أخبار الأهلي اليوم: أول التحذيرات لصلاح محسن وقبلة الحياة لإكرامي وصبري أول الصفقات

أخبار الأهلي اليوم: أول التحذيرات لصلاح محسن وقبلة الحياة لإكرامي وصبري أول الصفقات

لمتابعة أخبار النادي الأهلي اليوم وأخبار الرياضة في مصر عامة يقدم الموقع لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لناديهم.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

 

المصري اليوم

الأهلى يضم رامى صبرى نهاية الموسم الجارى

 

أنهى مسؤولو النادى الأهلى، اتفاقهم مع نظرائهم فى نادى إنبى، بالتعاقد مع رامى صبرى، وضمه إلى صفوف القلعة الحمراء، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، وذلك بعدما تمسك النادى البترولى بخدمات اللاعب، خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، وعلمت «المصرى اليوم» أن الأهلى حصل على وعد من علاء خشب رئيس النادى، وعبد الناصر محمد مدير الكرة بانتقال رامى صبرى إلى الأهلى، لاسيما أن اللاعب متمسك بالرحيل للقلعة الحمراء رافضاً كافة العروض التى تلقاها، مؤخراً.

 

وتفهم مسؤولو الأهلى رفض إنبى الاستغناء عن اللاعب فى الوقت الحالى، بسبب رغبة مجلس الإدارة والجهاز الفنى، فى الحصول على أحد المراكز الأربعة الاولى، ومن ثم المشاركة فى البطولة الإفريقية، حيث رفض طارق عبد الله المدير الفنى للفريق، رحيل رامى صبرى، خاصة بعد انتقال على لطفى وصلاح محسن إلى الأهلى، وهو الأمر الذى قد يحدث خللا كبيرا فى أداء الفريق، خصوصاً، أن مركزى حراسة المرمى والهجوم، بهما العديد من اللاعبين القادرين على تعويض رحيل لطفى ومحسن، بينما هناك عجز شديد فى مركز قلب الدفاع ليس فى إنبى فقط، وإنما على مستوى أندية الدورى الممتاز.

 

وحصل رامى صبرى على وعد من مسؤولى إنبى، بالرحيل للأهلى، فى الصيف المقبل، كما تم الاتفاق مع الجهاز الفنى للأهلى بقيادة حسام البدرى على قيد المدافع فى القائمة الإفريقية الثانية، للاستفادة من خدماته فى بطولة دورى أبطال إفريقيا، التى يشارك فيها الفريق، بعدما خسر المباراة النهائية من البطولة نفسها، فى النسخة الماضية، لحساب الوداد المغربى.

 

وتمسك حسام البدرى والجهاز المعاون له، بضرورة التعاقد مع مدافع قوى، تعويضاً لرحيل أحمد حجازى، الذى انتقل فى الموسم الماضى إلى ويست بروميتش الإنجليزى، ومنذ ذلك الوقت، لم يجد الأهلى ضالته فى مدافع نال إعجاب الجهاز الفنى، وهو الأمر الذى جعل التعاقد مع مدافع على رأس أولويات الجهاز الفنى، خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، إلا أن مغالاة مسؤولى سموحة لضم ياسر إبراهيم، وأيضاً المقاصة لضم أحمد سامى، أحالت دون التعاقد مع مدافع فى يناير، واقتنع الجهاز الفنى بفكرة التعاقد مع رامى صبرى فى الصيف، خاصة أن الفريق حسم التتويج ببطولة الدورى للموسم الثالث على التوالى بنسبة كبيرة، وبالتالى، لن يتأثر الفريق الكروى من عدم وجود مدافع، متميز، فضلاً عن تعافى محمد نجيب من الإصابة التى لحقت به مؤخراً، وشارك فى مباراة الأهلى أمام منتخب نجوم الدورى السعودى التى أقيمت الجمعة الماضى، وظهر اللاعب بشكل جيد، ولكن يحتاج الجهاز الفنى إلى مدافع بجانب محمود الجزار الذى تعاقدت معه لجنة الكرة فى يناير الماضى، قادما من كهربا الإسماعيلية ولكنه لا يزال يفتقد خبرة اللعب للنادى الأهلى.

