بعد خسارة اللقب .. هل شكل تعويض الأهلي للمغادرين ازمة في القائمة الافريقية؟

بعد خسارة اللقب .. هل شكل تعويض الأهلي للمغادرين ازمة في القائمة الافريقية؟

خسر الفريق الأول بالنادي الأهلي لقب بطولة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم في الرمق الأخير امام فريق الوداد البيضاوي المغربي.

مر فريق النادي الأهلي في البطولة الافريقية بالعديد من الازمات في خلال طريقه بالبطولة الافريقية الأكبر والاهم على مستوي اندية القارة السمراء، ولكن كان من الواضح ان اللاعبين الذين تم قيدهم في القائمة الافريقية ثم غادروا الفريق كان تعويضهم هو الازمة الأكبر.

أحمد حجازي:

يعد حجازي احد ابرز المدافعين المصريين في الفترة الأخيرة، وكان احد ركائز الفريق الأساسية وشكل مع سعد سمير ومحمد نجيب ورامي ربيعة رباعي قلوب دفاع النادي الأهلي الذي يعتمد عليهم في الموسم بشكل عام.

مع رحيل حجازي صوب فريق ويست بروميتش البيون كان من المؤكد ان وجود ثلاثي قلب دفاع فقط في صفوف الأهلي غير ممكن علي الاطلاق بالطبع فتحرك النادي لتحقيق التدعيم اللازم لتعويض رحيل حجازي فتعاقد مع عبد الله الشامي المدافع السوري وايمن اشرف في صفوف فريق سموحة وهو ما قد يساعد الفريق في الدوري بوجود بعض البدائل كالشامي او حتي مشاركة ايمن اشرف –الظهير الايسر- كقلب دفاع.

وكالعادة تقع الازمة التي تطل علي النادي الأهلي في كل عام، وهي ازمة القائمة الأفريقية مع قلة الأماكن المتاحة ورحيل اكثر من نجم وعدم التعاقد مع اللاعب الذي قد يدفع الجهاز الفني لقيده في القائمة لم يتم تدعيم مركز قلب الدفاع بالصورة المناسبة للمشوار الافريقي، ففي النهاية امتلكنا اربع لاعبين لمركز قلب الدفاع وبعد رحيل حجازي ظل النادي الأهلي بدو اسم إضافي ليكتفي بالثلاثي، بالإضافة للخسارة الفنية للاعب التي لم تعوض.

حسام غالي:

بعد رحيل حسام غالي لم يتم إضافة لاعب اخر بنفس القدرة التي يمتلكها اللاعب المخضرم في وسط الملعب بالقائمة الافريقية وبقيت الازمة هي قلة البدائل المتاحة للعب في خط وسط الفريق بنفس دور حسام غالي وفي ظل إضافة هشام محمد لمساعدة حسام عاشور ولعب دوره في حالة الغياب ليكون السولية هو الذي القي علي عاتقه الجانب الهجومي في ثنائي قلبي خط وسط الفريق.

عمرو جمال وكوليبالي:

رحل الثنائي بطريقتين مختلفتين، حيث هرب الايفواري سليماني كوليبالي بدون ابداء أي أسباب ورحل عمرو جمال عن طريق الإعارة لفريق بيدفيست الجنوب افريقي في رحلة احترافية وتجربة جديدة، وفي نفس الوقت اقتصر تدعيم الفريق في مركز المهاجم علي التعاقد مع وليد ازارو المهاجم المغربي ليفقد الأهلي اثنين من مهاجميه في القائمة الافريقية ويعوضهم بواحد فقط.

في النهاية ومع مشوار طويل وشاق في بولة مثل بطولة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم وهي بطولة قوية ومع منافسين اشداء يبقي انعدام البدائل هو احد المشاكل الخيرة التي واجهت النادي الأهلي في دوري الابطال.

لاعب ذو صلة

X