المرمي ورباعي فتحي وجمعه وعبدالفضيل ومعوض وامامهما ثنائي الارتكاز عاشور واينو ثم خطا اماميا مكونا من ابوتريكه وبركات واحمد حسن وراس حربه وحيد محمد طلعت . فيما لجا المنصورة الي اللعب بطريقه 3/4/2/1 مع ثبات لمنتصف الملعب واعطاء الحريه لظهراء الجنب احمد الساعي ورضا الشربيني لشن غزوات من الجانبين لتميزهما في رفع الكرات العرضيه .

كما كان متوقعا لجا المنصورة الي الضغط مستغلا الارض والجمهور ساعده على هذا عدم تصرف لاعبي الاهلي في الكرة بسرعه الا في احيان قليله جدا وتفوق الساعي على فتحي بينما كانت المباراة متكافئه بين معوض والشربيني . معركة السيطرة على وسط الملعب كانت في اعنف مراحلها فتارة تجد الاهلي مسيطرا بسبب تقدم اينو بالكرة للامام للتواجد مع الثلاثي "حسن- بركات –تريكه" فتتحول الطريقه الي 4/1/4/1 مع بقاء عاشور كارتكاز دفاعي لا يتقدم  وكانت ابرز سمات اينو هو تبادل الكرات مع بركات ثم مع طلعت لينتهي بتسديده قويه ووضح خلالها ضرورة وجود محطات للقادمين من الخلف بعد تلاحم خطي دفاع ووسط المنصورة حيث لجا الفريق الي طريقه 3/6/1 في الدفاع

سيطرة المنصورة وقت استلام الكرة كانت بسبب جراة لاعبيها واندفاعهم البدني الغير منظم خاصة على الاجناب ومع عدم قيام احمد حسن بالدور الدفاعي في الثلث الاخير بجانب معوض او احمد فتحي على الاجناب ادي الي تشكيل عبء دفاعي على الاجناب لوجود لاعب او اثنين من المنصورة على لاعب من الاهلي فضلا عن حالة الارتباك التي كانت واضحه على حسام عاشور وهو ما تجلي في تباطؤه في تشتيت الكرة واعتماده على خروج احمد عادل الذي على الرغم من نحافه جسده يبدو رده فعله بطيئه للغايه وان كان افضل من غيره كثيرا.

هدف الاهلي الاول كان نتيجه واضحه لما قلناه من تقدم اينو للتسديد لكسر التكتلات ومن كرة ضعيفه اقتنصها تريكه ليسددها بمهارة وهدوء على يسار الحارس الممتاز محمود ابوالسعود الذي تقدم بشكل مثالي محاولا غلق الزاويه الا ان مهارة تريكه اودعتها داخل الشباك

للمرة الثالثه هذا الموسم نري ردة فعل ضعيفه جدا من احمد عادل عبدالمنعم فاول مرة كانت في هدف حرس الحدود والثاني كان في هدف طلائع الجيش الاول والثالث كان في هدف المنصورة حيث يكتفي عادل برفع يده نصف رفعه بعد دخول الكرة للشباك ويجب على احمد ناجي تدريبه علي الكرات العرضيه المباشرة والراسيه لان احمد عادل على الرغم من انه خامه مبشرة الا ان عيبه مازال في الكرات العرضيه فضلا عن رده فعله السلبيه في تلك النقطه بالتحديد على الرغم من تميزه في التصدي للتسديدات المباشرة والانفرادات  .

الشوط الثاني

تحول اداء الاهلي الخططي الي 4/2/2/2 بعد نزول عماد متعب بدلا من احمد حسن وجاور محمد طلعت وخلفهما تريكة وبركات غير ان طلعت قد استنزف بدنيا غير حالة سوء التوفيق التي لازمته فاضطر البدري الي سحبة والدفع بفضل بدلا منه وكما كان متوقعا انهارت المنصورة بدنيا ففرض الاهلي سيطرته على الشوط الثاني وتالق فتحي ومعوض بمساعدات تريكة وبركات واختفي احمد الساعي تماما بعد ان كان مكمن خطورة المنصورة ومن هجمه اوربيه الشكل اخترق بركات من اليسار ومررها عرضييه للخلف قابلها فضل بكعب مهيا الكرة لتريكه الذي سددها بوجه قدمه داخل الشباك وهنا تكمن روعه الهدف فاندفاع ابوتريكه من الخلف بسرعه ومع لعب فضل الكرة بمهاره عاليه لم يكن من المناسب لها ركن الكرة بباطن القدم لان الكرة كانت في مرحله الدوران .

بعد الهدف تحول اداء محمد فضل الي المهام المتاخر ولعب دورا ارتكازيا لمعاونه محمد ابوتريكه وبركات لتعود الطريقه الي 4/2/3/1 ثم ما لبثت ان تحولت الي 4/3/2/1 بعد نزول شبيطه بدلا من ابوتريكه ولفت نظرنا قبل التغيير مباشرة ارتماءة احمد عادل على الكرة العرضيه وعلى الرغم من ان الارتماءة كانت ضعيفة الا انه تالم كثيرا من السقوط وهو ما يدفعنا للتركيز على احمد عادل في الفترة القادمه على جزئيه الطيران بين القائمين والعارضه فالملاحظ ان احمد عادل لديه مشكلة في هذه الجزئيه فضلا عن عدم ارتقائه العالي لاخذ الكرات اعتمادا على طوله الفارع مما يمكن ان يؤدي الي اخطاء هو في غني عنها.

اخيرا التحولات التكتيكيه التي مر بها الاهلي على مدار المباراة من تنويع في خطط اللعب يعني ان الاهلي استوعب تماما مفرادت اللعب بعدم وجود ليبرو ولامجال للكلام عن وجود اخطاء دفاعيه قاتله فمثل هذه الاخطاء واكثر كانت تحدث في وجود ليبرو  .

لاعب ذو صلة

X