 

البدرى يحذر صلاح محسن من لعنة الرقم «٢٢»

 

حذر حسام البدرى، المدير الفنى للفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى، صلاح محسن، لاعب الفريق القادم من صفوف إنبى، فى أغلى صفقة فى تاريخ الكرة المصرية، والتى تخطت الـ٣٥ مليون جنيه، من ارتداء قميص ٢٢، الذى كان يحمله نجم الفريق الأسبق، محمد أبوتريكة، وعقد البدرى جلسة سريعة، على هامش المران الأول للاعب مع القلعة الحمراء، شملت العديد من النصائح الفنية، والتى من شأنها أن تجعل اللاعب ينصهر سريعاً مع الفريق، وتطرق الأمر إلى رقم الفانلة التى سيظهر بها اللاعب مع النادى الأهلى، حيث طلب اللاعب ارتداء القميص رقم ٢٢، خاصة بعدما رحل صالح جمعة إلى الفيصلى السعودى على سبيل الإعارة لمدة موسم ونصف الموسم، وهو القميص الذى كان يرتديه اللاعب، وأكد البدرى للاعب أنه يريد أن يزيل من عليه الضغوط مبكراً، مؤكداً أن اللاعب الذى سيرتدى قميص ٢٢ داخل الفريق عليه أن يكون شبيهاً لأبوتريكة، لاسيما أن الجماهير ترتبط بهذا الرقم، وبالتالى سيكون صاحبه مطالباً دائماً بتسجيل الأهداف، فى كل البطولات، والالتزام، وعدم إثارة الأزمات أو المشاكل.

 

وشرح البدرى للاعب أن أحمد الشيخ حينما انتقل للأهلى ارتدى نفس القميص، ولكنه لم يظهر بالشكل المطلوب، وأصبح القميص يمثل ضغطاً كبيراً عليه، ومن قبله محمد فاروق، لاعب المقاولون العرب الحالى، والذى انتقل للقلعة الحمراء فى بداية موسم ٢٠١٤، وطلب ارتداء القميص ولكنه عانى من نفس الأمر، وأخيراً صالح جمعة، واقتنع اللاعب بوجهة نظر المدير الفنى الذى يخشى أن يتحمل اللاعب، صغير السن، أعباء فوق متطلباته داخل الملعب، وطالب البدرى اللاعب بمواصلة تسجيل الأهداف، خاصة أنه نجح فى تسجيل ٧ أهداف حينما كان لاعباً فى صفوف إنبى، مؤكداً له أن الأمر فى الأهلى سيكون أسهل من فريقه السابق، شريطة الالتزام بالتعليمات والتعاون مع زملائه داخل المستطيل الأخضر. فيما أنهى اللاعب البرنامج البدنى الذى وضعه الدكتور خالد محمود، طبيب الفريق، بالتعاون مع أنيس الشعلانى، مدرب الأحمال البدنية، من أجل تجهيزه بمستوى جيد، حتى يكون جاهزاً للمباريات خلال الفترة المقبلة.

 

مصير «باكا» فى يد معلول وأزارو

 

رفض الجهاز الفنى للفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى، بقيادة حسام البدرى، فكرة رحيل فاكامانى ماهلامبى «باكا» عن الفريق خلال الفترة المقبلة، خاصة بعدما تألق اللاعب فى مباراة الفريق الكروى أمام منتخب نجوم الدورى السعودى، التى أقيمت مساء الجمعة الماضى فى السعودية، واستطاع اللاعب أن يسجل هدف التقدم الأول للأهلى، بعدما وضعه حسام البدرى فى التشكيل الأساسى للمرة الأولى منذ فترة، وعقد المدير الفنى جلسة مع اللاعب، طالبه بنسيان ما تناقلته وسائل الإعلام، خلال فترة الانتقالات الشتوية، عن رغبة الجهاز الفنى فى الاستغناء عنه، من أجل التعاقد مع لاعب أجنبى، وشرح البدرى الموقف للاعب، مؤكداً له أن الفكرة كانت متواجدة لدى الجهاز الفنى، والذى كان يسعى للتعاقد مع مدافع أو لاعب وسط مدافع، وتم ترشيح عدد من اللاعبين الأجانب، ولكنه أكد على تمسكه بالشاب الجنوب إفريقى،

