تحليل الرجاء: نعم الفوز مقنع وسهل .. ولكن أين أنتم يا نجوم الدكة؟

تحليل الرجاء: نعم الفوز مقنع وسهل .. ولكن أين أنتم يا نجوم الدكة؟

فوز سهل حققه النادي الأهلي على الرجاء بالدوري، ولكن على الرغم من سهولة اللقاء الا أن الفريق قدم شوط أول رائع في ظل الاستغلال الأمثل لفارق الإمكانيات بين الفريقين.

فالبدري بدأ اللقاء بطريقة هجومية ليعطي الحرية للثنائي محمد هاني وعلي معلول، بالإضافة إلى تقدم أحمد فتحي لإعطاء زيادة عددية في وسط الملعب.

وفي ظل تقدم ظهيري الجنب ضم مؤمن زكريا وجونيور أجايي ما جعل الأهلي بالفعل يمتلك خطورة كبيرة على دفاع الرجاء، الفريق الذي كان من السهل جداً ضرب وسط ملعبه وبالتالي تحمل عبئ الدفاع أمام المارد الأحمر خط الدفاع فقط.

الشوط الأول وعلى الرغم من وضوح سهولة اللقاء الا أن التركيز أعطانا التقدم مبكراً بفضل أحمد فتحي، وكنا بالموسم الماضي نفوز بمباريات سهلة أيضاً بالدقائق الأخيرة، وهو ما يدل على ضرورة هز الشباك مبكراً أمام الفرق الصغيرة حرصاً منا على هدم زيادة صعوبة الفوز والحصول على الثلاث نقاط.

الفوز والظهور بشكل جيد على أرض الملعب له أهمية كبيرة بسبب ملاقاة النجم الساحلي الأحد المقبل، لو أن الأمنيات كانت مشاهدة أيضاً وليد أزارو يسجل ويهز الشباك لاستعادة الثقة.

فالهدف الذي احرزه أجايي بتمريرة من أزارو يدل على أن اللاعب مفتقد للثقة أمام المرمى، أمر لابد من معالجته سريعاً مع وضع خطة بديلة إذا استمر المغربي في حالة فقدان الثقة التي يعاني منها.

بعد الإصابة التي تعرض لها عاشور نزل نجيب ليلعب بجوار سعد سمير على أن يلعب ربيعة في وسط الملعب، تبديل كان به تفكير في لقاء النجم، فإذا غاب عاشور ستكون ضربة قوية للفريق الذي من الأصل متأثر بإيقاف أحمد فتحي، وبالتالي لن يتواجد سوى عمرو السولية في وسط الملعب، وبالتالي قد يتم الاعتماد على ربيعة أو السعيد أو صالح جمعة.

وكان من الأفضل عدم الدفع بعاشور منذ البداية على اراحته خاصة أنه عائد للتو من الإصابة، وكان ربما من الممكن إعطاء اللقاء من البداية لأكرم توفيق غير المقيد بإفريقيا، فإذا كان من الأفضل اراحة السولية للنجم، ألم يكن أيضاً الأفضل اراحة عاشور لنفس السبب؟

بالشوط الثاني لعبنا بثلاثي في خط الدفاع، على أن يشارك حمودي بجوار فتحي وتقدم مؤمن في خط الهجوم بجوار وليد أزارو، ليتواجد الشيخ بالجانب الأيمن.

تلك الطريقة أثرت على الأداء الفني للأهلي بأرض الملعب، ولكن هذا لا يمنع عدم تقديم الثنائي حمودي والشيخ لعرض فني يليق بلاعب منتظر الفرصة، وكان لابد أن يظهرا بشكل أفضل بكثير خاصة أن المنافس سهل.

فالحصول على فرصة بالنادي الأهلي أمر صعب، ولابد لأي لاعب يريد اثبات نفسه وإظهار إمكانياته أن يستغل الظهور في المباريات السهلة، ليبدأ في تقديم أوراق اعتماده تمهيداً للمشاركة بصفة أساسية.

ربما يكون حسين السيد نجح في هذا الأمر أمام الاتحاد السكندري في ظل غياب علي معلول، ولكن التونسي يقدم مستوى مميز خاصة مع زيادة فعاليته الهجومية في ظل اتاحة البدري له الفرصة في التقدم بالجانب الأيسر.

بالنهاية فوز سهل على الرجاء ولكن سلبياته إذا تأكد غياب عاشور ستكون أكثر من إيجابياته خاصة بسبب إيقاف فتحي.

لاعب ذو صلة

X