 

بعدما تم صرف النظر عن التعاقد مع لاعب أجنبى، جديد، فى ظل وجود وليد أزارو وعلى معلول، اللذين يعتمد عليهما الجهاز الفنى بشكل قوى، خلال المباريات سواء على المستوى المحلى أو الإفريقى، وعلمت «المصرى اليوم» أن الجهاز الفنى رهن رحيل باكا، عن الفريق باستمرار أزارو ومعلول مع الفريق، اللذين تلقيا عروضا للرحيل عن القلعة الحمراء خلال الفترة الماضية، إلا أن الجهاز الفنى فضل الانتظار لحين مشاركة الثنائى مع الأهلى فى البطولة الإفريقية، والتى ستنطلق مبارياتها فى مارس المقبل، وأيضاً انتظارا لمشاركتهما مع منتخبى المغرب وتونس فى مونديال روسيا يونيو المقبل، خاصة أن الجهاز الفنى يأمل تألقهما مع منتخبات بلديهما ومن ثم بيعهما بمقابل مادى ضخم. وتركزت كلمات حسام البدرى مع باكا على التحفيز، ومنحه الثقة، فى نفسه مرة أخرى، وطالبه ببذل قصارى جهده للمساهمة مع زملائه فى التتويج بالبطولات المختلفة، وكشف له البدرى أن الجماهير تشيد دائماً بمستواه، خاصة أنه يمتلك قدرات فنية وبدنية جيدة، فضلاً عن مهاراته التى تنال إعجاب الجماهير.

«عاشور» يعود أمام المقاولون.. والآلام تعاود «مروان»

بات حسام عاشور، لاعب وسط الفريق الكروى الأول، جاهزاً للمشاركة فى مباراة المقاولون، المقررة الخميس المقبل، ضمن مباريات الدورى الممتاز، بعدما أثبتت الفحوصات التى أجراها اللاعب تخلصه من الآلام التى عاودته خلال الأيام القليلة الماضية، والتى حالت دون جاهزيته للمشاركة مع الفريق فى المباريات الأخيرة، خصوصاً مباراة الاتحاد السكندرى، التى أُقيمت أمس، حيث فضل الجهاز الفنى عدم اصطحابه للقائمة التى ستخوض المباراة للحفاظ على سلامته وعدم تعريضه لتجدد إصابته، الأمر الذى قد يبعده عن الفريق لفترات طويلة، خصوصاً أنه من العناصر الأساسية، التى يعول عليها المدير الفنى فى المباريات، لما يتمتع به من خبرات كبيرة، فضلاً عن قدراته الفنية والبدنية العالية. وانتظم «عاشور» فى البرنامج التأهيلى الذى حدده له الجهاز الطبى، والذى أداه تحت إشراف طارق عبدالعزيز، إخصائى التأهيل بالنادى، والذى اشتمل بعض التدريبات فى الجيمانزيوم، وكذلك أداء بعض التدريبات المائية.

 

يأتى هذا، فى الوقت الذى عاودت فيه الآلام مروان محسن، مهاجم الفريق، والذى يخضع لبرنامج تأهيلى، عقب تعرضه للإصابة فى مباراة الزمالك بالدورى، حيث أثبتت الفحوصات التى أداها اللاعب عدم قدرته على اللحاق بمباراة المقاولون المقبلة، وتأجيل عودته للتدريبات الجماعية إلى يوم الجمعة المقبل، ويُنتظر أن يخضع لاختبار فنى قبل الدفع به للتدريبات الجماعية، لتفادى تعرضه لإصابة قد تطيح به عن الفريق لفترات طويلة.

 

من ناحية أخرى، طلب حسام البدرى، المدير الفنى، من مسؤولى لجنة الكرة البدء فى البحث عن مدافعين جدد لتدعيم القائمة الأفريقية الثانية، التى سيرسلها الفريق قبل المشاركة فى دورى المجموعات.

 

وحدد المدير الفنى بعض الأسماء لتراقبها اللجنة جيداً، تمهيداً للتعاقد مع أى من أصحابها عقب نهاية الموسم الحالى، بعدما تعذر ضم مدافع من أصحاب الخبرات الكبيرة خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، بسبب عدم التوصل إلى اتفاق مع الأندية التى وقع اختيار الجهاز الفنى على لاعبيها.

 

يأتى هذا، فى الوقت الذى ستحدد فيه اللجنة مصير تجديد التعاقد مع الثنائى أحمد فتحى وعبدالله السعيد، اللذين ينتهى التعاقد معهما بنهاية الموسم الجارى.

 

الأهلى يمنح إكرامى قُبلة حياة المونديال

 

يعيش شريف إكرامى حارس مرمى الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى، حالة من السعادة، خلال الفترة الحالية، بعدما استقرت العلاقة بينه وبين حسام البدرى المديرالفنى، للفريق على إثرها قام اللاعب بتجديد تعاقده مع القلعة الحمراء لمدة موسمين، وتلقى حارس المرمى، وعداً صريحا من المدير الفنى، بأنه سيراعى فرص تواجده فى المنتخب الوطنى خلال الفترة الحالية، من أجل الحفاظ على موقعه مع الفراعنة، خلال بطولة كأس العالم المقرر إقامتها فى روسيا، فى يونيو المقبل، وذلك بعدما أبدى الارجنتينى هيكتور كوبر استعداده لاستبعاد إكرامى من قائمة المنتخب بسبب جلوسه على مقاعد البدلاء بصفة أساسية، لحساب محمد الشناوى الذى يؤدى بمستوى متميز مع الأهلى، منذ أن حصل على الفرصة، عقب مباراة نهائى أفريقيا التى خسرها الأهلى أمام الوداد المغربى، بهدفين مقابل هدف، وعقد البدرى جلسة مع شريف إكرامى،

 

أكد له أن الشناوى، كان لابد أن يستمر فى حراسة المرمى، لاسيما أنه استثمر الفرصة التى منحها له الجهاز الفنى بشكل جيد، وكان من الصعب أن يعود اللاعب مرة أخرى إلى مقاعد البدلاء، فى الوقت الذى انخفض فيه مستوى شريف إكرامى بعض الشىء، وهو الامر الذى لاحظته الجماهير أيضا، ولكن فى الوقت نفسه أكد البدرى أنه سيعود بشكل أساسى فى المباريات، من أجل منحه «قبلة» المونديال، وحتى يكون ضمن حسابات أحمد ناجى مدرب حراس المنتخب، وذلك بعدما اقترب الفريق الكروى من حسم بطولة الدورى الممتاز، للمرة الثالثة على التوالى، خاصة بعد أن نجح فى تحقيق الفوز على الاسماعيلى، أقرب منافس له، واتساع فارق النقاط بينه وبين قلعة «الدراويش» بالرغم من أن الفريق ما زال متبقياً له مباراة مؤجلة امام المقاولون العرب، من الجولة السادسة. ومن جانبه، أكد طارق سليمان مدرب حراس مرمى الأهلى، أن شريف إكرامى، واحد من الحراس المتميزين، بجانب محمد الشناوى وعلى لطفى، وأيضاً أحمد عادل عبد المنعم الذى رحل لصفوف مصر المقاصة، ولكن هذا الأمر يؤكد على أن النادى الاهلى، كان يمتلك حراسا على أعلى مستوى، وأشار إلى أن تواجد إكرامى مع المنتخب ليس فقط أمرا هاما بالنسبة للاعب، ولكن أيضاً مهم للجهاز الفنى والنادى، ولهذا وضع حسام البدرى فى اعتباره هذا الأمر، خاصة بعدما تراجع اللاعب عن فكرة الرحيل عن الفريق والتى كان يفكر فيها خلال الفترة الماضية، كما أنه قام بالتجديد لمدة موسمين.

 

 

الاهرام

 

الأهلى يلجأ لسياسة تدوير حراسه لإنقاذ فرصتهم فى المونديال

السعيد للجهاز الفنى: دفعتم 55 مليونا فى ناشئ.. ألا أستحق 10 ملايين فى الموسم الواحد؟

 

يدرس الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الاهلي إدخال نظام التدوير علي مركز حراسة المرمي حفاظاً علي حظوظ شريف إكرامي في اختيارات قائمة المنتخب الوطني التي ستشارك في كأس العالم المقرر لها الصيف المقبل.

 

وكان حسام البدري المدير الفني قد منح محمد الشناوي الضوء الأخضر منذ فترة ليكون الحارس الاساسي للفريق الاحمر، لكن في الوقت ذاته يريد منح إكرامي فرصة المشاركة في الفترة الحالية حتي لايفقده حظوظ للوجود في قائمة المنتخب الوطني بجانب تألق محمد الشناوي وتجهيز الحارسين للفترة المقبلة.

 

علي جانب آخر، تعهدت إدارة الأهلي لرامي صبري مدافع الفريق الأول لكرة القدم بانبي بالتعاقد معه في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة بعد أن فشل الأمر ورفض النادي البترولي التخلي عن اللاعب في التوقيت الحالي، وحاول رامي صبري الانتقال للأهلي بشتي الطرق وجاء إعلانه حبه وعشقه القلعة الحمراء بمثابة رسالة تقبلها مسئول التعاقدات ولجنة الكرة برئاسة الخطيب بصدر رحب ، ونقلوا له رسالة مفادها ضرورة الحفاظ علي مستواه والتدريب بقوة وسوف يتم التفاوض لضمه في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

 

علي الجانب الآخر، رفض عبدالله السعيد لاعب الوسط التجديد للفريق خاصة ان تعاقده ينتهي بنهاية الموسم الحالي، وكشفت مصادر خاصة أن السعيد تحدث مع الجهاز الفني بعد الجلسة التي جمعته بمحمود الخطيب رئيس النادي في الأسبوع الماضي.

 

وقال السعيد للجهاز الفني أن النادي تعاقد مع لاعب جديد بمبلغ يصل الي 55 مليون جنيه ما بين نسبة ناديه ومستحقات اللاعب بجانب منح لاعب آخر مكافأة علي عدم لعبه اساسياً بمنحه فرصة الإعارة التي يحصل فيها علي 7 ملايين جنيه في 70 يوم فقط بينما هو يلعب أساسياً ويرفضون منحه 10 ملايين جنيه في الموسم لتجديد تعاقده.

 

 

الأهلى يهزم الاتحاد 3- صفر بأقل مجهود.. وبـ «جناح» مكسور

ماكيدا لعب بطريقة البدرى.. ولكنه لم يجد معه أزارو والسعيد وأجايى!

 

فاز الأهلى على الاتحاد بسهولة 3-صفر، فى المباراة التى جمعت بينهما أمس ببرج العرب، ضمن مباريات الأسبوع رقم 22 للدوري، وبذلك ظل محافظا على صدارته للمسابقة وارتفع رصيده الى 54 نقطة، أما الاتحاد فلم يقدم شيئا، لذلك لم يحصل على شيء، وبقى كما هو عند النقطة 22.

ورغم الأهداف الثلاثة التى سجلها أزارو وعبد الله السعيد وأجايى فى الدقائق 40 و77 و82، إلا أن الأهلى لعب بأقل مجهود، نظرا لأن الإتحاد لم يكن منافسا شرسا على الإطلاق، وظهر لدقائق قليلة فى بداية المباراة، ولفترة أطول قليلا بعد الاستراحة، لذلك لم يكن الاتحاد الذى ينتظر منه جمهوره وجها مغايرا بعد تلك التدعيمات التى حدثت فى ينايرخلاصة القول.. هى مباراة لا تستحق الكلام الكثير لأنه لن يحمل فى أغلبه إلا لوما فنيا للاتحاد، الذى يكفيه الخسارة، وإشادة بلاعبى الأهلى الذين يتأقلمون سريعا مع أى ظروف معاكسة تطرأ، ولهذا يمكن التوقف فقط عند حكاية الطريقة الواحدة .. والأسلوبين المختلفين فى التنفيذ، وكذلك اللعب بـ «جناح» مكسور، فمن الممكن أن تلعب بنفس طريقة المنافس، ولكن ليس من المؤكد أن يؤدى لاعبوك بالأسلوب المناسب لهذه الطريقة أو بنفس أسلوب المنافس، حيث لعب ماكيدا المدير الفنى للاتحاد بطريقة 4-2-3-1، وهى نفس الطريقة التى يلعب بها الأهلي، ولكن الأسلوب جاء مختلفا تماما فى التنفيذ، لأن طريقة الأهلى تمنحه السيطرة والخطورة، ويستفيد من التحولات التكتيكية لهذه الخطة عند الاستحكامات الدفاعية، وعند التكثيف الهجومي، ووضح ذلك جليا خلال مجريات الشوط الأول للمباراة بينما انحصر تنفيذ طريقة لعب الاتحاد أكثر على النواحى الدفاعية، والاعتماد على الهجمة المرتدة لـ »بناهيني«!!.. وبالتالى أصبحنا أمام طريقة واحدة .. وأسلوبين مختلفين تماما!! استثمر الأهلى تفوقه فى التعامل مع مجريات اللعب، وظل يواصل محاولاته تدريجيا حتى أفلحت كرة أحمد فتحى فى المرور من مدافعى الاتحاد فى طريقها لوليد أزارو، الذى تسلمها منطلقا ومسددا ببراعة وقوة لتمر الكرة إلى المرمى معلنة عن الهدف الأول للأهلى فى الدقيقة 40، وجاء هذا الهدف تعبيرا عن واقع الشوط الأول الذى ظهر فيه الاتحاد لدقائق قليلة فى البداية قبل أن تظهر سلبياته سواء فى الوسط أو على الأطراف، مما منح الأهلى الارتياحية ليكتسب الأفضلية. انتابت لاعبى الاتحاد مع بداية الشوط الثانى حالة مشابهة للحماس الذى بدأوا به اللقاء، وإن كانت لم تمنحهم الخطورة الكافية، إلا أنها جعلت الأهلى مضغوطا إلى حد قلل من ضغطه على الاتحاد، وساعد لاعبو الاتحاد على ذلك أن الأهلى بدأ الشوط الثانى وهو يلعب بـ «جناح» مكسور، بعد إصابة على معلول، وهو ما اضطر البدرى لإجراء تعديل مبكر باشراك محمد نجيب، واللعب بأيمن أشرف يسارا، ولكن ذلك لم يستمر لدقائق خرج بعدها اشرف من الملعب مصابا، ونزل كريم نيدفيد فى الوسط، ليتحرك أحمد فتحى ناحية اليسار فى حالة الدفاع، ولهذا ظل الجناح مكسورا!!.. ويبدو أن العدوى انتقلت للاتحاد فخرج هشام شحاتة الجناح الأيسر مصابا!! ورغم التعديلات الاضطرارية التى فرضت على أوراق الأهلي، إلا أن ذلك لم يمنح الاتحاد أى خطورة أو تعديلا للنتيجة، ولم يمنع الأهلى من تسجيل الهدف الثانى فى مرمى الاتحاد عن طريق عبدالله السعيد، وكذلك الهدف الثالث لأجايي، بل .. وظل الأخطر، والأكثر سيطرة حتى نهاية المباراة لان الحكاية لم تتوقف عند حكاية طريقة اللعب فقط، بل على وجود من ينفذها، فلم يجد ماكيدا معه أزارو أو عبد الله السعيد.. ولا أجايي!!

 

 

الجمهورية

الأحمر فاز بثلاثية .. وطار بالقمة

 

ابتعد فريق النادي الأهلي بصدارة الدوري المصري الممتاز. بعدما حقق فوزاً سهلاً علي الاتحاد السكندري بثلاثة أهداف دون مقابل في لقاء الجولة الـ 22 من المسابقة علي استاد برج العرب. ليواصل الأحمر فوزه الثامن علي التوالي.

سجل ثلاثية الأهلي في المباراة. المغربي وليد أزارو في الدقيقة 40 قبل أن يضيف عبدالله السعيد الهدف الثاني في الدقيقة 77. وجونيور أجايي في الدقيقة 81. ليحصد فريقهم 3 نقاط غالية تقربه من اللقب الثالث علي التوالي للدوري ورقم 40 في تاريخه.

الفور رفع رصيد الأهلي إلي النقطة 54 في الصدارة بفارق 9 نقاط عن الإسماعيلي الوصيف. فيما تجمد رصيد الاتحاد السكندري عند 22 نقطة في المركز الرابع عشر.

الشوط الأول

بدأت المباراة سريعة من جانب الفريقين بحثا عن تسجيل هدف مبكر وسريع نجح الأهلي في السيطرة علي مجريات الأمور وأصبح الأكثر خطورة من خلال الضغط المتقدم علي دفاعات الاتحاد لاستخلاص الكرة سريعا وفي المقابل حاول الاتحاد التقدم من خلال استغلال أحمد كابوريا في الجانب الأيمن والضغط علي التونسي علي معلول لإيقاف تقدمه للأمام.

وشهدت الدقائق الأولي من اللقاء التحامات بدنية قوية من أجل استخلاص الكرة وكاد أحمد حمودي عند الدقيقة العاشرة يتقدم للأهلي من مجهود مشترك مع وليد أزاروا ولكن شوقي السعيد مدافع الاتحاد ينجح في استخلاص الكرة ببراعة وتضيع الفرصة الأولي لهز الشباك وكانت تمريرات لاعبي الأهلي غير دقيقة خاصة من وليد أزارو وجونيور أجاي وهو ما منح الاتحاد الفرصة ليحصل علي الثقة المطلوبة والثبات في وسط الملعب.

ونجح الهاني سليمان عند الدقيقة 15 في إنقاذ مرماه من أخطر الكرات من تصويبة عبدالله السعيد الثابتة والتي كادت تغالطه وتسكن الشباك مباشرة إلا ان الحارس المخضرم ينجح في ابعادها وتحويلها إلي ركنية ورد رزاق مهاجم الاتحاد سريعا بكرة سريعة مررها داخل المنطقة سريعاً لكن الدفاع أبعدها ببراعة.

وكادت الدقيقة 19 تشهد تقدم الأهلي بعدما توغل أجاي داخل المنطقة ومرر لعبدالله السعيد إلا ان الأخير صوب بعيدا عن الشباك لتضيع فرصة أخري للتقدم وواصل لاعبو الأهلي إهدار الفرص السهلة وأطاح احمد حمودي بكرة سهلة من علي معلول داخل المنطقة فشل في التعامل معها لتخرج بعيدة عن المرمي واستمر إهدار الفرص وصوب وليد أزارو رأسية سيئة بعد تمريرة السعيد تخرج بعيدة عن الشباك ويستمر التعادل السلبي.

واستعاد الاتحاد الثقة مرةأخري وشكل خطورة علي مرمي الشناوي بتصويبة من كابوريا وأخري من رزاق سيسيه يتصدي لها باسم علي وتضيع فرصة لزعيم الثغر وانحصر اللعب في الدقائق التالية في وسط الملعب بلا أي خطورة علي المرميين وسط محاولات من بناهيني ورزاق سيسيه لتشكل خطورة علي الأهلي ولكن أيمن أشرف مدافع الفريق الأحمر يتألق ويقطع جميع الكرات.

وعند الدقيقة 40 نجح وليد أزاروا في تسجيل التقدم بشباك الاتحاد بعدما استغل خطأ فادح لدفاع الاتحاد وتمريرة أحمد فتحي التي وضعته منفردا ليصوب بيمينه قوية في شباك الهاني سليمان معلناً التقدم بالهدف الأول وحاول الفريق السكندري العودة والتسجيل ولكن دفاع الأهلي ينجح في السيطرة وينتهي الشوط بتقدم الأهلي بهدف دون مقابل.

الشوط الثاني

مع بداية الشوط الثاني يجري حسام البدري تغييراً مفاجئاً بنزول محمد نجيب بدلاً من التونسي علي معلول. علي أن ينتقل المدافع أيمن أشرف إلي الجبهة اليسري وينضم نجيب إلي قلب الدفاع بجانب محمد هاني. حيث تعرض علي معلول للإصابة ولم يتمكن من استكمال المباراة.

وحاول الاتحاد العودة لأجواء المباراة والتعادل وضغط بقوة عبر تحركات كابوريا وسيسيه ولكن خط وسط الأهلي نجح في السيطرة علي مجريات الأمور ونجح في إبعاد الخطورة وحرم لاعبي الاتحاد من تشكيل أي خطورة علي مرمي محمد الشناوي.

وكاد هشام شحاتة يسجل التعادل بشباك الأهلي بعدما صوب بقوة كرة بيسراه مرت قريبة من مرمي محمد الشناوي. ورد الأهلي سريعاً بكرة مميزة من جونيور أجايي وتمريرة تصل إلي أزارو علي حدود المنطقة ويصوب قوية ولكن الهاني سليمان ينجح في السيطرة عليها بسهولة. ويتحصل مروان النجار لاعب الاتحاد علي بطاقة صفراء للخشونة مع أجايي الخطير للغاية.

ويرتكب محمد نجيب مخالفة مع المهاجم بناهيني ويعرقله أمام منطقة الجزاء. ويصوب أحمد كابوريا الكرة بشكل قوي ولكنها ضعيفة ينجح محمد الشناوي في التعامل معها وينهي خطورتها تماماً. ويتحصل الأهلي علي خطأ ينفذه أحمد حمودي ولكن كرته يحولها الدفاع إلي خارج الملعب وتضيع الخطورة تماماً.

ويجري الأهلي تغييراً بنزول كريم نيدفيد لاعب الوسط بدلاً من أيمن أشرف الذي تعرض للإصابة علي أن ينتقل أحمد فتحي إلي الظهير الأيسر لتعويض خروج أيمن أشرف وعلي معلول. وشهدت الدقائق التالية تراجعاً في الأداء بشكل واضح مع لعب الأهلي علي تأمين التقدم واستسلام غريب من جانب الاتحاد للتأخر.

ويجري الاتحاد تغييراً بنزول كريم مصطفي بدلاً من هشام شحاتة لتعزيز القوة الهجومية بحثاً عن التعادل. ويتعرض ويضغط الأهلي بقوة بحثاً عن هدفه الثاني ويظهر دفاع الاتحاد متماسكاً. ويتوقف اللعب لعلاج المهاجم وليد أزارو الذي يتعرض لإصابة في البطن من جانب شوقي السعيد.

وكاد بناهيني يتعادل للاتحاد من كرة أمام المرمي لكنها تعلو عارضة محمد الشناوي. ويجري الاتحاد التغيير الثاني بنزول محمد ناجي جدو بدلاً من عاشور الأدهم. ويتخلي المدرب ماكيدا عن حذره. ولكن الأهلي يرد بقوة في الدقيقة 77 ويسجل هدفه الثاني عن طريق عبدالله السعيد الذي تسلم كرة رائعة من جونيور أجايي "بالكعب" يصوبها في شباك الهاني سليمان معلناً التقدم بهدفين دون مقابل.

وعاد الأهلي وسجل هدفه الثالث في الدقيقة 81 عن طريق النيجيري أجايي الذي يسجل من عرضية رائعة لعبدالله السعيد. ولا يتأخر النيجيري في التسجيل وهز الشباك معلنا التقدم بثلاثية نظيفة. ويجري الأهلي التغيير الأخير بنزول إسلام محارب بدلاً من جونيور أجايي بعد ضمان الفوز. وحاول الاتحاد تسجيل هدف حفظ ماء الوجه عن طريق بناهيني ولكن الكرة تمر خارج المرمي.

ويحصل شوقي السعيد علي بطاقة صفراء للخشونة. قبل أن يشارك فوزي الحناوي بدلاً من كابوريا في تشكيل الاتحاد أملاً في تسجيل هدف حفظ ماء الوجه. وتمر الدقائق التالية بلا أي جديد حتي ينتهي اللقاء بفوز الأهلي بثلاثية ووصوله للنقطة 54 والاقتراب من الدرع الأربعين.

X